جانب من اجتماع مجلس إدارة اتحاد كرة القدم (تصوير نايف العقلة)


تدخلات «خارجية»... وراء انقسام اتحاد كرة القدم

ضغوط تمارس لتقديم استقالة جماعية تمهّد لعودة «المجلس المنحلّ»
  • 14 سبتمبر 2018 12:00 ص
  • الكاتب:| كتب محرر الشؤون الرياضية |
  •  16

اعتمد مجلس إدارة اتحاد كرة القدم في اجتماعه الطارئ الذي عقد، مساء أول من أمس، برئاسة الشيخ أحمد اليوسف قرار لجنة المسابقات، باعتبار القادسية خاسراً لمباراته أمام النصر بثلاثية نظيفة بعد الاحتجاج الذي تقدم به «العنابي» مطالباً باعتباره فائزاً في اللقاء الذي جمع الفريقين ضمن الجولة الثانية من «دوري فيفا»، وانتهى فعلياً بفوز «الأصفر» بالنتيجة ذاتها.
ووافق المجلس على تشكيل لجنة تحقيق مع الحكم الرابع للمباراة سعد الفضلي تضم رئيس لجنة الانضباط نواف الهزاع والمستشار القانوني للاتحاد صالح القحطاني على ان ترفع تقريرها وتوصياتها الى المجلس بعد انتهاء التحقيق.
وجاء قرار المجلس بعد شد وجذب بين الاعضاء نتج عنه انقسام خلال التصويت على صحة قرار لجنة المسابقات (6 مقابل 6) كاد يتطور الى التشابك بالايدي بين العضوين جابر الزنكي وخالد الشمري الا ان الحضور نجح في فرض التهدئة رغم اعلان الزنكي استقالته من عضوية المجلس.
وقد رجحت كفة الرئيس التي ضمت كلا من صبيح أبل، معن الرشيد، خالد الشمري، احمد عقلة وفاطمة حيات صحة قرار لجنة المسابقات رغم امتناع ممثل النصر علي الديحاني عن التصويت وغياب ممثل اليرموك ابراهيم الانصاري.
وعلمت «الراي» ان تدخلات خارجية مورست على عدد من الاندية من قبل الاتحاد المنحل للتصويت مع القادسية، لم يكن الهدف منها اعادة النقاط وانما اثارة المشاكل بين الاعضاء وفرض انقسام في مجلس الادارة لافشاله عبر تقديم أكبر عدد من الاستقالات ومن ثم حله كي يعود بعض «المتنفذين» الذين ساهموا بإيقاف الرياضة خلال الفترة الماضية، وهم نفسه من فوجئ برفع الايقاف عن كرة القدم.
ويحاول «المتنفذون» استغلال استقالة الزنكي للضغط على بقية الاعضاء إيهاماً للشارع الرياضي بأن الزنكي لا يرغب بالعمل في الاتحاد في الوقت الذي أبدى فيه الزنكي نفسه رغبته في العودة الى مجلس إدارة نادي الشباب في الانتخابات المقبلة.
واشتعل فتيل الأزمة عندما ذكر النصر بأن لاعب القادسية رضا هاني شارك في المباراة المذكورة وهو غير مسجل في القائمة (سكور شيت).
واستندت ادارة «العنابي» في احتجاجها على مخالفة القادسية للمادة 63 من لائحة المسابقات للموسم الراهن، والتي تنص على ان «النادي مسؤول عن جميع البيانات التي يقدمها، فإذا ثبت ان نادياً قدم بيانات غير صحيحة عن لاعب او أشرك أو سجل لاعباً للمباراة قبل انقضاء مدة العقوبة الموقعة عليه، اعتبر خاسراً للمباراة بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل لا شيء ما لم تكن نتيجتها الفعلية أكبر من ذلك».
من جهة اخرى، أوضح أمين سر القادسية حسن أبو الحسن، أن مجلس إدارة ناديه، لن يقف مكتوف الأيدي، وسيسلك السبل القانونية كافة لاستعادة حقه في «النقاط الثلاث».

«الصالات النسائية» ... بقيادة إيرانية

أعلن اتحاد كرة القدم التعاقد مع المدربة الايرانية شهرزاد مظفر لقيادة المنتخبات النسائية للصالات.
وذكرت عضو مجلس الادارة في الاتحاد رئيسة لجنة كرة القدم النسائية فاطمة حيات في بيان صحافي ان اختيار المدربة مظفر جاء في ضوء سيرته الذاتية المميزة.
واضافت ان ابرز انجازات مظفر يتمثل في تحقيق لقب بطولة آسيا لصالات السيدات مع منتخب بلادها في مايو الماضي، ولفتت الى ان المدربة ستقوم بدورات تدريب معتمدة من الاتحاد الاسيوي لإعداد مدربات وطنيات.
من جهة اخرى، استقبل الأمين العام للاتحاد الدكتور محمد خليل مستشارة الموارد البشرية في الاتحاد الآسيوي فابيان اندرلين.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا