برشلونة لـ «استعادة التوازن» ... ومهمّة صعبة لريال مدريد

  • 13 يناير 2019 12:00 ص
  •  26

مدريد - أ ف ب - يبدو برشلونة حامل اللقب والمتصدر، مرشحا لتحقيق الفوز السادس تواليا، عندما يستضيف إيبار، اليوم، فيما يأمل غريمه ريال مدريد تجنّب تعثّر جديد في المواجهة الصعبة على ملعب ريال بيتيس، في المرحلة 19 من الدوري الإسباني لكرة القدم.
 في المباراة الأولى، يسعى برشلونة الى استعادة التوازن بعد الخسارة امام ليفانتي 1-2 في ذهاب ثمن نهائي الكأس، وتأكيد تفوقه التام على إيبار الذي خسر مبارياته الثماني كافة التي خاضها أمام النادي الكاتالوني منذ صعوده الى دوري الأضواء موسم 2014-2015.
 ويبتعد فريق المدرب أرنستو فالفيردي في الصدارة بفارق 5 نقاط عن أتلتيكو مدريد الثاني، و7 عن إشبيلية الثالث، و10 عن «الملكي» الخامس.
 ويبدو الطريق ممهدا أمام برشلونة لمواصلة انتصاراته والاقتراب خطوة إضافية من الاحتفاظ باللقب في ظل هوية منافسيه في المراحل المقبلة. فبعد ايبار، يلتقي ليغانيس وجيرونا وفالنسيا وأتلتيك بلباو وبلد الوليد. وعشية المباراة، أعلن برشلونة انتقال المهاجم منير الحدادي الى اشبيلية مقابل أكثر من مليون يورو.
 من جهته، يأمل ريال مدريد أن يمنحه فوزه الأخير على ليغانيس بثلاثية نظيفة في ذهاب ثمن نهائي الكأس، الدفع المعنوي اللازم لمحاولة تجنّب تعثّر جديد يبعده أكثر فأكثر عن المراكز المؤهلة الى دوري أبطال أوروبا، المتوّج بلقبها في المواسم الثلاثة الماضية.
 ويدرك المدرب الأرجنتيني سانتياغو سولاري أن أي زلّة قدم جديدة ستعقد موقفه أكثر، لا سيما في ظل تراجع الحضور الجماهيري في ملعب «سانتياغو برنابيو».
 وتلقى «الملكي» ضربة قاسية قبل مباراته مع بيتيس، الذي أسقط برشلونة في معقله 4-3 في نوفمبر الماضي، لكنه تعادل على أرضه مع ايبار 1-1 وخسر أمام هويسكا 1-2 في المرحلتين الماضيتين، بإصابة الحارس البلجيكي تيبو في الورك.
 ومن المرجّح ألّا يشارك كورتوا ضد بيتيس، والأربعاء، امام ليغانيس ايابا، كما هناك شك في أن يكون جاهزا للاختبار الأصعب، السبت، ضد ضيفه إشبيلية.
 ومن ناحيته، يلتقي أتلتيكو مدريد مع ليفانتي، وسيكون الظهير الفرنسي لوكاس هرنانديز، الغائب عن الملاعب بسبب إلتواء في الركبة اليمنى، بتصرف مدرب الأول الأرجنتيني دييغو سيميوني، بعدما حصل على الضوء الأخضر من الطاقم الطبي لإستعادة نشاطه والعودة إلى الملاعب.
 بدوره، يحلّ إشبيلية ضيفا على أتلتيك بلباو، بعدما تعرض لضربة قوية بتعرض الجناح نوليتو لكسر في عظمة الساق خلال التدريب، امس، سيبعده عن الملاعب حوالي 3 أشهر.
 وكان ليغانيس فاز على هويسكا الأخير بهدف وحيد، امس، في المرحلة ذاتها، فيما تعادل فالنسيا مع بلد الوليد 1-1. واول من امس، تابع رايو فايكانو الصحوة وتغلب على ضيفه سلتا فيغو 4-2.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا