جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الإثنين 20 نوفمبر 2017 - العدد 14021

«حروف عربية»... قضايا وآراء

ثقافة -   /  1,272 مشاهدة   /   25
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
ملف العدد استعرض تفاصيل الدورة التاسعة من معرض دبي الدولي للخط العربي

صدر العدد الجديد من فصلية «حروف عربية»عن ندوة الثقافة والعلوم في دبي، والتي يرأس تحريرها الإعلامي الإماراتي علي عبيد الهاملي.

وضم العدد موضوعات متنوعة تتناول فنون الخط العربي وقضاياه، من أبرزها ملف العدد الذي استعرض تفاصيل الدورة التاسعة من معرض دبي الدولي للخط العربي الذي شارك فيه نحو 50 خطاطا عربيا وأجنبيا، قدموا العديد من لوحات الخط الكلاسيكي والأعمال الحروفية والزخرفية، فضلا عن تنظيم 24 ندوة ومحاضرة وورشة عمل من أجل تعزيز الثقافة الخطية. وقد أقيم المعرض في مركز وافي سنتر بدبي.

كما شمل العدد حوارا مع الحروفي السوري محمد غنوم الذي أقام 69 معرضا حول العالم أجراه هشام عدرة، وكذلك دراسة عن الأشرطة الكتابية العربية على العمارة المغربية أعدّها الناقد المغربي الزبير مهداد. وفي باب منوعات نطالع مقالا بعنوان «تعدي الخطاط إلى غير تخصصه» كتبها الدكتور صلاح شيرزاد، وتقريرا عن جائزة العويس للإبداع فرع الخط العربي والتي تنظمها ندوة الثقافة والعلوم، وقد أعدت التقريرالشاعرة شيخة المطيري.

أما في باب مكتبة، فنطالع قراءة في كتاب «كنوز دار الكتب المصرية» للدكتور أيمن فؤاد سيد، حيث قدم القراءة معالي الأديب محمد المر، حيث يقول: «تعتبر دار الكتب المصرية من أهم وأعرق المكتبات الوطنية في العالم العربي وقد بدأ هذا الكيان الحضاري والثقافي المهم كما يذكر الدكتور محمد صابر عرب عندما طلب الخديوي إسماعيل من علي باشا مبارك عام 1870 بأن يجمع المخطوطات التي وقفها السلاطين والأمراء والعلماء على المساجد والأضرحة ومعاهد العلم لكي يضمها كيان جديد أطلق عليه اسم الكتبخانة الخديوية، وكانت في سراي مصطفى فاضل... وافتتح المبنى بميدان باب الخلق العام 1904، وطيلة عقود طويلة تغير اسمها إلى دار الكتب المصرية وتضمنت مجموعاتها الكثير من المخطوطات والكتب والدوريات ولعبت دورا تنويريا مهما في مجال التثقيف المجتمعي».

وفي باب «أخبار وفعاليات» إطلالة على معرض الربيع الذي احتضنه «بيات غاليري» بمركز وافي سنتر، ومعرض الخطاط والأكاديمي الأردني الدكتور نصار منصور الذي أقامه في «غاليري آرت سبيس» بدبي تحت عنوان «هو». كذلك معرض «نفائس المخطوطات المغربية» الذي نظمته هيئة الشارقة للكتاب بالشراكة مع وزارة الثقافة والاتصال بالمغرب.

أما قصيدة العدد فكانت «دع الأيام تفعل ما تشاء» للإمام الشافعي وقد كتبها الخطاط ياسر العشري.

وهدية العدد عبارة عن لوحة دمشق للخطاط محمد شوقي بخط الثلث والنسخ تعود لعام 1286 هجرية وهي من مقتنيات معالي الأديب محمد المر.


شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً