ترامب يعتبر أن لقاءه مع كيم أبعد العالم عن «كارثة نووية محتملة»

  • 13 يونيو 2018 05:49 م
  • الكاتب:(أ ف ب)

أصر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي عاد إلى بلاده اليوم الاربعاء على أن قمته التاريخية مع كيم جونغ اون انهت الخطر النووي لكوريا الشمالية، معتبرا أن بإمكان العالم الآن أن «يشعر بامان».

وكتب ترامب لدى هبوط طائرته الرئاسية في قاعدة «اندروز» الجوية خارج العاصمة الأميركية «لا يوجد بعد الآن أي تهديد نووي من كوريا الشمالية.. كان الاجتماع مع كيم جونغ اون مثيرا للاهتمام وتجربة ايجابية للغاية.. لدى كوريا الشمالية إمكانيات عظيمة للمستقبل». 

وكان التلفزيون الرسمي في كوريا الشمالية اشاد الأربعاء بالزعيم كيم جونغ اون الذي «فتح صفحة جديدة» في العلاقات مع الولايات المتحدة. فيما ذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن ترامب قبل دعوة من كيم لزيارة بيونغ يانغ خلال قمتهما التاريخية في سنغافورة.

ويقول مراقبون أن اللقاء غير المسبوق طغى عليه الشكل أكثر من المحتوى، مع إصدار بيان يخلو من التفاصيل حول مسألة الأسلحة النووية لكوريا الشمالية.

لكن ترامب أكد أن «الجميع يشعر بأمان أكثر اليوم مقارنة بيوم توليت السلطة».

وتابع «قبل أن اتولى السلطة افترض الناس أننا ذاهبون نحو حرب مع كوريا الشمالية. 

قال الرئيس (السابق باراك) أوباما أن كوريا الشمالية كانت مشكلتنا الكبرى والأكثر خطورة.. ليس بعد الآن -- ناموا جيدا الليلة!».

ويعتبر ترامب أن مجرد اللقاء بينه وبين كيم ابعد العالم عن «كارثة نووية محتملة».

 

 

 

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا