جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الإثنين 05 ديسمبر 2016 - العدد 13671

مصادر أمنية تؤكد إحباط مخطط لاغتيال السيسي وإبراهيم والبرادعي

تفجير ضريحين في الحسنة وبئر العبد في سيناء

خارجيات -   /  481 مشاهدة   /   41
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
| القاهرة - من أحمد عبدالعظيم |
كشفت مصادر أمنية مصرية، أن أجهزة المخابرات كشفت عن 3 جماعات مسلحة في سيناء خلال الأسبوع الماضي تعمل بالتنسيق مع بعضها وفق مخطط لاغتيال عدد من قيادات الجيش والشرطة والشخصيات العامة والمسؤولة، وعلى رأس المطلوب اغتيالهم طبقا لمخطط هذه الجماعات وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيي ووزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم ونائب رئيس الجمهورية للشؤون الدولية الدكتور محمد البرادعي.
وأوضحت أن «الجماعات الثلاث كانت تتمركز في وسط سيناء، قبل الكشف عن أماكن تواجدهم، وتمكنهم من الهرب داخل المناطق الجبلية الوعرة، وجار تتبعهم حاليا، حيث اتخذوا من أحد الكهوف الجبلية مكانا لإدارة مخططتهم».
وأشارت إلى أن «الجماعات تضم نحو 60 شخصا مسلحين بأسلحة ثقيلة وخفيفة وكانوا يعملون بشكل منفرد طوال الفترة الماضية في استهداف المنشآت الحيوية وكمائن الجيش والشرطة، إلا أنهم اجتمعوا لتوجيه ضربة قوية ضد من تحالفوا للإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي عن الحكم». وذكرت أن «الشخص التابع لحركة حماس، الذي عبر من الأنفاق لينضم إلى إحدى الجماعات باعتباره عضوا فيها، وتم توقيفه، كشف أن هناك ما يقرب من 12 شخصا من هذه الجماعات تابع لحركة حماس والباقي مصريون تابعون للفكر السلفي الجهادي».
وتابعت إن «الجماعات الثلاث كانت تخطط للانتقال إلى القاهرة أول أيام عيد الفطر ومراقبة خط سير مواكب الشخصيات المستهدفة وضربها بقنابل يدوية شديدة الانفجار تم الحصول عليها من مهربي السلاح من ليبيا».
في المقابل، شهدت شوارع مدينة العريش، ورفح والشيخ زويد والطرق والمحاور الرئيسة في شمال سيناء، تحركات أمنية مكثفة للبحث عن المتورطين في الهجوم الذي استهدف عددا من المقار الأمنية في المدينة، ليل أول من أمس، والذي أسفر عن إصابة 2 من رجال الشرطة.
وكان مسلحون أطلقوا النار على قسم شرطة ثان - العريش، وتبادلت النار معهم، حيث استهدفوا القسم من منطقة الشاليهات من شاطئ البحر بإطلاق النار عليه، وهو ما أدى إلى إصابة الجندي جودة عبدالفتاح محمد (22 عاما) حيث أصيب بطلق ناري في البطن وتم نقله إلى المستشفى للعلاج.
كما أطلق مسلحون النار على نادي ضباط الشرطة في العريش، وأسفر ذلك عن إصابة جندي.
كما أقدمت عناصر دينية متشددة على تفجير ضريحين في مركزي الحسنة وبئر العبد. وقالت مصادر أمنية، إن «مسلحين قاموا بوضع العبوات أسفل الأضرحة قبل تفجيرها».
وذكر شهود إنه «تم تفجير ضريح الشيخ حميد أبوجرير في منطقة المغارة مركز الحسنة وسط سيناء، كما تم تفجير ضريح الشيخ سليم شريف في منطقة مزار مركز بئر العبد، حيث تأثرت الجدران الخارجية للأضرحة بالتفجير».

شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً


أضف تعليقك


إسمك:


 بريدك الإلكتروني:


عنوان التعليق:


نص التعليق:


اكتب الرقم التالي:






 


X