حليمة بولند


حليمة بولند لـ «الراي»: وقعت ضحية نصب... الله حفظني

محتالون قدموا لها هدية «مزيفة» بـ 3 ملايين ريال

«يا فرحة ما تمت»... هذا الكلام ينطبق تماماً على ما حصل مع الإعلامية حليمة بولند خلال اليومين الماضيين.
فبعد توثيق الإعلامية لتلقيها هدية قيل لها إن قيمتها تبلغ 3 ملايين ريال سعودي خلال تواجدها في المملكة العربية السعودية، وبثها عبر حسابها على «سناب شات»، انكشف ما كان يخبئه «أصحاب الهدية»، وتعرّت حقيقتهم التي كانت تغلّف نوايا احتيالية.
بولند، كررت ما أعلنته لاحقاً عبر حسابها على «سناب شات» وقالت لـ«الراي»: «الحمد لله رب العالمين الذي حفظني من هؤلاء النصابين بفضل دعاء والديّ الدائم لي، وعن طريق (الراي) أرغب في توجيه تحية كبيرة إلى رجال الداخلية في بلدي الثاني السعودية على مجهودهم الجبار في الحفاظ على سلامة وأمن كل من يتواجد على أرضهم الطاهرة وسرعة تقصّي الحقيقة والقبض على هؤلاء النصابين، وفي الختام لا يسعني سوى الدعاء بأن يحفظنا الله من كل مكروه وأن يرد كيد الكائدين في نحرهم».
الهدية التي تلقتها حليمة، عبارة عن صندوق ضخم ممتلئ بالعطورات الفخمة والثمينة، حمله إليها ثلاثة رجال أوهموها بأنه من إنتاج واحدة من كبرى شركات العطور ومكتوب عليه جملة «إلى حليمة عبدالجليل بولند، أجمل جميلات الكون تحت رجلك جارية». كما أوهموها بأن قيمة الهدية تبلغ 3 ملايين ريال!
الموضوع لم يمر مرور الكرام عند رجال الداخلية في المملكة. وقال المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة الرياض، في تصريح نقلته وكالة الأنباء السعودية إنه «وبالإشارة لما تم تداوله يوم أمس (أول من أمس) في مواقع التواصل الاجتماعي لمقطع مرئي على حساب إحدى الإعلاميات الخليجيات المتواجدة حالياً في المملكة من تلقيها هدية عطور ثمينة وكُتب عليها عبارات تشير إلى أنها من جهات رسمية. عليه فقد شرعت الجهات المختصة بإجراءات التثبت وأسفرت الجهود الأمنية بفضل الله عن القبض على من يقف خلف هذه العملية».
وأشار المتحدث الإعلامي إلى أن الموقوفين سعودي ولبناني وهندي، مضيفاً «تم أثناء عملية التفتيش العثور على صناديق عطور رديئة عدة مماثلة لما ظهر في المقطع المتداول، سعى من خلالها المتهمون إلى إيهام الإعلامية الخليجية بأن الهدايا من جهات رسمية، طمعاً في استغلال ذلك بصورة سيئة لمآربهم الشخصية».
وتابع المتحدث الإعلامي أن «الجهات المختصة باشرت إجراءات الضبط وكشف كافة الملابسات وإشعار فرع النيابة العامة بالمنطقة لإكمال اللازم بحقهم وفق الأنظمة».
ومن جانبها، قامت شركة العطور بإصدار بيان توضيحي لكل زبائنها ممن طالبوا بمعرفة حقيقة إرسال الهدية، أكدت فيه أنها لم تتعاقد مع الإعلامية حليمة بولند لعمل إعلان، ولم ترسل لها أي هدية كما أشير في الفيديو المنتشر، وهو الأمر الذي أكدته بولند أيضاً في «السناب» الخاص بها.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا