جولة... «ممنوع الخطأ»

الجهراء وكاظمة يلتقيان القادسية والنصر اليوم في كأس ولي العهد لكرة القدم
  • 13 يناير 2018 12:00 ص
  • الكاتب:| كتب حسن موسى |
  •  21

تخوض الفرق التي تتنافس على التأهل الى الدور نصف النهائي من مسابقة كأس ولي العهد لكرة القدم عن المجموعة الثانية، اليوم، جولة سادسة قبل اخيرة شبه حاسمة، اذ يلتقي الجهراء مع القادسية، كاظمة مع النصر، السالمية مع الساحل، والتضامن مع خيطان.
ويتصدر الجهراء برصيد 12 نقطة متقدماً على القادسية الثاني بـ 11 نقطة، كاظمة (10)، النصر (9)، السالمية (7)، التضامن (6)، الساحل وخيطان (نقطة واحدة لكل منهما).
ويعتبر الجهراء الوحيد الذي سيضمن التأهل الى نصف النهائي في حال فوزه اليوم، فيما ستنتظر بقية الفرق نتائج الجولة الاخيرة المقررة الاربعاء المقبل لتحقيق هذه الغاية. كما ان اي نتيجة غير الفوز للاندية التي تطارد المتصدر وهي القادسية وكاظمة والنصر، وكذلك السالمية الذي تعتبر مهمته شبه مستحيلة، تعني تقلص حظوظها كثيرا، فيما سيخرج «السماوي» رسمياً من المسابقة.
في اللقاء الاول، يبحث الجهراء عن تكرار تفوقه على القادسية، بعد ان هزمه 3-1 في «دوري فيفا» في اكتوبر الماضي، خصوصا انه سيضرب اكثر من عصفور بحجر واحد، فهو سيحصد النقاط الثلاث، ويتأهل، ويؤكد استمراره في تقديم نتائج مميزة في الموسم الجاري حيث يحتل المركز الثاني برصيد 13 نقطة خلف «الكويت» المتصدر (19 نقطة)، وسيثبت ان فوزه على «الاصفر» لم يكن وليد صدفة.
ويطمح المدرب الصربي بوريس بونياك الى التمسك بهذا الهدف واعلان التأهل، او على اقل تقدير احراز نقطة التعادل، وتأجيل نيل مراده الى الجولة الاخيرة امام النصر، معتمدا على ارتفاع معنويات لاعبيه بعد الفوز على الساحل 2-1 في الجولة الماضية، رغم الظروف التي يمر بها فريقه من خلال ابتعاد عدد من عناصره الاساسية وتغيير الاجانب.
 ويغيب محمد سعد لمواجهة الثانية على التوالي، فيما سيشارك الوافدان الجديدان الكاميروني رونالد وانغا والبرازيلي رينان دا سيلفا.
في المقابل، يرفع القادسية شعار الفوز فقط، خصوصا ان التعادل قد يضعه خارج المنافسة، وذلك في حال فوز كاظمة في الجولتين السادسة والسابعة.
ولم يقدم «الاصفر» امام «البرتقالي» في الجولة الماضية المستوى المأمول، وعجز عن الاحتفاظ بتقدمه بهدف مساعد ندا، اذ سرعان ما تلقى التعادل وسط «سوء تنظيم» من عموم خطوط الفريق، خصوصا الدفاع، الذي يعيبه عدم الاستقرار.
ويعاني «الاصفر» من غياب عدد من لاعبيه الاساسيين، وقد وضح تأثر بذلك امام كاظمة، اذ يعاني من اصابة الغاني رشيد سومايلا بكسر في اصبع القدم الذي وضع في الجبس لمدة ثلاثة اسابيع، كما ان المهاجم البرازيلي تياغو موريرا تعرض الى تمزق في عضلة الفخذ امام «البرتقالي»، ويحتاج راحة لمدة اسبوعين، وهو ما ينسحب على الظهير فيصل سعيد الذي اصيب بتمزق في العضلة الخلفية للفخذ، فيما يعاني احمد الظفيري من اصابة في الظهر تعرض لها خلال مشاركته مع «الازرق» في «خليجي 23».
وينتظر ان يشهد اللقاء الظهور الثاني للاعب «الاصفر» العاجي لاسانا ديابي بعد ان شارك في الجولة الماضية بديلا، فيما بات البرازيلي ريناتو دي ليما جاهزا بعد تعافيه من الاصابة.
ولن يكون لقاء كاظمة والنصر اقل أهمية، حيث يرفع «البرتقالي» شعار الفوز فقط من اجل المحافظة على حظوظ التأهل، خصوصا ان اي نتيجة اخرى ستقوض كثيرا من آماله في حجز مقعد في نصف النهائي.
ويطمح مدرب كاظمة البرتغالي انتونيو اوليفيرا الى استغلال الروح العالية التي ظهرت على لاعبيه في الجولة الماضية، خصوصا في الشوط الثاني، ومواصلة النتائج الايجابية تمهيدا لحجز مكانه في الدور المقبل.
ويخوض «البرتقالي» اللقاء من دون تغيير في الاجانب، وهم اليكس ليما وجولسون دياز (البرازيل)، وجوليانو مينيريو (تيمور الشرقية) وعمر دياكيتي (السنغال)، وتبدو صفوفه كاملة، باستثناء غياب الحارس حسين كنكوني.
 من ناحيته، يدرك النصر ان طريق التأهل الى نصف النهائي في يد لاعبيه فقط، حيث يحتاج الى الفوز في المباراتين من اجل تحقيق الغاية، من دون النظر الى نتائج الفرق الاخرى.
واحيا «العنابي» اماله اثر خسارة السالمية امام التضامن 3-7، وتعادل القادسية مع كاظمة 1-1 في الجولة الماضية.
وأجرى النصر «غربلة» في ما يخص الاجانب بعد فتح باب الانتقالات الشتوية، فتعاقد مع البحريني سيد ضياء سعيد، والغاني روبن روكو والبرازيلي فرانشيسكو توريس، فيما رحل الغاني ايمانويل ايفوري، الكولومبي لويس كارلوس والسوري يوسف قلفا، ولم يستمر سوى الغاني ايريك ايبوكو.
وفي اللقاء الثالث، يحتاج السالمية الى معجزة للتأهل، اذ يبحث عن الفوز في مباراتيه، مقابل تعثر ثلاثة من الفرق التي تسبقه في الترتيب، وهي «حسبة» معقدة، في الوقت الذي يطمح فيه الساحل الى تحسين ترتيبه.
 ويفتقد «السماوي»، اليوم، الى كل من الحارس خالد الرشيدي، فهد الرشيدي، نايف زويد وسطام الحسيني، فيما ستكون مشاركة غازي القهيدي رهناً بقرار الجهاز الفني.
وفي المواجهة الرابعة الاخيرة، يأمل التضامن في استمرار تقديم اداء مميز، والتجهيز بشكل مناسب لمسابقة «دوري فيفا» بعد ان فقد فرصة المنافسة على التأهل، فيما يسعى خيطان الى تحقيق فوزه الاول في البطولة، والتحضير هو الاخر لدوري الدرجة الاولى التي تستأنف في نهاية يناير الجاري.
وبات الغاني كوفي باكون جاهزا للمشاركة  مع «ازرق الفروانية» بعد ان وقع عقد انضمامه الى صفوفه، فيما سيخوض الفرنسي ايغور جومان ثاني مبارياته معه.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا