عبدالعزيز المسلم مع الفنانين القطريين فيصل رشيد وجبر الفياض وخالد بوصخر


خالد بوصخر لـ «الراي»: مشاكلي العائلية... ربما تُبعدني عن «الطب»

فهد الكبيسي ركَّب صوته على مقدمة «الجسر»

هل تحُول المشاكل العائلية التي يمر بها خالد بوصخر دون أن يواصل دراسته في كلية الطب، ومن ثم تحرمه من لقب «دكتور»؟
 «الراي» طرحت السؤال على الفنان خالد بوصخر، واستفسرت منه عن مدى تمسكه باستكمال دراسته من عدمه، فأماط اللثام عن أنه يجسد في مسلسل «الجسر» الذي سيُعرض في رمضان الكريم، شخصية «جاسم» الذي يدرس الطب في إحدي جامعات قطر، ويواجه مشاكل عائلية تجعله يقف متردداً في الاختيار بين المضي قدماً في دراسته أو التخلي عنها، موضحاً أنه سيترك بقية التفاصيل لجمهوره الحبيب كي يستمتع بنفسه بمتابعة الأحداث، ومشيراً إلى أن مساحة دوره في هذا العمل تقارب 24 حلقة.
وعن قصة المسلسل، قال بوصخر إن «الجسر» مسلسل اجتماعي يطرح قضايا مهمة عدة تتعلق بظواهر منتشرة حالياً وتشغل المجتمع والناس، منها تعزيز صلة الأرحام وإثراء الهوية، حيث يسلط الضوء على أهمية الثقافة حالياً في دعم العلوم المجتمعية، مزيحاً الستار عن أن العمل يسلط الضوء الكاشف لما يدور وراء كواليس الحياة الفنية في الكويت، ومنطقة الخليج وعلاقات الفنانين بعضهم ببعض.
«الجسر» من بطولة الفنانين عبدالعزيز المسلم، إبراهيم الصلال، أسمهان توفيق، عبدالإمام عبدالله، باسمة حمادة، منى شداد، غازي حسين، أحمد السلمان، شهد الياسين، أحمد مساعد، عبدالله بهمن، شوق، منى حسين، ومن قطر فيصل رشيد وجبر الفياض، والعمل من إخراج حسين أبل والبيلي أحمد، إلى جانب المخرجين المنفذين شرويت عادل وبسام دحدل.
ووصف خالد صخر فريق عمل «الجسر» بأنه «أكثر من رائع، كما أن الفنانين والمخرجين قمة في الرقي، وطاقم العمل متعاون جداً»، موضحاً أن فترة التصوير كانت تبدأ من الساعة 7 صباحاً وحتى الرابعة فجراً.
وحول سر تعاونه مع الفنان عبدالعزيز المسلم، أوضح بوصخر: «إن (بوعبدالله) هو من رشحني لهذا العمل، وهو بمنزلة الأخ الأكبر أو الأب بالنسبة إلي، وهو فعلا من الناس الذين يحبون خالد بوصخر، وهو دائماً على تواصل معي».
 ومن جانبه سجل الفنان القطري فهد الكبيسي المقدمة الغنائية لمسلسل «الجسر»، ومن المقرر عرضه مع بداية رمضان الكريم في وقت الذروة وتحديدا بعد صلاة العصر عبر شاشة تلفزيون دولة قطر، إضافة إلى عروض أخرى لاحقة في قنوات عدة.
 وكتب كلمات المقدمة الغنائية الشاعر القدير «ساهر»، من ألحان جاسم الخلف، وتم تسجيلها في القاهرة، فيما تولى توزيع موسيقاها أحمد عبدالجواد. وتضمنت المقدمة معاني وطنية وإنسانية ووجدانية متشابكة في معنى «الجسر»، إذ تستوحي قيم مد جسور المحبة وتعزيز صلة الأرحام والتواؤم بين طبقات المجتمع.
 وتولى تنفيذ الموسيقى التصويرية الدكتور مشعل المانع، وهو موسيقار ومخرج سينمائي خريج بريطانيا، إلى جانب توليه عمليات المكساج، وقام تنفيذ الصوت بنظام سينمائي، فيما عُزفت الموسيقات الخاصة بالمسلسل في مدينة اسطنبول في تركيا بمشاركة أوركسترا تركية.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا