مبعوث الاتحاد الأوروبي الى الصين: حل قضية شينجيانغ بالحوار

  • 14 سبتمبر 2018 04:04 م

قال مبعوث الاتحاد الأوروبي الجديد إلى بكين نيكولا تشابي اليوم إنه ينبغي معالجة مسألة الانتهاكات التي يشتبه بحدوثها في منطقة شينجيانغ عبر الحوار مع الحكومة الصينية، وذلك على عكس موقف المسؤولين الأميركيين الذين يبحثون فرض عقوبات.

وأثارت تقارير عن الاحتجاز الجماعي والمراقبة الصارمة لأقلية الويغور المسلمة في منطقة شينجيانغ بأقصى غرب الصين احتجاجات دولية متنامية.

وقالت لجنة بالأمم المتحدة معنية بحقوق الإنسان الشهر الماضي إنها تلقت تقارير موثوقا بها بأن نحو مليون من عرقية الويغور ربما يكونون محتجزين بشكل غير قانوني ودعت إلى إطلاق سراحهم.

كما أقامت السلطات الصينية الآلاف من النقاط الأمنية في المنطقة وشجب مدافعون عن حقوق الإنسان شروط قانون الأحكام العرفية وعمليات واسعة النطاق لجمع الحمض النووي.

وقال مبعوث الاتحاد الأوروبي إلى الصين والذي تولى منصبه هذا الأسبوع إن الاتحاد الأوروبي يتابع التقارير عن الانتهاكات في شينجيانغ وإنه أثار الأمر مع الصين لكنه يحتاج إلى حقائق.

وأضاف قائلا للصحافيين "موقف الاتحاد هو أننا نعمل في إطار الأمم المتحدة".

وتابع دون إسهاب "نؤمن بالحوار وبالتواصل ونحتاج لحقائق قبل أي شيء آخر".

وأشار الى أنه يجب على الاتحاد التواصل مع حكومة الصين إذا أراد أن يكون أكثر من مجرد "قوة ناعمة".

وتابع إن "تعزيز العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والصين سيعكس كيف ينمو الاتحاد ليكون قوة كاملة وليس مجرد قوة ناعمة".

وأضاف "من أجل هذا يعد التواصل مع الصين ضرورة لازمة بالنسبة لنا".

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا