امتنان محمد لـ «الراي»: سأتمكن من المنافسة الشريفة ... والوصول للنجومية

حوار / «أقصّ شعري على الزيرو... لو تطلبت الشخصية ذلك»

لا أمانع في تجسيد أي شخصية حتى التي تطرح الجانب السلبي في المجتمع... بشرط أن تحترم  العادات والتقاليد

قبل دخولي الوسط الفني سمعت كلاماً كثيراً عنه بصورة سلبية...  لكنني لم أخذه بعين الاعتبار

أطمع بمشاركة حياة الفهد درامياً... وسأكون محظوظة في حال اجتمعت  مع سعاد عبدالله


من فيلم «نجد»، اقتحمت الممثلة السعودية امتنان محمد عالم التمثيل، لتبدأ أولى خطواتها منطلقة في تحقيق طموحها نحو النجومية.
«الراي» التقت محمد في حوار عفوي، اعتبرت خلاله أنها ستتمكن من المنافسة الشريفة... والوصول إلى النجومية، مشيرة إلى أن المخرج والمنتج خالد الراجح والمخرج سمير عارف هما اللذان رشحا اسمها لتجسيد دورها في «نجد»، موضحة أنهما السبب وراء دخولها الساحة الفنية. وفيما أشارت إلى أنها تعلمت على يديهما أموراً عديدة كانت تجهلها في التمثيل، كشفت في السياق ذاته عن أن الصعوبة التي واجهتها في أول تجربة لها كانت تكمن في مشاركة الفنانة حياة الفهد بفيلم سينمائي مجسدة شخصية مرحلة شبابها، مؤكدة أنها محظوظة بذلك، ومتمنية ألا تكون التجربة الأخيرة.
محمد كشفت أيضاً خلال اللقاء عن أنها تتواجد في الكويت للمرة الأولى للتنسيق والاتفاق على المشاركة في أكثر من عمل درامي كويتي سيتم عرضها في الموسم الدرامي الرمضاني المقبل وأيضاً خارجه، مشددة على عدم وجود واسطة بالأمر، بل هو مجرد حظ إلى جانب أدائها الذي جذب المنتجين والمخرجين إليها.

• بداية... هل لك أن تعرّفي قرّاء «الراي» عنك أكثر؟
- امتنان محمد ممثلة سعودية، بدأت أولى خطواتي في التمثيل من خلال الفيلم السينمائي «نجد» مع الفنانة حياة الفهد الذي يتكلم عن حقبة زمنية قديمة في المملكة العربية السعودية مجسدة شخصية حياة الفهد أيام الشباب، وقد رشحني له كل من المخرج والمنتج خالد الراجح والمخرج سمير عارف اللذين أعتبرهما السبب في تقديمي الفعلي للساحة الفنية. والفيلم إلى اليوم لم يتم عرضه، إذ من المفترض أن يكون متاحاً للجمهور في بداية العام 2019 المقبل. بعدها، شاركت في مسلسل «شيرشات» مع النجمين فايز المالكي وحسن عسيري والذي تم عرضه رمضان الماضي.
• ما الصعوبة التي واجهتك في أول تجربة؟
- كانت هناك أمور كثيرة أجهلها في عالم التمثيل، لكن الراجح وعارف كانا معي خطوة بخطوة حتى تعلمت وأتقنت ما أجهله. وبكل أمانة، الصعوبة الحقيقية كانت تكمن في مسألة مشاركتي عمل مع الفنانة حياة الفهد، وكيف أنني سأعطيها حقها الكامل في أدائي التمثيلي والتعبير، فكنت أحاول أن أكون عند حسن الظن وألا أخيب ظن من رشحني ووضع الثقة بي لتجسيد الشخصية، لكن بحمد الله استطعت اجتياز الأمر بسلام.
• كيف تصفين تعامل أم سوزان معك، كونك ممثلة ما زالت في بداية مشوراها وتجسد شخصية رئيسية؟
- كان تعاملاً راقياً جداً وفيه من التواضع الكثير، فهي أستاذة في الفن وجميعنا كجيل شاب نتعلم منها، وشخصياً كنت محظوظة أن أولى خطواتي في عالم التمثيل كانت بعمل معها وأتمنى ألا يكون الأخير، لأنني أطمح في المستقبل وأطمع بالحصول على أدوار في أعمالها الدرامية التلفزيونية في حال سنحت الفرصة المناسبة «أمنية إن شاء الله تتحقق».
• وهل من أسماء فنية أخرى تطمحين إلى العمل معها مستقبلاً؟
- بالطبع، من دون شك الفنانة سعاد عبدالله التي لا تقل شأناً وأهمية في سماء الفن الخليجي والعربي، فهي أيضاً مدرسة ننتهل منها وسأكون محظوظة في حال اجتمعت معها بعمل درامي قريباً، ولا أنسى الفنانة هدى حسين وغيرهما من النجوم الكبار الذين نفتخر بمشاركتهم والتعلم منهم.
• ما سبب تواجدك اليوم في أول زيارة للكويت؟
- تواجدي كأول مرة بالكويت هو للتنسيق والاتفاق على مشاركتي في أكثر من عمل درامي كويتي سيتم عرضها في الموسم الدرامي الرمضاني المقبل وأيضاً خارجه، لكن في الوقت الراهن لا أستطيع الإفصاح عن أسمائها أو عن الفنانين المشاركين فيها.
• ما زلت في بداية المشوار، وحصلت على كل هذا الكمّ من العروض والأعمال... هل هناك واسطة؟
- إطلاقاً، لا يوجد واسطة في الأمر، بل أعتبر نفسي محظوظة نوعاً ما، وربما لأن ما قدمته من أداء في فيلم «نجد» كان له أثر ووقع كبير لدى المخرجين والمنتجين الذين لمسوا بي موهبة تستحق منحها الفرصة في الدراما التلفزيونية.
• ما موقف الأهل من دخولك مجال التمثيل؟
- لن أخفيك القول، بحكم أنني فتاة سعودية، واجهت رفضاً قاطعاً وكبيراً من جميع أفراد العائلة «حوربت من جميع الجهات» عندما قررت خوض التجربة، لكن في النهاية كل ذلك لا يهمني، ويكفيني أن والدي موافق على أن اكون ممثلة ويدعمني بقوة.
• هل من أسس وضعتِها لاختيار الأدوار المقبلة؟
- أؤدي الشخصيات التراجيدية والكوميدية بكل سلاسة، لكن عندما أنتقي دوراً ما هناك أسس معينة وضعتها نصب عيني، أهمها أن أحترم العادات والتقاليد في الشخصية التي سأطلّ من خلالها على الجمهور، بحكم أنني فتاة سعودية بالدرجة الأولى وأنتمي إلى بيئة خليجية. في المقابل، لا أمانع تقديم أي شخصية كانت، حتى التي تطرح الجانب السلبي في المجتمع، أو تطلبت قصّ شعري كلياً «على الزيرو» في حال وجد المبرر الدرامي وإعجابي بالشخصية التي سأقدمها.
• كيف كانت نظرتك عن الوسط الفني قبل أن تدخليه؟
- سمعت كلاماً كثيراً عن الوسط الفني بصورة سلبية تخصّ الشللية والتعامل السيئ من البعض وغيرها من هذه الأمور، لكنني لم آخذها بعين الاعتبار ولم أهتم كثيراً، لأنني على يقين أن شغلي وموهبتي في التمثيل هما من سيثبتان للجميع وجودي واستحقاقي للأدوار.
• هل تعتقدين أن اسمك سيبرز في الساحة خلال فترة وجيزة؟
- كلي ثقة أنني سأتمكن من المنافسة الشريفة بقوة، وأن اسمي سيكون من بين الممثلات الشابات الأبرز والألمع، فطموحي لا حدود له ولن أشعر بالملل «راح أوصل للنجومية، وراح أذكرك» وأدائي من سيثبت نجوميتي، كما أنني لا أمانع الالتحاق بدورات فنية من شأنها صقل موهبتي والتعلم.

 

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا