«مرحلة الحسم» بدأت في الحُديدة وصعدة

واشنطن: التحالف العربي ملتزم حماية المدنيين في اليمن
  • 13 سبتمبر 2018 12:00 ص
  •  17

صنعاء، واشنطن، نيويورك - وكالات - أعلنت الحكومة اليمنية الشرعية، أنها دخلت مرحلة الحسم في شأن تحرير البلاد من قبضة الحوثيين، في وقت سيطرت قواتها على طريقين رئيسيتين قرب مدينة الحديدة الساحلية وقطعت خط الإمداد للميليشيات.
وذكرت مصادر عسكرية أن القوات الموالية لـ «الشرعية» بسطت سيطرتها على طريقين رئيسيتين قرب الحديدة، هما الكيلو 16 التي تربط وسط المدينة بالعاصمة صنعاء وبمدن أخرى، وتشكل خطاً رئيسياً لإمداد الانقلابيين، والكيلو 16 وهي طريق رئيسية أخرى، وذلك بعد أسبوع من المواجهات.
وأضافت أنه إثر ذلك دفع الانقلابيون بتعزيزات كبيرة لتحصين دفاعاتها في منطقة كيلو 16، حيث مرت تعزيزاتها من صنعاء وتعز وريمة والمحويت، بعد سقوط منطقة كيلو 10.
ووفق موقع الجيش اليمني، فإن قواته وصلت إلى مفرق باجل مع مدينة الحديدة ومناطق المزرعة ودوار المطاحن، ومصنع نانا لمنتجات الألبان، وباتت في الأطراف الشمالية لمنطقة الكيلو 16، وهي المناطق الأكثر تحصيناً بالنسبة لعناصر الميليشيات.
في الأثناء، استهدفت غارات للتحالف العربي معسكر المعشر الإستراتيجي في محافظة حجة بين مديريتي ‎مستبأ وحيران الذي يستخدمه الحوثيون لتدريب عناصرهم.
إلى ذلك، قال وزير الإعلام معمر الإرياني إن العمليات العسكرية على الأرض... تدخل مرحلة الحسم على أكثر من صعيد، ففي مدينة الحديدة التي تمثل أهمية استراتيجية بالنسبة للميليشيات باعتبارها... حققت (الشرعية) انتصارات كبيرة.
وأشار إلى أنه في محافظة صعدة«أصبح الجيش اليمني على مقربة من معقل التمرد في منطقة جبال مران، بالتوازي مع التقدم الذي يحققه افي محاور كتاف والملاحيظ وباقم باتجاه مدينة صعدة، وفي جبهتي الراهدة وحيفان والكدحة بمحافظة تعز، بالإضافة إلى الانهيارات الكبيرة للميليشيات الحوثية في جبهة حيران ومستبأ وعبس بمحافظة حجة... وكذلك في محافظة البيضاء».
من جهته، أكد وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، عبر حسابه في«تويتر»، أن «الحديدة هي التغيير المطلوب وستضمن إنهاء عدوان الحوثيين عبر الوسائل السياسية».
وفي واشنطن، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في شهادته أمام الكونغرس، أمس، إن «السعودية والإمارات تتخذان خطوات ملموسة للحد من خطر الإضرار بالمدنيين والبنية التحتية المدنية جراء» عمليات التحالف.
وأعرب وزير الدفاع جيمس ماتيس عن دعمه لموقف بومبيو، مشيرا إلى أن «السعودية والإمارات تبذلان كل ما بوسعهما من أجل تجنب سقوط ضحايا بين المدنيين في اليمن».
على صعيد آخر، أكد المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، خلال جلسة لمجلس الأمن، أن «الحكومة اليمنية والتحالف يقدمان دعما مهما لجهود الأمم المتحدة».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا