أسد... ولا كل «الأسود»

المنتخب الكرواتي يُقصي إنكلترا... ويواعد فرنسا في النهائي
  • 12 يوليه 2018 12:00 ص
  •  25

للمرة الأولى في تاريخه، تأهل منتخب كرواتيا الى المباراة النهائية لكأس العالم 2018 لكرة القدم في روسيا، بعد ان عاد من بعيد، وحوّل تأخره بهدف نظيف الى فوز غالٍ جداً على نظيره الإنكليزي 2-1،  في الوقت الإضافي ، على ملعب «لوجنيكي» في موسكو،امس، في المباراة الثانية من الدور نصف النهائي.
 وستعود كرواتيا الى الملعب نفسه، الأحد، لمواجهة منتخب فرنسا بطلة العالم 1998 على الكأس الذهبية.
 وكان منتخب «الديوك» حجز البطاقة الأولى للنهائي على حساب جاره منتخب بلجيكا بالفوز عليه بهدف وحيد، فيما عجز منتخب «الأسود الثلاثة» عن بلوغ المباراة النهائية للمرة الأولى منذ 1966، عندما توّجت على أرضها بلقبها العالمي الأول والوحيد، بينما حجزت كرواتيا مكانها للمرة الأولى، علما بأنها خاضت الدور نصف النهائي للمرة الثانية في تاريخها بعد عام 1998 عندما خرجت على يد المضيفة فرنسا.
 تقدمت انكلترا عبر كيران تريبيير (5)، وردت كرواتيا بواسطة ايفان بيرسيتش (68) وماريو ماندزوكيتش (109).
 لم يمهل الإنكليز منافسهم الكرواتي أكثر من خمس دقائق لزيارة شباكهم اثر ركلة حرة من مسافة بعيدة نفذها الظهير الأيمن تريبيير سكنت الزاوية اليسرى العليا عجز الحارس دانيال سوباسيتش عن صدها.
وبات تريبيير ثاني لاعب يسجل هدفا من ضربة ثابتة لمنتخب «الأسود الثلاثة» منذ 1966، حيث فعلها قائده السابق ديفيد بيكهام مرتين في كأسي العالم 1998 و2006.
ومنح هذا الهدف الثقة للاعبي إنكلترا وفرض ايقاعهم السريع على المجريات عبر رحيم سترلينغ وديلي آلي وهاري كاين، وتفوقوا في كل شيء على الكروات، الذين ظهروا منهكين بدنياً من جراء خوضهم وقتا اضافيا وصولا الى ركلات الترجيح في المباراتين امام الدنمارك في الدور الثاني، وروسيا في ربع النهائي. لذا، غابت خطورة لوكا مودريتش، واختفى ايفان راكيتيتش، ولم يظهر ماريو ماندزوكيتش، ما ادى الى ندرة الهجمات الكرواتية الخطرة على مرمى جوردان بيكفورد باستثناء تسديدة انتي ريبيتش صدها الحارس (31).
 وكاد الإنكليز ان يضيفوا الهدف الثاني عندما مرر آلي كرة «مقشرة» الى جيسي لينغادر على حدود منطقة الجزاء سددها قرب القائم الأيسر (36).
 وانقلب أداء المنتخب الكرواتي رأسا على عقب في الشوط الثاني، وطغى الحماس والإثارة على لاعبيه بحثا عن هدف التعادل والعودة الى المباراة من جديد. وكأن المدرب زلاتكو داليتش دفع بتشكيلة مغايرة تماما عن تلك التي شاركت في الشوط الأول.
 لقد شكّل الكروات تهديدأ على المرمى الإنكليزي، واستحقوا ادراك التعادل اثر كرة عرضية من الجهة اليمنى رفعها سيمي فرسالجكو داخل منطقة الجزاء وصل اليها ايفان بيريسيتش قبل المدافع كايل وولكر وسددها بقدمه في شباك بيكفورد (68).
 واصبح بيريسيتش أول لاعب كرواتي يسجل هدفين في نسختين من كأس العالم في 2014 و2018، رافعا رصيده الى 4 أهداف في تاريخ الـ «مونديال»، كثاني أفضل هداف لمنتخب بلاده، بعد دافور سوكر (6 أهداف).
 وبعد الهدف ارتفعت طموحات الكروات، فأحكموا قبضتهم على وسط الملعب بعد ان نظموا صفوفهم، وهاجموا المرمى الإنكليزي من دون هواده. وكاد بيريسيتش ان يضع بلاده في المقدمة إلاّ ان تسديدته من داخل منطقة الجزاء اناب القائم الأيسر بصدها عن بيكفورد (72).
 وتحت وطأة ضراوة الهجوم الكرواتي، سلّم رجال المدرب غاريث ساوثغيت المباراة، ولجأوا الى الهجمات المرتدة بغية اضافة الهدف الثاني، من دون ان يحققوا مرادهم. وامتد اللقاء الى الوقت الإضافي الذي اعتاد المنتخب الكرواتي على خوضه، فيما يختبره نظيره الإنكليزي للمرة الأولى في الـ «مونديال» الجاري.
وكانت الكلمة العليا للكروات اثر تسديدة من ماندزوكيتش من داخل المنطقة بعد تمريرة من رأس بيريسيتش استقرت في الزاوية اليسرى الأرضية (109)، مسجلا أغلى هدف في تاريخ كرواتيا.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا