جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - العدد 13960

الياقوت توقّع «غابة الطين»... في معرض الكويت الدولي للكتاب

في جناح دار ذات السلاسل للنشر والتوزيع

ثقافة -   /  1,443 مشاهدة   /   34
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة

توقع الكاتبة الكويتية حياة الياقوت مجموعتها القصصية الجديدة «غابة الطين» في الثامنة من مساء الجمعة 20 نوفمبر الجاري في جناح مكتبة ذات السلاسل، وذلك خلال معرض الكويت الدولي للكتاب الذي يقام على أرض المعارض بمشرف. تأتي مجموعة الياقوت القصصية بثلاث عشرة قصة مقسمة على أبواب أربعة: الإنسان، الحيوان، الأهواء، الأشياء.، كما تبدأ الكاتبة المجموعة بـ«بيان ولادة» وتختتمها بـ«بيان نعي».

تقول الكاتبة عن المجموعة «الغابة مكان جميل برأيي، الغابة الحقيقية هي المدينة، حيث تظهر وحشية ابن الطين؛ الإنسان. ومن هنا جاء العنوان غابة الطين».

تقول المؤلفة: «تشتغل هذه المجموعة على خطوط التماس بين عوالم الإنسان والحيوان والجمادات، حين نرى كيف»يتحيون«الإنسان ويتقمص صفات لطالما وُصمت بها الحيوانات، ونراه أيضا يتشيّأ ويكتشف صفات الجمادات، أو يطغى عليه هواه فتستبد به الخرافة أو الحكاية الكاذبة. وعلى الجانب الآخر، نرى الحيوانات تتأنسن وتمسك زمام الأمر وتروي بنفسها بعض القصص، وكذلك تفعل الأهواء إذ تتمثل بطباع الإنسان وتعيش حياة خاصة بها، ومثل ذلك الأشياء، حيث خصصت قصتين من قصص المجموعة أبطالها أشياء تتكلم وتروي حياتها التي يبدو أنها لا تختلف كثيرا عن حياة البشر.»

«رغم أن هناك خيطا رفيعا يجمع قصص المجموعة ببعضها، لكن يظل لكل قصة جوها، ولغتها، وتقنياتها السردية الخاصة. هذا العمل ليس متوالية قصصية بالمعنى الدقيق، بل هو أشبه بمجموعة صور أو مقاطع مُجتزأة من عالم واحد، عالم المدينة-الغابة، مقاطع ملتقطة بعين الإنسان تارة، وعين الحيوان تارة أخرى، وعين الأشياء، وعين الأهواء.» وتضيف الياقوت: «اخترتُ أن أبدأ المجموعة ببيان نعي ثم أختمها ببيان ولادة لأني أؤمن أن هذا العمل عمل مكاشفة ووعي، ويفترض بأن ندخله أغرارا جاهلين أو متجاهلين مدى وحشيتنا وقساوتنا، ونخرج منه أكثر اخضرارا واتساعا ومقدرة على النمو.»

من اجواء المجموعة:

تتلقفينها فور غسلها يديها بحزمة من المحارم وبالعبارة السحرية «السلام عليكم ماما». كثيرا ما أخبرتكِ شركة النظافة أن تحرصي على عدم إسراف زبونات المطعم في استهلاك المحارم، لكن كنتِ تتذرعين بكثرتهن. تتناولها منك على مضض، تشعر بأنك يديك غير نظيفتين على الأرجح، لكنه يسوؤها أن تردّ مبادرتكِ المفرطة العناية.

تقف لتعدّل من زينتها، فتقفين مستندة إلى الحائط خلفها... إلى اليسار قليلا، والمرآة العظيمة تعكس صورتك. تراكِ في محيطها، تشعر بنظراتكِ التي تحار في تفسيرها؛ أنظرات إعجاب، أم حسد، أم تزجية للفراغ؟ تحرصين على التحديق فيها بشكل متواصل. لا بد أنها ستشعر بالتوجس، فقد تصيبينها بالعين إن لم تطيّب خاطرك. تخرج للأسف دون أن تنحلك شيئا! خارج باب الحمّام تجفل المرأة لتفكر قليلا، تعود إلى الداخل، وتدس في يدك ربع دينار وهي تتلو المعوِّذات.

«غابة الطين» مجموعة قصصية صادرة عن دار ذات السلاسل للنشر والتوزيع. يذكر أن حياة الياقوت ترأس اللجنة الإعلامية في رابطة الأدباء الكويتيين، ولها روايتان بعنوان «ألس في بلاد الواق واق» و«كاللولو» وكتاب لغوي بعنوان «من ذا الذي قدد البيان؟» ومجموعة من كتب الأطفال. فازت الياقوت بالمركز الأول عن فئة القصة القصيرة في مسابقة وزارة الدولة لشؤون الشباب عام 2013.


شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً