مرزوق الغانم يتوسط الوفد الزائر


رفع الإيقاف عن الرياضة... يلوح في الأفق

وفد «الأولمبية الدولية» وافق مبدئياً على إعلانه... بانتظار إشارة من «لوزان»
  • 12 يوليه 2018 12:00 ص
  • الكاتب:| كتب محرر الشؤون الرياضية |
  •  30

حتى ساعة متقدمة من مساء امس، ظلت المفاوضات عالقة بين الكويت ووفد اللجنة الأولمبية الدولية الذي وصل الى البلاد، صباح امس، لبحث ازمة الايقاف المفروض على رياضتنا منذ عامين.
الامر المفرح والطارىء الذي استجد، عقب الاجواء الايجابية التي طغت على المحادثات وتلاقي وجهات النظر على معظم نقاط الخلاف، كان طرح رفع الايقاف عن الرياضة الكويتية على طاولة المفاوضات، وهو ما لقي موافقة مبدئية من الوفد الزائز على ان يكون مشروطا بتنفيذ «خارطة الطريق» والحصول على موافقة القيادات العليا للجنة الاولمبية الدولية في لوزان.
الوفد طلب مهلة للتشاور لانه قادرةعلى اعلان رفع الايقاف لكن اتخاذ القرار ليس من صلاحياته.
وعلمت «الراي» ان رفع الايقاف، لو حصل على موافقة «لوزان»، سيُعلن بحد اقصى صباح اليوم، الا اذا ظلت الامور عالقة حيث اصبحت الكرة الآن في ملعب «الأولمبية الدولية».
ورفض اعضاء الوفد التطرق الى مسألة تشكيل لجنة «التسوية العليا» التي ستنفذ «خارطة الطريق» وتكون مناصفة بين طرفي الازمة، قبل تحديد مسألة رفع الايقاف من عدمها والاتفاق على كل بنود المفاوضات، رغم ان وجهات النظر تلاقت بنسبة قاربت المئة في المئة وتم ايجاد قواسم مشتركة في الامور كافة، عدا قضية المجلس الأولمبي الآسيوي التي اكدت الاطراف المحلية انها ليس من اختصاصها، بل انها مجرد قضية منفصلة غير متعلقة بالرياضة وهي بين الدولة ومؤسسة قارية وانها باتت في عهدة القضاء حاليا.
وكانت «الراي» انفردت يوم 31 مايو الماضي بالاشارة الى «سيناريو حل للازمة» يتضمن ارسال اللجنة الاولمبية الدولية وفدا منها الى البلاد، وفندت بالتفصيل بنود «خارطة الطريق» وخطواتها ومنها لجنة «التسوية الشاملة» المشتركة التي تمسك بمفاتيح الحل.
ووضع هذا «السيناريو» على «مائدة التفاوض» وطالته بعض التعديلات في عدد من بنوده، وتم اتفاق حول معظم نقاط الخلاف الرئيسية.
ولا شك في ان هذه الخطوة عززت الإشارات الايجابية غير المعلنة، خلال الفترة الماضية، من قبل اللجنة الأولمبية الدولية والتي ذكرتها «الراي» امس، وتضمنت بالحرف الواحد «تقديرا للمواقف الحالية التي تبذلها الكويت لتعديل المسار الرياضي».
وستراجع لجنة «تسوية شاملة»، سيتم تشكيلها لاحقا، مسودة النظام الاساسي الموحد للاندية والذي فرغت «الهيئة» من اعداده، تمهيدا لاجراء انتخابات تدريجية تبدأ في الاندية وتتبعها الاتحادات وتنتهي باللجنة الاولمبية.
كما تقلص التباين في وجهات النظر في مسألتي «جمع عضويتي الاندية واللجنة الاولمبية الكويتية» ومواعيد الانتخابات.
وكان وفد اللجنة الأولمبية الدولية اجتمع صباح امس، مع مجلس ادارة الهيئة العامة للرياضة برئاسة المدير العام الدكتور حمود فليطح، وحضور الدكتور محمد الفيلي وفيصل المتلقم والمستشار الدكتور صقر الملا.
واستمر الاجتماع الذي طغت عليه الاجواء الايجابية حتى الظهر، قبل ان يتوجه الوفد عصرا للقاء وزير الاعلام وزير الشباب محمد الجبري ووزير العدل الدكتور فهد العفاسي ووزير التجارة خالد الروضان الذي كان له «حضور قوي» كونه مطلع على الازمة وساهم في رفع الايقاف عن كرة القدم خلال توليه وزارة الشباب، وقد شرح نقاطاً عدة للوفد الدولي اسهمت في تقريب وجهات النظر.
من جهته، أكد فليطح ان اجتماع المسؤولين عن الرياضة الكويتية مع وفد اللجنة الاولمبية الدولية لبحث رفع الإيقاف عن الرياضة، حقق نتائج ايجابية.
وقال في بيان لـ «كونا» انه تم الاتفاق في الاجتماع على العمل وبذل الجهود في الفترة المقبلة لمصلحة الحركة الاولمبية الكويتية، معربا عن تقديره وشكره لحضور ممثلي اللجنة الأولمبية الدولية ومساعيهم النبيلة.
وقال نائب رئيس المدير العام ومسؤول العلاقات الدولية في الاولمبية الدولية بيرو ميرو بحسب البيان: «اننا نتطلع في هذا الاجتماع إلى استمرار التعاون المشترك من أجل مصلحة الحركة الأولمبية»، معربا عن تقديره للجهود الرياضية الكويتية في هذا الإطار.
يذكر أن الهيئة العامة للرياضة تلقت كتابا من اللجنة الأولمبية الدولية الشهر الماضي تبدي فيه رغبتها في الحضور إلى الكويت لاستكمال مناقشة الحلول النهائية لرفع الإيقاف عن الرياضة.

الغانم يستقبل  بيري ميرو

استقبل رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم في مكتبه، امس، الوفد الدولي برئاسة نائب رئيس اللجنة ومدير العلاقات في اللجان الأولمبية الوطنية بيري ميرو.
وضم الوفد كلا من رئيس العلاقات المؤسسية والحكومية واللجان الأولمبية الوطنية جيرومي بوافي، مدير الإدارة والمشاريع في منظمة الاتحادات الدولية للألعاب الصيفية جيمس كار، نائب الرئيس الفخري الدائم للمجلس الأولمبي الآسيوي جيزهونغ وي ورئيس الألعاب الآسيوية في المجلس حيدر فرمان.
وحضر اللقاء النواب الحميدي السبيعي والدكتور خليل عبدالله ابل واحمد الفضل ومدير عام «الهيئة» الدكتور حمود فليطح.

العلاقات العامة  ... «صفر»!

فشل موظفو العلاقات العامة في «الهيئة» في تنظيم التغطية الاعلامية لاجتماع وفد «الاولمبية الدولية» في مبنى «الهيئة» نفسه، رغم انهم تواجدوا بأعداد كبيرة، غير أن هذه الكثرة لم تكن ذات فائدة.
وبدا المشهد فوضويا نتيجة الازدحام الذي سببه التواجد الكبير و«غير المفيد» للكثير من الاشخاص.
وفي موقف غير مستحب، فوجئ الحضور بقيام موظف «علاقات عامة» بالتهجم على مصور احدى القنوات الفضائية وتهديده بالطرد ومنعه من دخول مقر «الهيئة» مجددا، في تصرف يتنافى مع «ابجديات» العمل.

 

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا