شملان العثمان


شملان العثمان... بين الـ«كيك بوكسنغ» والـ«مواي تاي»

«المجتمع الكويتي أكبر داعم لي في رياضتي»
  • 11 أغسطس 2018 12:00 ص
  •  5

  • شملان العثمان: احلموا لأبعد الحدود ولا تبالوا بالفشل فبعد كل فشل نجاح

منذ صغره، كان يمارس الرياضة بأنواعها من مثل ألعاب القوى، السباحة، الجمباز وغيرها، وكان يحلم بأن يكون ملاكما رغم الأسباب التي كانت تمنعه وقتذاك، وفي سن الستة عشر عاماً اتخذ قرار الدخول في ممارسة رياضة الملاكمة ومن ثم بدأ الانتقال إلى ممارسة الألعاب القتالية واستقر على رياضة الكيك بوكسينغ - مواي تاي. فما هي قصة شملان العثمان الذي يمارس رياضة الملوك «الملاكمة» والفن القتالي الذي تم ابتكاره من أجل الجنود في القرن السادس عشر «مواي تاي»؟

تطوير وطموح
يهتم شملان بتطوير نفسه في رياضته والوصول إلى أعلى ما يمكن الوصول إليه في الإنجازات والبطولات العالمية كلاعب كويتي، فقد شارك إلى الآن في ثلاث بطولات محلية وخمس بطولات دولية و20 مشاركة في عدد متنوع من الفعاليات والبطولات وغيرها، ويخطط مستقبلاً لأن يحصد أكبر عدد من الإنجازات وذلك لتسهيل عملية المشاركة في أكبر المنظمات الرياضية في العالم مثل Glory Kickboxing. والجدير بالذكر، بأنه قد شارك في إحدى فعاليات واحدة من أكبر المنظمات الرياضية في هولندا ( Enfusion Live ) وكانت في مرتبةc class، ويطمح إلى المشاركة مجدداً في مرتبة.a class .

دعم واهتمام
يؤكد شملان بأن المجتمع الكويتي هو أكبر داعم له في هذه الرياضة، كون العديد يفهمها ويمارسها من الجنسين وهناك عدد كبير من الراغبين بتعلمها، مشيراً إلى أنه لا يوجد أي شيء صعب في ممارسة أي رياضة، إلا أن الأمر يحتاج الوقت ويتطلب الاستمرار والتعلم، فمن أبرز أساسياتها تعلّم خطوات الانتقال وإتقان الضربات والدفاع. كما لفت إلى أنه قد حظي بدعم كل من حوله بالإضافة إلى مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي من مختلف الدول مما حفزه ليطور مستوى اللعب ومستوى المشاركة المادي. وقال بأن دولة الكويت تهتم بالرياضة إلا أنها لم تلتفت إلى رياضته، متمنياً كشاب رياضي كويتي أن يرى وطنه بثقافة رياضية أكبر.

موقف ونصيحة
في هذا الإطار، من المواقف التي لا ينساها شملان موقف شهده في أحد الأيام، بحيث كان هناك رجل يخاف الناس كثيراً ومنذ أن بدأ بتعلم وممارسة الألعاب القتالية استخدمها كوسيلة للانتقام مما عرضه للأحكام القانونية، فجعله يتذكر هذه النصيحة دائماً: استخدم عقلك قبل قوتك، ولسانك قبل يديك، فلا تقبل بلحظة تقطع مسيرة حياتك في لحظة غضب. ومن خلال «الراي» وجه الرسالة التالية لكل رياضي ورياضية: احلموا لأبعد الحدود وارسموا خطتكم واصنعوها بأنفسكم ولا تبالوا بالفشل، فبعد كل فشل نجاح.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا