نخيل الكويت.. على قوائم «يونسكو» للتراث غير المادي

  • 11 ديسمبر 2019 11:25 م
  • الكاتب:(كونا)

أعلنت منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، اليوم الأربعاء، أنه تمت إضافة الكويت على قوائمها للتراث غير المادي وبشكل خاص بسبب انتاج نخيل التمر والأنشطة الثقافية المرتبطة به.
وأوضحت المنظمة أن اجتماع اللجنة الدولية للحكومات المنعقد في بوغوتا بكولومبيا اختار تسعة أنشطة ثقافية لتكون جزءا من العناصر المضافة إلى «القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية».
وقالت «يونسكو» إنه في ملف الدول الـ 14 المتقدمة والتي تضمنت الكويت «ساهم النخيل على مر القرون في نشأة العديد من الحرف اليدوية والمهن والتقاليد».
وأشارت الى أن أولئك الذين يحافظون على الجوانب الثقافية وينظر إليهم على أنهم «حاملون وممارسون» هم أصحاب مزارع نخيل التمر والمزارعون الذين يرعون النبات والحرفيون الذين ينتجون المنتجات التقليدية وما يتصل بها وتجار التمور والفنانون وفنانو الأداء للفولكلور المرتبط مثل رواة القصص والقصائد.
وأكدت أن نخيل التمر لعب لعدة قرون دورا محوريا في مساعدة الناس على مواجهة التحديات في بيئتهم، كما أن هذا النخيل له «أهمية ثقافية» وقد أظهر بانتشاره مشاركة المجتمعات لحمايته.
وختمت المنظمة الأممية بالقول إن نخيل التمر وما يرتبط به من معارف ومهارات وتقاليد وممارسات يستحق مكانا في قائمة التراث.
وبالإضافة إلى الكويت، تضمنت القائمة كلا من البحرين ومصر والعراق والأردن وموريتانيا والمغرب وسلطنة عمان وفلسطين والمملكة العربية السعودية والسودان وتونس والإمارات العربية المتحدة واليمن.


من جهته، أكد مندوب الكويت الدائم لدى منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) الدكتور آدم الملا، اليوم الاربعاء، أن إدراج (نخيل التمر) على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي كأول ملف ثقافي للكويت هو انجاز جديد يضاف الى سجل البلاد الزاخر.
وقال الملا في تصريح لوكالة الانباء الكويتية إن أحد أهم أسباب نجاح هذا الملف هو مشاركة الكويت في العديد من الورش التعليمية والتدريبية التي أدت الى بناء قدرات القائمين على إعداد الملفات.
وأضاف أن إدارة الاثار والمتاحف بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب شاركت في اعداد الملف العربي المشترك (النخلة: المعارف والمهارات والتقاليد والممارسات).
وقال إن الدول العربية المعنية اختارت الامارات كمنسق عام للملف العربي المشترك وذلك تحت اشراف المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الأليكسو).
وقال ان العلاقة التاريخية بين الانسان في المنطقة العربية و شجرة النخيل قد أنتجت ارثا ثقافيا يستحق التقدير من المنظمات الدولية.
وبين أن المجتمعات التي تنتشر بها اشجار النخيل ما زالت تحافظ على الممارسات والمعارف والمهارات المرتبطة بتلك الشجرة.
واضاف الملا انه سوف يتم تقديم ملف السدو لإدراجه في عام 2020 إلى جانب ملفات أخرى قيد الدراسة.
وكانت (يونسكو) قد أعلنت اليوم انه تم إضافة الكويت على قوائمها للتراث غير المادي وبشكل خاص بسبب انتاج نخيل التمر والانشطة الثقافية المرتبطة به.
ويمثل وفد الكويت في اجتماع اللجنة الدولية للحكومات المنعقد في بوغوتا بكولومبيا كل من الدكتور ادم الملا وممثلة الكويت في اتفاقية التراث الثقافي غير المادي فرح الصباح منسق الملف من ادارة الآثار والمتاحف في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا