د. محمد الطبطبائي


وقفة مع الإفتاء

أسئلة تهم المسلمين كافة تلمس جوانب حياتهم وشؤون دينهم يجيب عنها الاستاذ الدكتور محمد الطبطبائي.

الإبرة في العضل لا تؤثر على صحة الصوم

المبلغ الثابت تجب الزكاة فيه إذا بلغ النصاب

السؤال: لدي مبلغ من المال، وهو ثابت لم يزد ولم ينقص، فهل عليه زكاة؟ وإذا وجبت فيه الزكاة هل يجوز أن أعطيها لابنتي كهدية؟
الجواب: ما يتعلق بالمبلغ الثابت، نعم تجب فيه الزكاة إذا بلغ النصاب، والنصاب هو ما يعادل خمسمئة وخمسة وتسعين من الفضة أو خمسة وثمانين جراما من الذهب، أقل النصابين من الذهب والفضة، ويعادل في الوقت الحالي مئة دينار، إذا تجاوز المبلغ المئة دينار تجب فيه الزكاة في كل مئة، اثنان ونصف، بمعنى إذا كان عندك مئة دينار ثابتة تجب عليها الزكاة دينارين ونصف، هذه الزكاة لا نشترط أن تزيد، فلا يشترط أن المال يزيد حتى تجب الزكاة، أمّا ما يتعلق بالمبلغ، وهل يجوز لك أن تعطي الزكاة ذهبًا لابنتك كهدية، فلا يجوز كما قال تعالى: «إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل»، هذه هي المصارف الثمانية للزكاة، ولا يجوز لك أن تأخذ الزكاة وتشتري ذهبًا لابنتك، هذا كله مخالف لمصارف الزكاة، انظر إلى الفقراء والمساكين من أقاربك ومن جيرانك أوممن تعرف وأعطها من الزكاة، ذلك لأن الزكاة محددة من قبل الله عز وجل.

السؤال: ما يتعلق بالحقن التي تكون في العضل هل تؤثر على صحة الصوم؟
الجواب: إذا كان الإنسان صائمًا وأخذ الإبرة في العضل فلا تؤثر على صحة الصوم؛ لأنها ليست أكلًا وليست شربًا، وليست في معنى الأكل والشرب ونقصد بمعنى الأكل والشرب أي الإبر المغذية هناك أنواع تؤخذ حتى لا تشعر بجوع أو بعطش فهذا يفطر، أما إذا كان إبرة في العضل فلا يفطر، ولا يؤثر على صحة الصوم، وصيامه يعتبر صحيحًا.

السؤال: أنا طالبة أدرس في أميركا، وسمعت أنه يجوز قصر الصلاة، لأنه لا يوجد مكان مناسب للصلاة، كما أن أوقات المحاضرات تتعارض مع أوقات الصلاة، فهل يجوز أن أقصر؟
الجواب: ما يتعلق بالمسافر سواء كان للدراسة أوالعاملين في المكاتب الخارجية والسفارات الخارجية يجوز لهم الأخذ برخص السفر، ولكن نحن ننصح الرجال دائمًا بصلاة الجماعة مع جماعة المسلمين في المسجد، إذا كانوا في الدول الإسلامية، وفى الدول غير الإسلامية إذا كان هناك مراكز فإنهم يصلون الجمعة مع المسلمين بحيث الإنسان لا يكون منفردًا في صلاته، لكن يجوز لك وأنت في سفرك الجمع والقصر، وإذا أردت أن تجمع من غير قصر يجوز.
إذًا لا بد أن نفرق بين الجمع هذا حكم، والقصر حكم، الجمع يجوز أن يكون الإنسان في الجمع سواء كان في الحضر أو في السفر، الحضر: إذا كان هناك مشقة غير معتادة، أصبح هناك على سبيل المثال مطر، الحر الشديد، البرد الشديد، يمكن الجمع، فالجمع لا علاقة له بالسفر، يمكن تصور الجمع في الحضر، أما القصر فلا يكون إلا في السفر فقط، والجمع يكون في السفر والحضر، وإذا ترك الإنسان الجمع والقصر جائز، يعنى ممكن الإنسان يجمع ويقصر إن كان مسافرًا، وممكن لا يجمع ولا يقصر، ولكن طوال فترة السفر ولو طالت، يجوز للمسافر على الصحيح أن يترخص برخص السفر، وقد كان الصحابة الكرام إذا سافروا منهم من يفطر ومنهم من يصوم، ولا ينكر هذا على هذا ولا هذا على ذاك، لماذا؟ لأن هذا أخذَ بالرخصة، وهذا أخذَ بالعزيمة.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا