أستراليون يتناولون «بارما» لمساعدة المزارعين في مواجهة الجفاف

يساعد سكان المدن المزارعين في وسط أستراليا الذي يجتاحه الجفاف من خلال تناول طبق يعرف باسم «بارما» يخصص جزء من عائداته للمساعدة على مواجهة الجفاف.

والطبق عبارة عن قطع دجاج مغطاة بصلصلة الطماطم (البندورة) والجبن واسمه بارميغانا، أو بارما للاختصار، وهو طبق أساسي تقدمه الحانات في البلد الذي يعاني جفافا شديدا.

ويفسد محصول القمح الذي زرع في الشتاء في الشرق بينما يجاهد رعاة الماشية للحفاظ على حياة المواشي في مراع جافة تماما.

ودفع ذلك الحانات للتعهد بالتبرع بدولار من ثمن كل طبق تبيعه ويُجمع المال أيضا من المترددين عليها في إطار مبادرة «بارما من أجل مزارع».

وقال جيمس مارتن، الطاهي في حانة أولد فيتزروي هوتيل في ضاحية وولومولو، لرويترز «كان لها صدى عندي كي أشارك وأساعد في بذل ما يمكن بذله».

وانضمت ألف حانة للمبادرة خلال أسبوع واحد مما يعكس الشعور العميق بالأسى إزاء المزارعين، خاصة مع تداول صور لخراف جائعة وبحيرات جافة وحقول تحولت لأراض جدباء، في وسائل الإعلام ونشرات الأخبار المسائية خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وتعهدت الحكومة الأسترالية بالفعل بالمساعدة بحوالي 600 مليون دولار استرالي (440 مليون دولار أميركي) لكن عائدات مبادرة «بارما» ستُخصص للمساعدة في شراء وإرسال علف للماشية في المزارع المتضررة بشكل عاجل.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا