جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الإثنين 22 مايو 2017 - العدد 13839

«شهر العسل» في العلاقات الأميركية السورية انتهى وواشنطن صرفت النظر عن فكرة إعادة السفير إلى دمشق

القشة التي قسمت ظهر البعير «التسريبات المضللة» عن نتائج لقاء ميتشل والأسد في يوليو

خارجيات -   /  4,931 مشاهدة   /   1
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
| واشنطن من حسين عبد الحسين |
وصل الغضب الاميركي على سورية، ذروته مع اعلان فريق مبعوث السلام جورج ميتشل، ان جولته في المنطقة لن تشمل دمشق، فيما علمت «الراي» ان الادارة الاميركية صرفت النظر عن فكرة اعادة السفير الاميركي الى دمشق، بعد اقل من 100 يوم على اعلانها ذلك.
وتقول مصادر في العاصمة الاميركية، «ان شهر العسل في العلاقات الاميركية السورية، الذي بدأ بعد انتخاب باراك اوباما رئيسا، انتهى اليوم، وان الاسابيع المقبلة تنذر بتصعيد خصوصا من جانب واشنطن».
وتعزو المصادر انهيار مشروع اعادة العلاقات الى عهد ما قبل اغتيال رئيس حكومة لبنان رفيق الحريري في فبراير 2005، بالقول ان «السوريين لا يعرفون الفرق بين التطبيع في العلاقات، وتصرف دمشق وكأنها هزمت اميركا في حرب عالمية».
وتضيف بنبرة عالية ان «(الرئيس بشار) الاسد بدأ يعد البيض الاميركي في سلته قبل ان يقدم لنا اي شيء في المقابل». وتقول ايضا: «يطلق الاسد صاروخاً من هنا او هناك، ويتوقعنا ان نهرول اليه... هذا النوع من الابتزاز الامني لم يعد ينطلي على الولايات المتحدة».
أما القشة التي قسمت ظهر البعير بين واشنطن ودمشق، حسب مسؤولين اميركيين رفيعي المستوى، فهي التصرفات السورية اثر زيارة ميتشل الاخيرة ولقائه الاسد في يوليو الماضي.
ويقول هؤلاء: «اثناء اللقاء بين ميتشل والاسد في دمشق، طلب الرئيس السوري من المبعوث الاميركي ان يشرح له بنود العقوبات على سورية، حينذاك، تناول ميتشل مسودة العقوبات وقرأها بندا بندا، وشرحها بالتفصيل للاسد، واستغرق ذلك اكثر من ساعة ونصف الساعة». ويضيفون: «ختم ميتشل حديثه بشرح آلية وضع العقوبات ورفعها، وابلغ الاسد ان مراجعتها تتم سنويا، وان رفعها ممكن في حال توافرت الشروط اللازمة لذلك».
بيد ان الجانب السوري، المستعجل دوما تصوير علاقته مع واشنطن على انها في طريق حتمي الى الانفراج، سرب عن قصد، او عن طريق الخطأ، ان الولايات المتحدة وعدت برفع العقوبات المفروضة على سورية. وقبل ان تحط طائرة ميتشل في مطار دالاس الدولي في واشنطن، في طريق عودتها من الشرق الاوسط، كانت موجة غضب عارمة تجتاح اروقة القرار في واشنطن. فوزارة الخارجية لم تزود ميتشل باي تعليمات توحي بأنها تنوي رفع العقوبات. كذلك جن جنون عدد كبير من اعضاء الكونغرس الذين قاموا باستدعاء ديبلوماسيين من الخارجية، على وجه السرعة، للوقوف على ما دار بين المبعوث الاميركي والاسد.
الا ان ميتشل قدم محضر الاجتماع مع الاسد الى زملائه في الخارجية، والى زملائه السابقين في الكونغرس «عندما قرأنا ما حصل فعلا بين الرجلين، توصلنا الى قرار وحيد، هو ان الاسد يحاول دوما التلاعب بنا، وانه علينا ان نبرهن له ان مشاريع واشنطن في المنطقة لا تتوقف عليه»، حسب مصدر اميركي رفيع المستوى.
وتضيف المصادر ان «عرقلة تشكيل الحكومة اللبنانية، والتي يتهم البعض سورية وحلفاءها في لبنان بالوقوف وراءها، لا تعني الولايات المتحدة كثيرا، فنحن لا ندخل في هذه التفاصيل وهي شأن لبناني».
لكن ما اثار حفيظة الادارة الاميركية، حسب المصادر، «ان بعد اشهر على الحوار معه (الاسد)، لم يعدل قيد انملة في سلوكه، ولم يقدم لنا اي شيء مما نطلبه، بل يسألنا دوما عما يمكن ان نقدم له نحن، تحت رحمة الابتزاز ووقوع حوادث في المنطقة... اميركا لن تخضع للابتزاز السوري».
وسألت «الراي» المسؤولين الاميركيين عن اي دور عربي لتقريب وجهات النظر بين واشنطن ودمشق، فردوا بأن «مصر حانقة على الاسد وتشاركنا وجهة النظر في ان لا فائدة من الحوار مع النظام السوري، اما السعودية، فراقبناها تقدم التنازل للاسد تلو الآخر - في لبنان وغير لبنان - ولم نر نتائج تذكر حتى الآن». ويضيف المسؤولون ان «اسرائيل صارت اليوم بعيدة عن فكرة استقطاب الاسد بعيدا عن ايران اكثر من اي وقت مضى». لكن الرئيس السوري، حسب هؤلاء، حاول استخدام ورقة المفاوضات السورية غير المباشرة مع اسرائيل - عن طريق تركيا - ليصل الى واشنطن، «لكن اسرائيل رفضت عرض سورية وعرابتها تركيا رفضا قاطعا».
وتشير المصادر الاميركية الى تخبط في خطاب الاسد كذلك، اذ «يدعونا يوما الى السلام، ثم يتحدث عن وحدة الصف العربي، لنسمعه يصدر تصريحات عن تحالف سوري - تركي - ايراني - عراقي. فاذا كان الاسد راغباً بالسلام مع اسرائيل وباعادة علاقاته مع محيطه العربي، ضد من سيوجه التحالف الذي يقترحه مع تركيا وايران والعراق؟».
التوتر الاميركي السوري في طريقه الى التصعيد، حسب الاجواء السائدة في العاصمة الاميركية، فيما وجهة النظر التي يبدو ان معظم السياسيين الاميركيين يتشاركونها، مفادها بأن «سورية هي اللاعب الاضعف في التحالف مع ايران وممكن استقطابها، لكن ايضا بحكم كونها الشريك الاضعف، فان عزلها ونسيانها هو اسهل بكثير».
وتختم المصادر بالقول: «ذهبنا الى الاسد لاننا نعتقد انه الحلقة الاضعف في التحالف المعادي لنا في الشرق الاوسط، لكنه يتصرف كأنه الحلقة الاقوى ويضع الشروط علينا بدلا من اغتنام الفرصة والانفتاح، ووسط هذا التباين، كان لا بد من العودة الى الاختلاف وممكن الانقطاع النهائي».

شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً


 


X