جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الأحد 04 ديسمبر 2016 - العدد 13670

شصاير؟!

كويتي وافتخر -   /  1,178 مشاهدة   /   26
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
| ضاري حمد الوزان* |
هل أضحك... أزعل... أصفق... أبتسم... أم أتحسر؟ نعيش في الكويت كل هذه الأحاسيس معاً حتى بتنا لا نميز بين لحظات السعادة وأوقات الحزن، فتارة يهدينا الأزرق فوزاً غالياً بكأس الخليج طال انتظاره ليبرد قلوبنا وسط لهيب استجوابات مجلس الأمة التي لا تنتهي، وتارة أخرى نشهد غضب ندوات الشغب النارية.
ان هذه الحالة من الانفصام الشعوري بين الاصابات والأهازيج، بين المسيرات والاعتداءات جعلتنا في حال من الضياع التام، فهل نفرح أم نحزن؟ وجاء كل هذا ليشكل الزيت الذي يصبه اعلامنا على نار الفتنة ليحقق كسباً وفائدة من مصيبة قوم غلبت مصالح أعضاء مجلسهم الشخصية على مصلحة الوطن وهموم الناس، واختاروا لأنفسهم أجندات أنانية مبطنة، فكانوا المسبب الرئيسي لاحباط الناس ويأسهم من الوضع الراهن، وتلاشي ثقتهم بحاضر مطمئن ومستقبل واعد، ليندلع السؤال هل هذا هو شعب الكويت؟ بالطبع لا، فالكويتيون ثقافة، انجاز، حضارة، عقول، وأبطال.
ان هذا اليأس المتفشي بين الناس ليس بتخاذل أبداً، بل هو نتيجة حتمية لوأد كل محاولة يقومون بها من أجل تنمية وتطوير بلدهم فتتصدى لعجلاتهم عصي أعضاء مجلس الأمة مدفوعين بمصالحهم الشخصية متناسين الشعارات الانتخابية الواهية التي صرخوا بها بالأمس لكسب الأصوات والتربع داخل المجلس وبعدها صموا آذانهم عن سماع هموم الناس ومشاكلهم.
هل الكويت رخيصة عند البعض لهذه الدرجة؟ يا جماعة ان الكويت تتآكل من الداخل سياسياً وتجارياً، لننظر حولنا ونفتش عن المسيطر، عن الحلقة الأضعف ولماذا كل هذا؟ ونحن الذين تركنا مشكلاتنا الجوهرية وانصرفنا لأمور تافهة من تعليقات واشاعات ومسجات عديمة الجدوى، غير مبالين بما كتب المحبون من أهل الخير - من داخل الكويت وخارجها - بالرغم من تحذيراتهم لنا بأن نعي ما نحن فاعلون بأنفسنا وبوطننا.
علينا أن نؤكد بأعلى صوتنا بأننا مازلنا نحمل الكفاح والأمل في قلوبنا، مازال الخير يزين نفوسنا، وبركة الكويت ربي حافظها توحد صفوفنا، وعلى قدر الفرح الذي عشناه بانجاز منتخبنا الوطني الذي وحد شعور الكويتيين جميعاً دون استثناء، على قدر ألمنا لتردي أوضاعنا الحالية. كم كنا نتمنى أن تنطلق بداية أفراح الكويت مع فوز منتخبنا الأزرق والى المزيد من الانتصارات والمجد الدائم.اللهم احفظ الكويت وشعبها من كل مكروه وسامحينا يا كويت.

* رئيس مشروع كويتي وافتخر
dhw@p2bk.com

شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً


آراء وتعليقات


إسمك:


 بريدك الإلكتروني:


عنوان التعليق:


نص التعليق:


اكتب الرقم التالي:





مجموع التعليقات: 2 (المنشورة: 2، قيد المراجعة: 0)

  • 2 - الكويت غالية
    الكويت ستبقى غالية رغم أنف كل حاقد

    وصلنا لمرحلة تعيسه.. لكن تبقى حكمة القائد صاحب السمو هي المحك لكل حاقد لهذا الوطن

    وتأكد اخوي الكاتب أن الكويت ستبقى غالية على الجميع وهي فخرنا

    وطني -


  • 1 - الله يحفظها من كل مكروه
    الديرة بدوامة لكن يبقى الاصل هي الكويت
    الله يحفظها من كل شر..

    شكرا ضاري

    الله يحفظها من كل مكروه -

 


X