روسيا: ليس من مصلحة أحد «تسخين» سوق النفط

«الأسعار الحالية مفيدة للمنتجين والمستهلكين»
  • 13 سبتمبر 2018 12:00 ص
  •  14

  • «أوبك»:  الطلب العالمي سينخفض  العام المقبل

رويترز - قال وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، إن أسعار النفط الحالية مفيدة للمنتجين والمستهلكين، موضحاً «أنه ليس من مصلحة أحد تسخين سوق النفط».
وأفاد خلال مؤتمر اقتصادي بمدينة فلاديفوستوك، ان أسواق النفط العالمية مازالت «هشة» بسبب عوامل جيوسياسية وتراجع الإنتاج في عدة مناطق، موضحاً «نرى مثل هذا الوضع في المكسيك، وفي فنزويلا يتراجع الإنتاج بشدة، بواقع 50 ألف برميل يومياً. هذا يعني أن السوق لا تزال غير متوازنة في آفاق الأمد الطويل».
وحذّر نوفاك أيضاً من التأثير الواقع على السوق جراء العقوبات الأميركية الوشيكة التي تستهدف صادرات النفط الإيرانية، والمقرر أن يبدأ سريانها في نوفمبر المقبل، قائلاً «هناك ضبابية كبيرة تكتنف السوق - كيف ستتصرف بلدان تشتري نحو مليوني برميل من النفط الإيراني يومياً. بلدان أوروبا ومنطقة آسيا المحيط الهادي. هناك الكثير من الغموض. يجب مراقبة الوضع عن كثب، وينبغي اتخاذ قرارات صحيحة».
وقال نوفاك إنه إذا شهدت الأسواق نشاطاً محموماً، وقفزت الأسعار، فمن الممكن أن تزيد بعض البلدان الإنتاج، مضيفاً «بإمكان روسيا أن تزيد الإنتاج بواقع 300 ألف برميل يومياً في المدى المتوسط مقارنة مع مستوى أكتوبر 2016».
ولفت إلى أن الاجتماع الذي سيعقد في سبتمبر الجاري بالجزائر بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وعدد من المنتجين المستقلين بينهم روسيا سيناقش الوضع في السوق، مبيناً أنه سيناقش المزيد من التعاون في سوق النفط، وسيأخذ في الاعتبار توقعات العرض والطلب في الربعين الثالث والرابع من 2018 والنصف الأول من العام المقبل.
وأفاد بأن روسيا تخطط للحصول على حصة نسبتها 20 في المئة من سوق الغاز الطبيعي المسال العالمية بفضل احتياطيات الغاز الوفيرة، مضيفاً «أنا متأكد أننا سنحقق هذا الهدف».
من جهة أخرى، قلّصت «أوبك» مجدداً توقعها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2019، حيث أفادت بأن المخاطر في التوقعات الاقتصادية تميل إلى جانب التراجع مما يضيف تحدياً جديداً لجهود المنظمة من أجل دعم السوق في العام المقبل.
وذكرت المنظمة أن الطلب العالمي على النفط في العام المقبل سيزيد 1.41 مليون برميل يومياً، بانخفاض 20 ألف برميل يوميا عن توقع الشهر الماضي لتقلص تكهناتها للمرة الثانية على التوالي.
وأوضحت أن «التحديات المتنامية في بعض الاقتصادات الناشئة والنامية تميل بالمخاطر الحالية في توقعات النمو الاقتصادي العالمي إلى جانب التراجع. تصاعد التوترات التجارية وتداعيات مزيد من التشديد النقدي من جانب البنوك المركزية الأربعة الكبيرة مع تنامي مستويات الدين العالمية، جميعها بواعث قلق إضافية.»
وأضافت المنظمة أن إنتاج أعضائها الخمسة عشر النفطي زاد في أغسطس بمقدار 278 ألف برميل يوميا إلى 32.56 مليون برميل يومياً عقب اتفاق يونيو على تخفيف اتفاق خفض المعروض.

الخام الكويتي بـ 75.5 دولار

ارتفع سعر برميل النفط الكويتي في تداولات الثلاثاء 62 سنتاً إلى 75.5 دولار، مقابل 74.88 دولار للبرميل في تداولات الإثنين وفقاً للسعر المعلن من«مؤسسة البترول».
وعالمياً، تراجع النفط أمس، بعد أن اقترب من أعلى مستوياته هذا العام، إثر انخفاض في مخزونات الخام الأميركية، واحتمال فقد معروض إيراني مما زاد المخاوف بشأن التوازن الدقيق بين الاستهلاك والإنتاج.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا