ولي العهد مستقبلاً صباح الخالد


ولي العهد تبادل التهاني بحلول رمضان: لدوام الأمن والرفاه والتقدم والازدهار

استقبل جابر المبارك وصباح الخالد وخالد الجراح
  • 17 مايو 2018 12:00 ص
  •  2

كونا- استقبل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، في قصر بيان صباح أمس، سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك.
والتقى سموه، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد.
واستقبل سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح.
وبعث سمو ولي العهد برقية تهنئة إلى صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، عبر فيها سموه عن أخلص التهاني وأطيب الأماني بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، داعيا العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة الطيبة وأمثالها على سموه، وهو يرفل بثوب الصحة والعافية، وعلى وطننا الغالي والأمتين العربية والإسلامية بالخير واليمن والبركات، وأن يكلأ سموه للكويت وأهلها سندا وفخرا، وأن يتحقق في عهده الزاهر، جميع ما يصبو اليه للوطن الحبيب من دوام الأمن والمزيد من الرفاه والتقدم والازدهار، في ظل قيادة سموه الرشيدة، راعيا لمسيرتنا ونهضتنا، وقائدا للعمل الإنساني.
وتلقى سمو ولي العهد برقية شكر جوابية من صاحب السمو، ضمنها سموه أصدق التهاني والتبريكات على ما عبر عنه سموه من مشاعر طيبة ودعوات صادقة بهذه المناسبة المباركة، مبتهلا الى الباري جل وعلا أن يسدد الخطى للايفاء باستحقاقات المسيرة التنموية الطموحة في وطننا العزيز، وتحقيق كل ما ننشده له من تقدم ورقي ونمو وازدهار، وأن يديم على سموه موفور الصحة وتمام العافية وعلى الأمتين العربية والإسلامية، وقد تحقق لها كل ما تصبو إليه من الأمن والأمان والتقدم والرخاء.
وتلقى سمو ولي العهد برقية تهنئة من رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، ضمنها باسمه ونيابة عن أعضاء مجلس الأمة أسمى عبارات التهاني وأصدق مشاعر المباركات وخالص الأحاسيس بهذه المناسبة المباركة مبتهلين إلى المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبة المباركة وأمثالها على سموه أعواما عديدة وأزمنة مديدة وأن يمتعه بوافر الصحة وتمام العافية ورغد العيش، وأن يحفظ سموه بمنه وكرمه على الخير والبركة، وأن يؤيده بالعون من لدنه والتوفيق لكل ما فيه رفعة وسؤدد ورقي وطننا الحبيب.
وقد بعث سموه برقية شكر جوابية إلى الغانم، أعرب فيها عن المشاعر الطيبة لهذه المبادرة الودية، التي زخرت بها رسالته الكريمة، داعيا المولى عز وجل أن يديم عليه موفور الصحة والعافية ولكويتنا الغالية وأهلها الأوفياء دوام الأمن والمزيد من التقدم والرخاء، في ظل راعي مسيرتنا ونهضتنا صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد، حفظه الله ذخرا للبلاد وقائدا للعمل الإنساني.
وهنأ سمو ولي العهد بالمناسبة، رئيس الحرس الوطني سمو الشيخ سالم العلي، والشيخ مبارك العبدالله. وتلقى سموه برقيتي شكر جوابية.
كما تلقى سمو ولي العهد برقيات تهنئة من: نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد، سمو الشيخ ناصر المحمد، سمو الشيخ جابر المبارك، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر الصباح، الوزراء والمحافظين وكبار مسؤولي الدولة، وأعضاء السلك الديبلوماسي، والمواطنين والمقيمين داخل وخارج دولة الكويت.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا