جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الخميس 22 يونيو 2017 - العدد 13870

إخلاء سبيل «هاربة» من زوجها لاستضافته «نواعم» في بيتها

لم ترغب في الرجوع إليه... وأهلها رفضوا تسلمها

أخيرة -   /  5,538 مشاهدة   /   55
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
| كتب عزيز العنزي |
أخلى رجال المباحث سبيل متغيبة بعد أن فجرت مفاجأة ثقيلة لرجال المباحث، عندما بررت غيابها عن منزل الزوجية، بـ «مصاحبة» زوجها لمجموعة من «النواعم» الذين يزورونه مراراً في البيت، ففضلت الاستقلال في الشقة المستأجرة التي ضبطها فيها المباحثيون بمنطقة العقيلة!
زوج المتغيبة - وهو مواطن - كان سجل قضية بحقها في مخفر مبارك الكبير، وافاد أمنييه بأن زوجته هجرت منزل الزوجية منذ يومين وزودهم ببياناتها، زاعماً عدم وجود اي سبب لهروبها، وبعدما بادر رجال المخفر باحالة القضية على مكتب بحث وتحري مبارك الكبير، سارع المباحثيون الى اجراء تحرياتهم متعقبين الخيوط المتاحة للتوصل الى الزوجة المتغيبة، وقادتهم جهودهم الى الاستدلال على مكانها، حيث استقلت في شقة استأجرتها بمفردها في منطقة العقيلة!
وعلمت «الراي» من مصدر امني ان «رجال المباحث استصدروا اذن النيابة العامة، قبل ان ينطلقوا الى الشقة، وطرقوا الباب، وعندما عرفوا بأنفسهم رفضت الاستجابة لهم، فاضطروا الى اقتحام الشقة، ليجدوا الزوجة وحيدة، ولم يعثروا على اي دليل على شبهة اخلاقية، او قرينة على اي شبهة، وباستجوابها اشارت الى انها استأجرت الشقة لتقطنها بمفردها، وانها رفضت فتح الباب لخشيتها ان يكون الطارقون لصوصاً ينتحلون صفة رجال المباحث».
وأردف المصدر «ان المباحثيين اقتادوا الزوجة المتغيبة الى مكتب بحث وتحري مبارك الكبير، وباخضاعها للتحقيق حول مبررات تغيبها فجرت مفاجأة ثقيلة الوقع كاشفة عن علاقة زوجها بمجموعة من المتشبهين بالنساء دأبوا على زيارته في المنزل، الامر الذي لم تستطع تحمله، فقررت هجران المسكن وتستقل بحريتها بعيداً عن الشبهات».
وزاد المصدر ان «المباحثيين بعد تسجيلهم افادة الزوجة سألوها عما اذا كانت ترغب في العودة الى مسكن زوجها، فرفضت بإصرار، وعند استدعائهم أهلها لتسلمها رفضوا بدورهم، ما دعا رجال المباحث الى اخلاء سبيلها، بعد ان سجلوا بيانات اقامتها الحالية، وارفقوها في ملف القضية».

شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً


 


X
X