20 ألفاً إلى الكويت ... من الفيلبين

في أول جني لثمار الاتفاقية الثنائية بين الكويت والفيلبين، أعلنت الحكومة الفيلبينية أمس تطبيق رفع حظر جزئي عن إرسال عمالتها للكويت، فيما أوضح الناطق الرئاسي هاري روكي أن القرار ساري المفعول اعتباراً من أمس الثلاثاء، ويشمل العمالة الماهرة ونصف الماهرة.
وتوقع روكي خلال حديثه لوسائل إعلام فيلبينية أن «يصل عدد الفيلبينيين الذين سيتم إرسالهم للكويت وفقاً لهذا الرفع الجزئي إلى 20 ألفاً»، مضيفاً «أن رفع الحظر عن العمالة المنزلية سيتم قريبا، لكن لا أعرف متى ولا أعرف الإجراءات التي ستتخذها وزارة العمل الفيلبينية في هذا الصدد (...) يجب أن يكون هناك تدريب مكثف للعمال المنزليين حتى لا يصابوا بصدمة ثقافية لدى وصولهم إلى الكويت».

واعتبر عضو مجلس النواب سوني أنجرا «قرار الحكومة الفيلبينية برفع حظر سفر العمال الفيلبينيين المهرة وشبه المهرة المتجهين إلى الكويت، خطوة في الاتجاه الصحيح نحو تطبيع العلاقات الديبلوماسية بين البلدين، وضمان الحماية الكاملة»، مشيداً بجهود الحكومة في حماية الفيلبينيين.
ورحبت وكالات التوظيف الفيلبينية بالقرار الجديد، لافتة إلى أنها فقدت من 5000 إلى 8000 فرصة للعمالة الماهرة خلال فترة الحظر التي أعلن عنها الرئيس الفيلبيني رودريغو دوتيرتي في وقت سابق، فيما ذكر بعض أصحاب الوكالات أن حظر إرسال العمالة المنزلية الفيلبينية للكويت جعلها تلجأ لدخول الإمارات بشكل غير شرعي.
ونقلت صحيفة «فيلبين ستار» عن أحد مسؤولي وكالة توظيف القول «سنقوم بتدريب عمالتنا جيداً قبل إرسالها للكويت».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا