«داعش» يتبنى هجوما أدى لمقتل شخص في ملبورن

الشرطة الأسترالية: المشتبه به من أصل صومالي ومعروف لدينا

أعلن «داعش» إن أحد أعضائه نفذ الهجوم الذي أدى لمقتل شخص طعنا في ملبورن بأستراليا، وفق ما ذكرت وكالة تابعة للتنظيم.

وقالت الشرطة الأسترالية اليوم إنها تتعامل مع هجوم بسكين في ملبورن أوقع قتيلا، على أنه عمل إرهابي، موضحة أن المشتبه به من أصل صومالي ومعروف لدى أجهزة الاستخبارات.

وقال قائد شرطة مقاطعة فيكتوريا غراهام اشتون «نتعامل الآن مع الحادثة كعمل إرهابي».

وأضاف إن المشتبه به «معروف لدينا» وكان يتنقل بعربة رباعية الدفع محملة بقوارير غاز.

وكان قائد شرطة ولاية فيكتوريا قال للصحافيين إن الشرطة أطلقت الرصاص على الرجل الذي هدد أفرادها بسكين ويرقد الآن في المستشفى في حالة حرجة.

وتابع «طعن ثلاثة أشخاص وللأسف أسلم أحدهم الروح في مكان الواقعة... ليس هناك مؤشرات في هذه المرحلة على وجود صلة بالإرهاب لكننا سنتحرى الأمر لنعرف إن كان هناك أي رابط».

ولم تعرف المزيد من التفاصيل لكن تسجيلا مصورا على «تويتر» ولقطات تلفزيونية أظهرت رجلا يلوح بشيء مرارا في وجه اثنين من الشرطة. وبعدها يرفع أحدهما سلاحه ويدوي صوت طلقة ويسقط الرجل على الأرض قابضا على صدره.

وقال شاهد إن الشرطة أغلقت وسط المدينة ويجوب عشرات من أفرادها المكان.

 

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا