المذكور يلقي كلمته في الحفل


المذكور: «الإصلاح» هيئة إسلامية دعوية تُساهم في نشر الفكر المعتدل

خلال تكريم حفاظ القرآن الكريم من طلاب رحلة المدينة المنورة

القطان:
سمو الأمير أكبر من شجع في جوائزه العظيمة على حفظ القرآن الكريم

الشمري:
لإضفاء جو الألفة ابتكرنا رحلة الحفاظ السنوية إلى مدينة الرسول (ص)


أكد رئيس مجلس إدارة جمعية الإصلاح الاجتماعي الدكتور خالد المذكور،أن الجمعية هيئة إسلامية دعوية تعمل لتحقيق الصالح العام، وتساهم في إصلاح المجتمع بالحكمة والموعظة الحسنة، ونشر الفكر الإسلامي المعتدل، وفق كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.
وقال المذكور خلال الحفل الختامي لتكريم حفاظ القرآن الكريم، من طلاب رحلة المدينة المنورة، الذي نظمه مركز تاج الوالدين لتحفيظ القرآن الكريم بالجمعية، في فندق الريجنسي مساء أول من أمس، إن «الجمعية، منذ تأسيسها عام 1963، أنشأت مراكز القرآن الكريم في مناطق الكويت، وأقامت حلقات القرآن الكريم وأشرفت عليها في العديد من المساجد، وأشرفت على إقامة المسابقات في حفظ القرآن الكريم وتجويده»، معلناً قرب صدور كتاب توثيقي بعنوان «جمعية الإصلاح الاجتماعي خمسون عاماً في خدمة القرآن الكريم».
وبمناسبة الحفل، قال المذكور «ما أجمل ان نجتمع الليلة في هذا الحفل الطيب، لتكريم كوكبة مباركة من أبنائنا المتميزين في حفظ القرآن الكريم من حفاظ مركز تاج الوالدين»، مهنئاً المكرمين وأولياء أمورهم، لتميزهم في حفظ كتاب الله تعالى، ومتمنياً لهم مزيدا من الرقي ورفعة المنزلة في الدنيا والاخرة.
من جانبه، قال الداعية الشيخ احمد القطان «انني ارفع الشكر والتقدير الى مقام سمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه، حيث ان سموه هو اكبر من شجع في جوائزه العظيمة على حفظ القرآن الكريم، وان يجعل هذه الاعمال في ميزان سموه»، مشيرا إلى ان «هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم في الجانب السياسي والاجتماعي والاقتصادي والعسكري والتربوي والتعليمي».
بدوره، قال مدير مركز تاج الوالدين خالد الشمري، ان المركز منذ تأسيسه عام 2001 يعمل على تخفيظ القرآن الكريم والتثقيف الشرعي من عمر 5 سنوات ومافوق، مبيناً انه «لإضفاء جو من الالفة بين الحفاظ، ابتكرنا رحلة حفاظ المدينة السنوية في تحفيظ القرآن الكريم، والتي تنطلق كل عام من الكويت الحبيبة الى مدينة الحبيب عليه الصلاة والسلام».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا