العاجي جمعة سعيد في مواجهة عمر حبيتر في لقاء سابق بين «الكويت» وكاظمة (الأزرق دوت كوم)


«كاظمة - الكويت»... عودة قوية لـ «دوري فيفا»

العربي والتضامن يلتقيان الشباب والفحيحيل... بحثاً عن الفوز الأول
  • 15 سبتمبر 2018 12:00 ص
  • الكاتب:| كتب صادق الشايع |
  •  17

سيكون لقاء «الكويت» حامل اللقب وشريكه في الصدارة كاظمة في واجهة مباريات الجولة الثالثة من مسابقة «دوري فيفا» الممتاز لكرة القدم والتي تستأنف نشاطها، اليوم، بعد توقف دام اسبوعين بالتزامن مع فترة اقامة المباريات الدولية بين المنتخبات والتي تعرف بـ «أيام الفيفا».
وتقام، اليوم أيضاً، مباراتان أخريان تجمع الأولى العربي بضيفه الشباب، بينما يحل الفحيحيل في الثانية ضيفاً على التضامن.
وتستكمل الجولة، غداً، فيلتقي الجهراء مع القادسية، والنصر مع السالمية.
وبعد جولتين، يتشارك كل من «الكويت» وكاظمة والسالمية والنصر في صدارة الترتيب برصيد 6 نقاط لكل منها، ويأتي بعد ذلك العربي والجهراء والقادسية والفحيحيل بنقطة واحدة، وأخيراً التضامن والشباب من دون رصيد.
وسيكون استاد الصداقة والسلام مسرحاً لأبرز مواجهات الجولة بين «الأبيض» الساعي للمحافظة على اللقب للموسم الثالث على التوالي، ومضيفه كاظمة المنطلق بقوة بفضل التغييرات التي شهدتها صفوفه في فترة الصيف.
ورغم ان «العميد» لم يقدم حتى الآن المستوى المنتظر منه قياساً بما يضمه من عناصر محلية دولية أو اجنبية، الا ان الفريق تمكن من «أخذ المفيد» من مواجهتي الجولتين الأولى والثانية، محققاً انتصارين كبيرين على حساب التضامن بخماسية والشباب برباعية.
وبدا ان «الكويت» تجاوز عثرة بداية الموسم والتي خسر خلالها امام مضيفه الاسماعيلي المصري في ذهاب دور الـ 32 من بطولة كأس العرب للأندية البطلة بهدفين دون مقابل، قبل ان يفقد لقب كأس السوبر امام منافسه القادسية في اللحظات الأخيرة 1-2.
ومع الانتقادات التي ما زالت توجه الى أداء خطي الوسط والدفاع، فإن الهجوم في المقابل اظهر نجاعة كبيرة وتمكن من إحراز 9 أهداف في مباراتين، وهو مطالب، اليوم، بمواصلة شراهته وان كان الوضع مختلفاً امام فريق أقوى وأكثر تنظيماً من التضامن والشباب ويحمل طموحاً كبيراً بالعودة الى منصات التتويج في هذه البطولة بالذات والتي لم يحرز لقبها منذ أكثر من 22 عاماً.
وعلى عكس المواسم الماضية، يضم «البرتقالي» تشكيلة قوية سواء من اللاعبين الاساسيين أو البدلاء نتيجة للنشاط الذي أظهرته الادارة خلال فترة الانتقالات الصيفية باستقطاب أكثر من عنصر محلي وأجنبي جديد.
وعلى غرار منافسه اليوم، لم يقدم كاظمة مستوى لافتاً في أول مباراتين أمام الجهراء والتضامن واكتفى بتسجيل هدف وحيد في كلتا المواجهتين، لكنه في المحصلة النهائية خرج فائزاً بالنقاط الست وشارك البقية في صدارة الترتيب وهو ما يمنح الفريق أفضلية ذهنية ومعنوية افتقدها في المواسم الماضية والتي كان في غالبيتها يتعثر في الجولات الأولى.
وفي اللقاء الثاني، يسعى العربي الجريح الى تحقيق فوزه الأول في المسابقة عندما يستضيف الشباب الساعي الى الهدف نفسه.
وأفلت «الاخضر» من هزيمة محققة أمام غريمه التقليدي القادسية في الجولة الافتتاحية بعد ان خطف له حسين الموسوي هدف التعادل 1-1 في الأنفاس الأخيرة، في مباراة تحمل خلالها الحارس المتألق سليمان عبدالغفور عبء التصدي للهجمات، قبل ان يخسر على ملعب السالمية 1-2 علماً بأنه كان متقدماً حتى الدقيقة 80.
ويخوض العربي المسابقة من دون لاعبين أجانب تنفيذاً لقرار الاتحاد الدولي «الفيفا» بحرمانه من ابرام تعاقدات محلية وخارجية حتى نهاية الموسم على خلفية شكوى تقدم بها لاعبه السابق، الغامبي ابراهيما سونا.
من جهته، خسر الشباب الصاعد الى دوري الاضواء بعد فوزه بدوري الدرجة الأول في الموسم الماضي، أول مباراتين أمام السالمية بهدفين و»الكويت» برباعية ومن دون ان يقدم مستويات مبشرة، وربما يعود ذلك الى عدم اكتمال عقد لاعبيه الأجانب وقتها وافتقاده للانسجام المطلوب.
وبأهداف مشابهة للقاء العربي والشباب، يحل الفحيحيل ضيفاً على التضامن وهما لم يحققا أي فوز حتى الآن.
قدم «الأحمر» مستوى جيداً في أول جولتين، ورغم خسارته امام النصر بثلاثية الا انه كان الطرف الأفضل ولم تعكس النتيجة المجريات، قبل ان ينتزع تعادلاً مستحقاً من ملعب الجهراء 2-2. وبرز اللاعب الأردني منذر أبو عمارة كعنصر مؤثر في الفريق.
أما التضامن فلا يزال يعاني من دوامة الهزائم التي كادت في الموسم الماضي ان تهبط به الى الدرجة الأولى لولا رفع عدد المشاركين في الدوري الممتاز للموسم الراهن الى 10 فرق.
وبعد الهزيمة الثقيلة أمام «الكويت»، ظهر «أزرق الفروانية» بصورة أفضل أمام كاظمة لكنه خرج خاسراً بهدف مبكر لم يتمكن من تعويضه، وتبدو مباراة اليوم، فرصة للفريقين لتحقيق الانتصار الأول والحصول على دفعة معنوية قبل الجولات المقبلة.

تحكيم كرواتي

يقود مباراة كاظمة و«الكويت» طاقم تحكيم كرواتي دولي مكوّن من تيومير بجين للساحة وغوران باتاكي وايغور كرامار كمساعدين.
وسبق للطاقم أن أدار اللقاء الودي بين منتخبي الكويت والعراق، يوم الاثنين الماضي.

صفوف مكتملة

اكتملت صفوف فريقي كاظمة والكويت قبل مواجهتهما المرتقبة، الليلة، بعودة الدوليين بعد انتهاء مهامهم مع المنتخبين الأول أو الأولمبي.
كما التحق بالتدريبات الأخيرة اللاعبون الأجانب الذين خاضوا مع منتخبات بلدانهم مباريات دولية أخيراً ضمن «أيام الفيفا»، وهم لاعب «البرتقالي» الأوغندي دينيس ايغوما، ولاعب «الأبيض» السوري حميد ميدو.

مستندات لها علاقة

الصور

  • شارك


اقرأ أيضا