العيسى متوسطاً عدداً من رؤساء الوفود


العيسى افتتح المخيم الكشفي في «كبد»: نبذ التطرّف والتعصب وتعزيز قيمنا الأصيلة

مرتدياً «بشت» القومية وفي حضور 1400 كشاف عربي
مرتدياً «بشت» القومية في حضور نحو 1400 كشاف وجوال عربي، شدد وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور بدر العيسى على ضرورة «نبذ التطرف والتعصب بشتى أشكاله وصوره وتعزيز القيم الأصيلة المستمدة من شريعتنا الإسلامية السمحاء».

ودعا العيسى عقب افتتاحه المخيم الكشفي السنوي الـتاسع والستين أمس في منطقة كبد صباح أمس إلى «ضرورة إبراز التعاضد الوطني بين شعوب المنطقة وأن يكون المخيم الكشفي جامعاً للشمل العربي وأن يسهم في تحقيق المصالحات الوطنية بين الدول العربية كافة وأن يخفف من وطأة التطرف التي انتشرت في أوطاننا أخيراً».

وتحدث العيسى عن مسيرة الحركة الكشفية في الكويت مؤكداً أنها تقوم منذ سنوات عدة بأعمال تطوعية وأنشطة إيجابية مثمرة.

ورحب العيسى بالوفود العربية المشاركة متمنياً لهم إقامة كريمة في بلدهم الثاني الكويت معرباً عن شكره وتقديره بهذه المناسبة للقائمين والمشرفين على «هذا المخيم وعلى رأسهم الوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة فيصل المقصيد واللجان التي عملت على استمرارية المخيم طوال السنوات السابقة».

من جانبه بين الوكيل المساعد لقطاع التنمية التربوية والأنشطة فيصل المقصيد ان «القطاع بذل جهوداً جبارة من خلال فريق العمل الإداري والفني لإقامة هذا المخيم بالتعاون مع مختلف الإدارات والقطاعات الأخرى سواء في وزارة التربية أو في الجهات الحكومية الأخرى لتذليل المعوقات التي تواجه إقامة المخيم».

ووصف المقصيد في تصريح للصحافيين المخيم بأنه «الأضخم عدداً من جميع السنوات الفائتة حيث بلغ عدد المشاركين فيه خلال العام الحالي 1400 كشاف وجوال من دول مجلس التعاون الخليجي ومختلف الدول العربية الأخرى وهذا العدد فاق السنوات الفائتة».

ولفت المقصيد إلى أن «الوفود العربية استهلت بالوصول إلى الكويت منذ يوم الأربعاء الفائت وهذا ليس بغريب على أشقائنا العرب بمشاركتهم لفعالياتنا وأنشطتنا وقد استقبلتهم الوزارة سواء من وصل عن طريق الطائرات أو عن طريق البر وكنا في ضيافتهم في مختلف المناطق الموجودة داخل المعسكر الكشفي متمنياً للجميع النجاح والتوفيق في هذا المخيم».

بدوره تحدث الموجه العام للتربية الكشفية أحمد فرمن عن الحركة الكشفية في الكويت قائلاً«68 عاماً مضت من عمر الحركة الكشفية أفرزت خلالها كشافة أصبحوا يحملون المسؤولية في جميع أركان الدولة بعد أن صقلتهم الحركة الكشفية».

وأضاف فرمن «تفتخر الحركة الكشفية بأنها من أهم الأنشطة التي تحرص الوزارة عليها وتقدم لها كل الدعم لما لها من دور بارز في تعزيز الولاء للوطن وتنمية القيم التربويه ولهذا كان شعارنا هذا العام «قيم وثوابت وطنية» مضيفاً «سنفعل هذا الشعار من خلال برامج وأنشطة المخيم».

وأوضح فرمن «ان كان عملنا يتميز بالإيجابية التربويه في هذا المخـــــيم فمن الواجــب علينا نسخر كل الإمكانيات البشرية والمادية لنجاحها وتلافي السلبيات التي تؤخر وتعطل العمل».

وآمل «إعادة تأهيل هذا الموقع حتى يكون أكثر جاذبية لأبنائنا الكشافة وتذليل كل الصعاب التــي تقف حجر عثرة فـــي تنفيذ هذا النشــــاط التربوي المتميز» مرحباً بالوفود المشاركة من الدول العربية وهي السعودية وعمان ومصر ولبنان والأردن والجزائر».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا