فريد عمادي


عمادي: هيكل «الأوقاف» الجديد سيرفع مستوى الأداء في القطاعات والإدارات

أشاد وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية فريد عمادي بالهيكل التنظيمي الجديد لوزارة الاوقاف الذي تم اعتماده من الخدمة المدنية، مؤكداً أنه «سيساعد في رفع مستوى الأداء والخدمة في قطاعات وإدارات الوزارة المختلفة وبث روح الفاعلية بهذه القطاعات»، مشيراً إلى أن «التعديل الجديد جاء استجابة للتغيرات السريعة والمتلاحقة في مختلف المجالات وللاستفادة من التطبيقات الحديثة لتكنولوجيا التطوير الاداري كما جاء الهيكل الجديد معالجاً لمشاكل تنظيمية عالقة منذ سنوات عديدة».
وثمّن عمادي في تصريح، أمس، «الجهود الكبيرة التي بذلها وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية الدكتور فهد العفاسي في هذا الشأن»، مشيداً في الوقت نفسه بجهود «ديوان ومجلس الخدمة المدنية واعتماده التعديل»، ومؤكداً «سعي ديوان الخدمة المدنية الدائم لتلبية احتياجات الوزارات ومؤسسات الدولة».
وقال إن «تعديل هيكل الوزارة جاء بعد مرور 16 عاماً على الهيكل التنظيمي السابق، بهدف تحقيق نقلة نوعية في مهام ومسؤوليات الوزارة المنوط بها تجاه خدمة المجتمع ومؤسساته»، مشيرا إلى أن «الهيكل الجديد أخذ بمبدأ اللامركزية في قطاع شؤون القرآن الكريم والدراسات الاسلامية مما يؤدي الى إحكام الرقابة وتحقيق سهولة وانسياب العمل بين مختلف الوحدات»، موضحاً أنه «سيتم فك التداخل والتشابك في الاختصاصات بين ادارتي شؤون القرآن الكريم والدراسات الاسلامية وكذلك التداخل بين ادارتي السراج المنير وادارة شؤون القرآن الكريم في ما يتعلق بالشريحة العمرية للفئات المنتسبة لكلتا الادارتين».
واضاف أن «الهيكل الجديد سيتيح للمعلم في قطاع شؤون القرآن الكريم والدراسات الاسلامية فرصة للترقي داخل الادارة والاستفادة من خبراته من خلال تدريس علوم القرآن داخل كل ادارات القطاع»، منوهاً بـ«اعتماد المراكز التابعة لادارة الدراسات الاسلامية والسراج المنير وشؤون القرآن الكريم في الهيكل التنظيمي الجديد لوزارة الاوقاف والتي كانت معلقة لسنوات عدة».
من جانبه، أكد مدير إدارة السراج المنير مدير إدارة الدراسات بالإنابة في وزارة الأوقاف الدكتور فهد الجنفاوي، أن «الهيكل الجديد للوزارة سيساهم في رفع كفاءة الخدمات المقدمة ومستوى التوجيه الفني والعملية التربوية التي تسعى الوزارة لتحقيقها للوصول للريادة في العمل الاسلامي عالمياً».
وتقدم الجنفاوي بالشكر للوزير العفاسي على إقراره الهيكل التنظيمي الجديد للوزارة الذي سيساهم في تطوير العمل بصورة عامة وفي قطاع الدراسات بصورة خاصة وما حواه الهيكل من استحداث ادارات ومراقبات جديد اضافة الى جهاز التوجيه الفني والذي يتبع وكيل قطاع الدراسات وشؤون القرآن الكريم وتقسيم بعض الادارات على المحافظات، مشيرا إلى أن «إعادة بناء الهيكل التنظيمي الداخلي للإدارات جاء متوافقاً مع افضل المعايير بعد دراسات وافكار وتخطيط استراتيجي، ما سيكون له الاثر الايجابي لتطور عمل الوزارة داخلياً وخارجياً والارتقاء بعمل الموظفين في الجوانب الادارية والفنية».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا