جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الخميس 27 يوليه 2017 - العدد 13905

المرزوق: 15.2 في المئة نمو أرباح «بيتك» للنصف الأول

بلغت 81.6 مليون دينار بربحية 14.37 فلس للسهم

اقتصاد -   /  1,960 مشاهدة   /   13
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
صافي إيرادات التشغيل قفز 122 في المئة إلى 200 مليون دينار

محفظة التمويل نمت 9 في المئة إلى 8.914 مليار دينار بنهاية يونيو

نركّز على تحقيق نمو مستقر ومستدام بأداء متوازن ومتناسق

اتباع سياسة حصيفة بتجنيب المخصصات لمواجهة التحديات
أفاد رئيس مجلس الإدارة في بيت التمويل الكويتي «بيتك»، حمد عبدالمحسن المرزوق، أن «بيتك» حقق صافي أرباح للمساهمين عن النصف الأول من العام الحالي، قدره 81.6 مليون دينار، مقارنة بمبلغ 70.9 مليون دينار خلال الفترة نفسها من العام السابق وبنسبة نمو 15.2 في المئة.

وقال المرزوق إن صافي ايرادات التمويل للنصف الاول من العام الحالي بلغ 210.8 مليون دينار، بنسبة نمو 2.7 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، في حين بلغ اجمالي إيرادات التشغيل 343.2 مليون دينار بنسبة نمو 9.1 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.

ولفت إلى أن صافي إيرادات التشغيل بلغ 200.3 مليون دينار لفترة النصف الاول من 2017، بنسبة نمو 22.1 في المئة، بينما انخفض إجمالي مصروفات التشغيل نحو 7.5 مليون دينار وبنسبة انخفاض 5 في المئة، عن الفترة نفسها من العام السابق.

وبلغت ربحية السهم 14.37 فلس مقارنة بـ 12.49 فلس عن الفترة نفسها من العام السابق، بنسبة زيادة 15.1 في المئة، كما ارتفع إجمالي الموجودات ليصل إلى 17.165 مليار دينار بزيادة قدرها 666.1 مليون دينار، وبنسبة زيادة 4 في المئة عن نهاية عام 2016

ونمت محفظة التمويل إلى 8.914 مليار دينار بزيادة قدرها 738.5 مليون دينار، ونسبتها 9 في المئة عن نهاية عام 2016.

وارتفعت حسابات المودعين إلى 11.377 مليار دينار، بزيادة 714.9 مليون دينار، وبنسبة 6.7 في المئة عن نهاية عام 2016، كما بلغت حقوق المساهمين 1.795 مليار دينار بنهاية النصف الأول من العام الحالي.

وبلغ معدل كفاية رأس المال 17.55 في المئة، متخطياً الحد الادنى المطلوب وقيمته 15 في المئة، وهي النسبة التي تؤكد متانة المركز المالي لـ «بيتك».

نجاح الاستراتيجية

وأشار المرزوق إلى أن الأرباح التي حققها «بيتك»، تؤكد نجاح إستراتيجية التركيز على العمل المصرفي الأساسي وتحقيق نمو مستقر ومستدام، ضمن إطار الأداء المتوازن والمتناسق، والاستمرار في تعزيز الخدمات المصرفية، وفق أعلى المعايير على مستوى المجموعة في تركيا والبحرين وماليزيا وألمانيا، وغيرها من المناطق التي يعمل فيها البنك.

واعتبر أن ما تحقق يؤكد أن البنك يسير على طريق الربحية المستدامة، وتدعيم قاعدة رأس المال، وتحقيق الريادة محلياً وعالمياً في صناعة الصيرفة الإسلامية، لافتاً إلى أن العمليات التشغيلية الدولية تتميز بتنوع جغرافي واضح يصب كله في مصلحة الربحية وجودة الأصول.

وقال إن «بيتك» أثبت رغم التحديات في البيئة التشغيلية العامة في السوق المحلي والأسواق العالمية، مرونة في نموذج عمله من خلال التكامل في الأداء بين كافة الانشطة والأعمال، والكفاءة في إدارة المخاطر والتعامل مع تحديات وتقلبات الأسواق والمتطلبات الرقابية.

ولفت إلى سعي «بيتك» المتواصل لتحسين جودة اصوله، وتعزيز الحصة السوقية، وتوسيع شبكة أعماله، واتباع سياسة حصيفة بتجنيب المخصصات لمواجهة التحديات، بما يحسن من معدلات كفاية رأس المال، ويعزز مكانة البنك ويقوي مركزه المالي.

وبين أن وكالة موديز للتصنيف الائتماني ثبتت تصنيف الودائع طويلة الأجل عند مستوى «A1»، مع تعديل النظرة المستقبلية من سلبية إلى مستقرة، مضيفاً أن التقييم الائتماني المستقل الأساسي لـ«بيتك» حسب المؤسسة، يأتي ليعد واحداً من أكبر البنوك الكويتية، إذ تزيد حصته السوقية المحلية على 20 في المئة من إجمالي أصول النظام المصرفي المحلي في الكويت، بما يعكس قوة الأنشطة الإسلامية في البنك، وتنوعها التي تدعم الربحية، ومستويات السيولة العالية، ورسملته القوية التي تشهد تحسناً، وقوة مقارنة مع البنوك النظيرة الأخرى محلياً أو عالمياً.

أشار المرزوق الى مساهمة «بيتك» في تمويل المشاريع التنموية العملاقة، معتبراً المشاركة في هذه المشاريع هدفاً اقتصادياً وتنموياً واجتماعياً، مؤكدا التزام البنك بتمويل الشركات الكويتية وفق الضوابط والمعايير المحددة، وكذلك استمرار تقديم التسهيلات الائتمانية للشركات الصغيرة والمتوسطة، حيث يستحوذ البنك على الحصة الأكبر في هذا المجال.

وأكد المرزوق دور «بيتك» المتميز في ترسيخ منتج الصكوك، كمصدر مهم للتمويل سواء للحكومات أو الشركات، في ظل تزايد الإقبال على هذا المنتج الشرعي، الذي يوفر التمويل المساند لعمليات النمو والتوسع لدى الشركات ومشاريع التنمية والبنى التحتية والتطوير الحضاري للحكومات.

وأشار إلى أن مجموعة «بيتك» تعتبر الأكثر إصداراً للصكوك السيادية حول العالم، بحيث نجحت أخيراً عبر جناحه الاستثماري «بيتك-كابيتال» في المشاركة بترتيب عمليتي اصدار صكوك بقيمة ملياري دولار، من خلال القيام كمدير إصدار مشارك في صكوك سيادية إلى حكومة هونغ كونغ قيمتها الإجمالية مليار دولار، وقيادة ترتيب إصدار الصكوك الخاصة ببنك دبي الاسلامي وقيمته مليار دولار.

إنجاح الفعاليات

نوه المرزوق بالدور المهم الذي يضطلع به «بيتك» في إنجاح الفعاليات الاقتصادية المهمة، مشيراً الى أنه رعى فعاليات ملتقى الكويت المالي الذي عقد تحت رعاية صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح. كما نظم البنك الملتقى التاسع للشركات المدرجة والمحللين، بهدف إلقاء الضوء على جوانب متعددة في الاقتصاد والتطورات في الأسواق المحلية، وانعكاساتها على أداء وأعمال الشركات وتوجهاتها المستقبلية.

ووقع البنك ووزارة الدولة لشؤون الشباب اتفاقيتين، الأولى للتعاون والشراكة، والثانية لرعاية ودعم الفعاليات والأنشطة المتعلقة باحتفالات الكويت عاصمة الشباب العربي، تأكيداً لدوره واهتمامه بالشباب، والتزاماً وتقديراً لدور هذه الشريحة المهم في المجتمع، وانطلاقاً من حرصه على المساهمة في المبادرات الإستراتيجية التي تمثل اسم الكويت وتسلط الضوء على ثقافتها.

وأكد المرزوق أهمية المضي قدماً في التركيز على العمل المصرفي، من خلال تعزيز الإيرادات التشغيلية من الأعمال المصرفية ومواصلة تقديم خدمات ومنتجات مصرفية متطورة لمواجهة المنافسة، مشيراً إلى أن خدمات ومنتجات «بيتك» أثبتت جدارتها، وسجلت أداء قوياً ونتائج فاقت التوقعات، عبر تعزيز شبكة القنوات التكنولوجية، وتطبيق العديد من المبادرات التي استهدفت التركيز على خدمة العملاء، وتعزيز مستويات الرضى لديهم ضمن معايير الكفاءة والدقة والامان والجودة، وهي السمات التي يحرص «بيتك» على توافرها في مجموع خدماته.

ولفت إلى أنه ضمن إطار الجهود الابتكارية، والحرص على تبني آخر التطورات التكنولوجية في العمل المصرفي، أطلق «بيتك» العديد من الخدمات الإلكترونية العصرية ومنها أجهزة «XTM» التفاعلية ذاتية الخدمة، التي تمنح العملاء تجربة فريدة وجيلا جديدا من الخدمات المصرفية.

وأطلق «بيتك» وللمرة الاولى في الكويت، خدمة «Visa Checkout» لتسهيل عملية الشراء عبر الإنترنت بسرعة وأمان، لحاملي بطاقاته الائتمانية ومسبقة الدفع بالتعاون مع شركة فيزا العالمية.

كما أطلق 4 خدمات مبتكرة في مجال الحسابات المصرفية وخدمات مركز الاتصال، وهي تقنية الاتصال الذكي، وخدمة التعريف الشخصي من خلال رقم هاتف العميل، وخدمة القوائم المفضلة، وخدمة ربط الحسابات المصرفية. وقام البنك بتشغيل جهاز صرف آلي يتيح للعملاء السحب بأربع عملات اجنبية رئيسية، هي الدولار واليورو والريال السعودي والدرهم الإماراتي.

شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً