نجم «الكويت» فهد العنزي يتلقى تهنئة زميله السيراليوني محمد كمارا بعد هدفه في مرمى اليرموك (الأزرق دوت كوم)


العربي و«الكويت» يتجاوزان الفحيحيل واليرموك في «الأولى»

الأول عانى الأمرّين للفوز... والثاني لم يجد صعوبة في تحقيقه
  • 13 يناير 2018 12:00 ص
  • الكاتب:| كتب حسن موسى |
  •  21

حقق العربي فوزاً صعباً على الفحيحيل 2-1، و»الكويت» انتصاراً سهلاً على اليرموك 5-1، أمس، في الجولة السادسة قبل الاخيرة من منافسات المجموعة الاولى لبطولة كأس ولي العهد في كرة القدم.
ويحتل «الكويت» المركز الاول في المجموعة برصيد 15 نقطة من 5 مباريات، امام العربي (15 من 6) وقد سبق لهما ضمان التأهل الى الدور نصف النهائي.
ويشغل الشباب المركز الثالث (8 من 5) امام برقان (5 من 5) واليرموك (4 من 5) والصليبخات (2 من 5) والفحيحيل (1 من 5).
في المباراة الاولى على استاد نادي الكويت، سجل للعربي النيجيري بوبي كليمنت (74) وعبدالمحسن التركماني (88)، وللفحيحيل الليبي معتز المهدي (23).
وحرص مدرب «الأخضر» محمد ابراهيم، والذي انهى فريقه مشواره في الدور الاول، على اجراء تغييرات، فأشرك جمعة العنزي في قلب الدفاع على حساب احمد ابراهيم الخضر، فيما لعب في مركز الظهير الايسر علي مقصيد بعد ان خاض اللقاء السابق في الوسط بدلا من عيسى وليد، فيما شارك في الوسط عبدالمحسن التركماني بدلا من مقصيد، وعلي خلف بدلا من حمد العنزي في الهجوم.
وسعى ابراهيم الى الوقوف على جهوزية لاعبيه سواء الاساسيين او البدلاء، من اجل التحضير لنصف النهائي المقرر في 21 الجاري.
في المقابل، شهدت صفوف الفحيحيل الذي غاب عن الجولة الماضية، عودة عدد العناصر الاساسية ومنها شهاب كنكوني ومنصور مانع ومحمد جاسم، بعد تعافيهم من الاصابات، كما شهدت الظهور الاول للغانيين صامويل ابيكو ومحمد اوال.
وحقق العربي افضلية منذ الدقيقة الاولى، وفرض سيطرته تدريجيا، وشن العديد من الهجمات على مرمى كنكوني، ونجح الاخير في ابعاد تسديدة بوبي (2)، وتسديدة اخرى لمحمد فريح (4).
وواصل «الأخضر» هجومه طمعا في افتتاح التسجيل، الا ان التسرع واللعب الفردي من بعض العناصر جعل الخطورة على مرمى خصمه محدودة، فيما لجأ بدر طارق الى التسديد من خارج منطقة الجزاء الا ان كراته لم تشكل خطورة على مرمى كنكوني.
في المقابل، شكل الليبي معتز المهدي قلقا لخط دفاع العربي، وازعجه طوال الشوطين، ولقي مساندة من نواف المطيري ومحمد نعيم وفواز الرشيدي الذي نجح في تمرير عرضية الى الليبي غير المراقب ليودعها مرمى علي جراغ من دون مضايقة (23)، معلنا تقدم فريقه.
بعد الهدف، نظم العربي صفوفه في محاولة لتعديل النتيجة، الا ان اللعب الجماعي لم يكن ظاهرا على الاداء العام، وسدد طارق كرة ذهبت عاليا (27)، وعاد ليسدد اخرى ارتدت من القائم الايسر وارتطمت برأس كنكوني وذهبت ركنية (32)، وسدد مقصيد كرة فوق العارضة (35)، في الوقت الذي ظل الفحيحيل يشكل قلقا لخصمه ووصل اكثر من مرة الى مرمى جراغ، قبل ان يتغاضى الحكم حسن الحداد عن احتساب ركلة جزاء لنعيم بعد عرقلة واضحة من جمعة العنزي (38).
اخطر كرات العربي جاءت عبر بوبي الذي سدد كرة والمرمى خال، وكانت في طريقها الى الشباك الا انها ارتطمت بظهر فريح وذهبت عاليا فوق العارضة (41).
وشهد الشوط طرد مدرب حراس مرمى العربي شاكر الشطي لاحتجاجه على احد قرارات الحكم.
في الشوط الثاني، ظل الاداء على حاله وسط سيطرة وتفوق من جانب العربي الذي شن هجمات على مرمى كنكوني.
وقام ابراهيم بزج عبدالله الشمالي بدلا من احمد يونس، مع تقدم خلف وطارق للعب في المقدمة الى جانب بوبي، فيما استمر الفحيحيل بالنهج ذاته، من خلال اللعب بطريقة متوازنة، اذ لم يلجأ الى الدفاع كما لم يغامر هجوميا.
اولى الكرات الخطرة جاءت عبر العاجي ابراهيما كيتا الذي سدد بقوة الا ان كنكوني ابعد المحاولة ببراعة (58)، فيما اضاع بوبي فرصة التعديل بعد ان وجد نفسه وجها لوجه امام الحارس، الا انه سددها بشكل غريب فوق العارضة (62).
وعوض بوبي من خلال انتزاع التعادل بعد ان بذل طارق مجهودا كبيرا، ولعب عرضية الى النيجيري الذي اودعها المرمى (74).
وظل «الاخضر» مسيطراً حتى نجح في احراز الهدف الثاني قبل دقيقتين من النهاية، بعد ان سدد التركماني كرة من خارج منطقة الجزاء استقرت في الزاوية اليسرى الصعبة لمرمى كنكوني.
وفي المباراة الثانية على استاد محمد الحمد، سجل لـ «الكويت» حامل اللقب كل من طلال فاضل (5) وفهد العنزي (23) وعبدالله البريكي (49) وعبدالله أشكناني (76 خطأ في مرمى فريقه) والعاجي جمعة سعيد (89) ولليرموك التونسي وسام الادريسي (42 من ركلة جزاء).
وفي مباراة ثالثة هامشية، تغلب برقان على الصليبخات بهدف فيصل العنزي (70) على استاد اليرموك.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا