رئيس الإكوادور: مؤسس ويكيليكس أسانغ يستطيع مغادرة السفارة إذا أراد

قال رئيس الإكوادور لينين مورينو يوم أمس الخميس إن هناك «سبيلا» لمؤسس ويكيليكس جوليان أسانغ لمغادرة سفارة الإكوادور في لندن، التي عاش فيها لمدة ست سنوات كلاجئ، إذا اختار المغادرة.

وقال أسانغ إن الإكوادور تسعى لإنهاء لجوئه وتسليمه للولايات المتحدة حيث يستعد مدعون أميركيون لملاحقته قضائيا بجرائم جنائية.

وكشفت ويكيليكس عن آلاف الوثائق العسكرية السرية الأميركية من بين وثائق سرية أخرى.

وقال مورينو في مقابلة مع محطة إذاعية محلية «هناك سبيل للسيد أسانغ لاتخاذ قرار بالمغادرة والخروج للحرية».

وأشار إلى أن أسانغ لا يزال يواجه عقوبة بالحبس في المملكة المتحدة لخرقه شروط إطلاق سراحه بكفالة عندما سعى للجوء لتجنب تسليمه للسويد التي كان مطلوبا فيها لاستجوابه في إطار تحقيق في شأن قضية اعتداء جنسي.

وتم إسقاط هذا التحقيق في وقت لاحق، لكن بريطانيا قالت إنه سيعتقل إذا غادر السفارة.

وقال مورينو إن عقوبة خرق شروط الكفالة «لن تكون طويلة».

وقالت المملكة المتحدة للإكوادور إن مدة حبسه لن تزيد على ستة أشهر وإنه لن يكون معرضا لتسليمه إذا غادر السفارة.

ويصر أسانغ على أن السلطات البريطانية ستسلمه للولايات المتحدة.

وقال مورينو «لا يروق لي وجود السيد أسانغ في سفارة الإكوادور لكننا احترمنا حقوقه الإنسانية. ومع أخذ هذا الأمر في الحسبان نعتقد أن ست سنوات فترة أطول من اللازم لشخص ليبقى محتجزا تقريبا في سفارة».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا