جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|السبت 21 أكتوبر 2017 - العدد 13991

حجاب إيناس وإقبال

سبوت

سينما -   /  1,595 مشاهدة   /   26
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة

| نجاح كرم |
أطلق موقع الكتروني يدعى حماسنا ليس له علاقة بحركة حماس دعوة بثلاث لغات تركية وعربية وانكليزية لحملة حماية المحجبات ومنحه الحرية في جميع دول العالم على اعتبار أن الحجاب حرية شخصية فضلا عن كونة فريضة اسلامية.
مسؤول الحملة محمد السيد ذكر أن الحملة تصحح مفهوم الحجاب الذي يختلف عن المفهوم السائد له، خصوصا عند رافضيه , ودعى الى ذلك كل من المخرجة المثيرة للجدل ايناس الدغيدي والكاتبة اقبال بركة بارتدائه لمدة يوم واحد على سبيل التجربة.
حملة الموقع الالكتروني لتبني فكرة نصرة الحجاب وتصحيح مفهومة فكرة رائعة ورائدة وفريدة من نوعها , لكن ألية العمل بها لابد أن تكون مقنعة وذات جدوى ولايشوبها الجدل ولا الشك وحتى تؤتي ثمارها ولاتكون مهاترات لاقيمة لها وبالتالي تكون عديمة الفائدة بعد أن ذكر مسؤولها بأن الحجاب حرية شخصية , وموجه لسيدات لديهم قناعات راسخة بما يفعلنه ومايقدمنه وما يؤمن به وهذا حقهن, وفعلا هذا ما حصل عندما قدموا الدعوة للمخرجة ايناس التي ترفض الحجاب شكلا وموضوعا والدعوة لارتدائه ليوم واحد لا يغير قناعاتها وايقاف جموحها وتطرفها الفكري في مسألة الحجاب والتي عبرت عنه ليس بالقول فقط بل بالفعل من خلال فيلم «ماتيجي نرقص» عندما قدمت قضية الحجاب والمتحجبات بأنهن مقهورات ومكتئبات والحل البديل لهن هو توجهن الى الرقص.
بالمقابل الكاتبة اقبال بركة قدم لها العرض على خلفية تصريحها بأن جسد المرأة لايثير الشهوة وان المرأة لاتغري الرجل ولاتمثل بالنسبة له مصدر الأثارة , لذا أعتبر البعض هذا الكلام مستفزا وغير مقنع في مجتمع يعتبر المرأة الدرة المكنونة والجوهرة المصونة ورمز الأنوثة التي تتربص بها الذئاب البشرية في كل مكان , لذا كانت الدعوة غير المقنعة بلبس الحجاب ليوم واحد لتغيير مفاهيمها عن المرأة المسلمة وتكف عن اصدار التصريحات التي لاتنم عن الإسلام والدين في شيء , وحتى تقتنع بأن جسد المرأة المسلمة مثير لأبعد الحدود.
واذا اتفقنا جدلا على صحة هذه الدعوة في تغيير المفاهيم والقناعات لدى الكثيرات من غير المحجبات, فلابد أولا تغيير مفاهيم المحجبات عن الحجاب أصلا وكيفية ارتدائه والمحافظة عليه , ولأني مقتنعة تماما بأن الكثيرات ممن يلبسن الحجاب لأغراض ليست فى الإسلام في شيء وبالعكس لأغراض شخصية بحتة , بدليل نوعية اللبس الذي تلبسه المحجبات في معظم الدول الإسلامية نرى العجب العجاب فمنهن المتلزمات ومنهن من يناقضن كلام الكاتبة اقبال بأن الكثير من المحجبات يثيرن الغرائز والشهوة, كما كان من الأجدر توجيه الدعوة للكثيرات من الممثلات اللاتي أقتنعن بالحجاب وابتعدن عن الأضواء سنوات طويلة ومن ثم خلعن الحجاب وعدن الى التمثيل مرة أخرى, ناهيك عن الفنانات المحجبات وعودتهن الى التمثيل بحجج مقنعة وغير مقنعة أحيانا وبزينة كاملة غير مبررة فأين دور حماسكم منهن ياسيد محمد.


شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً