سفاح نيوزيلندا يوضح أهداف وخلفيات هجومه على المسجدين

  • 15 مارس 2019 12:57 م


أكدت وسائل إعلام نيوزيلندية نقلا عن مصادر في الشرطة، أن سفاح مسجدي مدينة كرايست تشيرش شرقي البلاد، هو برينتون تارانت وأسترالي الجنسية وفي الـ28 عاما من عمره.

وقبل إقدامه على الجريمة، نشر تارانت عبر الإنترنت بيانا مطولا شرح فيه أهداف وخلفيات هجومه.

وفي البيان، يصف تارانت نفسه بأنه «رجل أبيض عادي من عائلة عادية، وقرر النهوض من أجل ضمان مستقبل أبناء جلدته».

وأضاف أنه ولد في عائلة من الطبقة العاملة ذات مدخول منخفض، ولم يكن مهتما بالدراسة وبعد التخرج من المدرسة لم يلتحق بالجامعة، وعمل لبعض الوقت حتى ادخر مبلغا أنفقه لاحقا على السفر والسياحة، وفي الفترة الأخيرة انخرط في أعمال «إزالة الكباب»، وهو مصطلح دارج على الإنترنت يرمز لنشاط «منع الإسلام من غزو أوروبا».

وقال في حسابه على تويتر «إن صدمة ما بعد أفعالي سيكون لها تداعياتها في السنوات المقبلة، وعلى الخطاب السياسي والاجتماعي وستخلق جوا من الخوف، والتغيير وهو المطلوب».

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي بعض الصور الخاصة بالقاتل المحتمل مع صور لأسلحته، وقد كُتب عليها أسماء بعض الأشخاص، أفادت وسائل الإعلام أنهم «ارتكبوا هجمات».

ولم يعرف بعد ما إذا كان تارانت المنفذ الوحيد للهجوم، وقالت الشرطة إنها القت القبض على 4 أشخاص على خلفية الحادث.

وحسب المعلومات الأخيرة، بلغت حصيلة ضحايا الهجوم 49 قتيلا و48 جريحا.

 

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا