رئيس الوفد الحوثي لـ «الراي»: جهود أممية تدعم اتفاقاً يمنياً شاملاً في الكويت

صباح الخالد جدد دعم الكويت لجهود إنجاح المشاورات
قال رئيس وفد الحوثيين إلى مشاورات اليمن محمد عبدالسلام، إن «المجتمع الدولي يدعم التوصل إلى حل سياسي شامل في الكويت»، معتبراً في تصريح لـ «الراي»، أن دفعاً جديداً لمشاورات السلام في الكويت أظهرته توجهات أممية أخيرة بدعم جهود التوصل الى حل سياسي شامل وبمرحلة واحدة ينتهي بتوقيع اتفاق بين الطرفين في الكويت.

وقالت مصادر مطلعة لـ «الراي»، ان «أطرافاً من «الأمم المتحدة» ارسلت رسائل واضحة لا لبس فيها تفيد بالدعم الكامل لعملية السلام الجارية في الكويت، لتكون البلاد بذلك محطة السلام، بلا تجزئة أو تعدد في محطات التفاوض»، مستبعدةً في هذه الحالة تطبيق الرؤى التي أثيرت أخيراً في شأن نقل مرحلة توقيع الاتفاق ان تمت، إلى عاصمة أخرى.

واضافت المصادر أن الأمم المتحدة تقدر دور الكويت في السعي لإحلال السلام في اليمن، متوقعةً المضي قدماً في المشاورات في حال توافر الالتزام من الطرفين اليمنيين ومن خلال دعم المجتمع الدولي.

واجتمع رئيس مجلس الوزراء بالإنابة وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد في قصر بيان أمس، مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولدالشيخ أحمد.

وتم خلال الاجتماع تجديد موقف الكويت الداعم لجهود ولد الشيخ، في إنجاح المشاورات التي استؤنفت أخيراً في الكويت، والاطلاع على احدث المستجدات المتعلقة بسير أعمال المشاورات.

وفي وقت سابق التقى مبعوث الامم المتحدة، وفد «أنصارالله» و«المؤتمر الشعبي العام»، ضمن مشاورات السلام المنعقدة حاليا في الكويت، والتقى لاحقاً رئيس وفد الحكومة اليمنية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية عبدالملك المخلافي.

ويسعى المبعوث الاممي الى تقريب وجهات النظر بين الطرفين حول عدد من القضايا الشائكة التي تحول دون تحقيق تقدم ملموس في سبيل إنهاء الصراع الدائر في اليمن، لاسيما ما يتعلق منها بقضايا الانسحاب وتسليم السلاح واستعادة موسسات الدولة والافراج عن المعتقلين.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا