الرشيدي: الكويت تدعم قرارات «أوبك» للمحافظة على استقرار أسواق النفط

  • 07 ديسمبر 2018 02:27 م
  • الكاتب:(كونا)

  • الكويت تحترم قرار قطر وهو راجع للسياسة القطرية ومن حقها البقاء في المنظمة او الخروج منها

  • الكعبي: قطر لا تنوي في الوقت الراهن الانخراط في أي مبادرة نفطية

  • الغضبان: تدني الأسعار ليس في مصلحة العراق أو الدول الأعضاء الأخرى

أكد وزير النفط ووزير الكهرباء والماء بخيت الرشيدي اليوم أن الكويت تدعم بقوة استقرار أسواق النفط وتدعم جميع القرارات التي تتخذها منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) للمحافظة على استقرار الأسواق وضبط موازنة العرض والطلب.

وفي تصريح صحفي ادلى به قبيل بدء الاجتماع الوزاري الخامس من نوعه للدول المنتجة من داخل وخارج المنظمة لمناقشة تطورات السوق النفطية ومدى حاجة المنتجين الى تعديل سقف الانتاج من عدمه، أضاف الوزير الرشيدي ان هناك آليات عدة للمحافظة على المخزون، مشيرا الى أنه خلال الفترة السابقة من يناير العام الماضي وحتى شهر نوفمبر الماضي كانت لدى (أوبك) القدرة على استيعاب أكثر من 30 مليون برميل للمحافظة على استقرار الأسواق.

وأعرب الوزير الرشيدي عن اعتقاده القوي بأن القرارات الأخيرة لمنظمة (أوبك) منذ الإعلان التاريخي لعام 2016 كانت ناجحة جدا، مشيرا الى حرص (أوبك) على المحافظة على الاتفاق المبرم مع المنتجين من خارجها وتحديد مستوى للإنتاج.

وحول قرار قطر الخروج من (أوبك) وتأثير ذلك على المنظمة، قال الرشيدي إن الكويت تحترم قرار قطر وهو راجع للسياسة القطرية ومن حقها البقاء في المنظمة او الخروج منها.

من جهته كشف وزير النفط العراقي ثامر الغضبان عن وجود عدة سيناريوهات خلال اجتماع (أوبك) الوزاري إلا أن القرار النهائي لم يتخذ بعد.

وأوضح أن القرار النهائي سيتخذ في المجلس الوزاري المشترك الذي يضم وزراء نفط دول منتجة من خارج (أوبك) على غرار روسيا.

وأعرب الوزير العراقي عن تفاؤله بالتوصل الى قرار بالإجماع يراعي مصالح الجميع مع الأخذ في الاعتبار ظروف كل دولة.

وأشار الى ظروف العراق لاسيما في ظل مكافحة الإرهاب إضافة الى النمو السكاني الكبير وغيرهما.

وأكد أن تدني الأسعار ليس في مصلحة العراق أو في مصلحة الدول الأعضاء الأخرى، مشيرا الى ان الرقم الذي اعتمده العراق في الموازنة المالية لا يكفي وهناك ما لا يقل عن 20 بالمئة عجز في الموازنة في البلاد خاصة وان احتياجات العراق اكبر من الموازنة المتوقعة للسنة المقبلة.

وبشأن خروج قطر من المنظمة قال وزير النفط العراقي إنه التقى نظيره وزير الطاقة القطري، مضيفا «كان لقاء وديا وأبديت له شخصيا أسفي لهذا القرار».

لكن الوزير العراقي أكد ان بلاده «تحترم قرار قطر لأنه سيادي يخصهم وهم يقولون إنهم دولة رائدة في إنتاج الغاز في العالم وبما يفوق إنتاجها من النفط بكثير».

من جانبه علق وزير النفط القطري سعد الكعبي على انسحاب بلاده من منظمة (أوبك) وفيما إذا ستواصل بلاده دعم السوق النفطية العالمية، وقال إن «اوبك قادرة على حماية نفسها وضبط معدلات الإنتاج وفق حاجة السوق العالمية»، مشيرا الى أن بلاده لا تنوي في الوقت الراهن الانخراط في أي مبادرة نفطية خاصة وأنها دولة تنتج كميات قليلة من النفط.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا