بالفيديو.. «رقش» الشبابي يزخرف حياة المحتاجين في العالم بالعلم والثقافة

عقول كويتية ابتكرت آلة لجمع الكتب لمن لا يستطيع دفع ثمنها
اختار 24 متطوعاً من الشبان أن يساعدوا أطفال اللاجئين، والعطشى للقراءة بطريقتهم الخاصة، التي تتناسب مع أعمارهم وأعمار الفئة التي يستهدفونها ويشتركون معها في التواجد على مقاعد الدراسة.

فريق «رقش».. فريق إنساني كويتي تطوعي.. أسس من قبل 24 طالب وطالبة، ويهدف إلى تحفيز القراءة والتعلم لدى الأطفال من خلال فكرة مبتكرة تتمحور في تبرع الناس بالكتب التي لا يحتاجون إليها إلى أشخاص بحاجة إليها في العالم.

«الراي» الإلكترونية التقت 3 من مؤسسي الفريق وهم دانة الحمدان ودانة الفرج وفارس الفزيع اللذين استعرضوا فكرة وهدف الفريق وفعالياتهم وآلية عملهم

وفيما يلي نص اللقاء الذي أجريناه:

* هل لنا بنبذة عن فريق «رقش»؟

على المستوى المحلي في الكويت أسس فريق «رقش» بفكرة شبابية، قبل 3 أشهر ويتكون من 24 عضواً، منهم طلبة جامعة ومدارس من عمر 16 إلى 24 عاماً.

* ما هو سبب اختيار «رقش» كاسم للفريق؟

«رقش».. يعنى الزخرفة والتي تضفي جمالية للخط ونحن نريد أن نجعل القراءة جميلة في نظر الجميع و نريد زخرفة حياة الناس ونجعلها جميلة من خلال القراءة والتعليم والثقافة

* ما هو هدفكم؟

نهدف إلى نشر ثقافة القراءة، من خلال تقديم الكتب لمن لا يستطيع أن يدفع ثمنها، كما نريد الانتشار عالميا بفكرتنا وأهدافنا.

* ماهي فكرة عمل الفريق؟

الناس تتبرع لنا بالكتب التي لا تحتاج إليها وبدورنا نوصلها لأشخاص بحاجة إليها في دول العالم.

ما الذي يميز الفريق؟

الفريق يستهدف تطوير حس القراءة لدى الجميع، بأسلوب جديد بعيد عن الروتين والتقليد في الأداء وهو ذو طابع تطوعي من دون عوائد مالية وهدفه الوحيد نشر ثقافة القراءة لدى الجميع.

* وكيف يتم جمع الكتب؟

من خلال حساب في مواقع التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى آلة ابتكرناها لجمع التبرعات.

* حدثونا عن الآلة التي ابتكرتموها لجمع الكتب؟

الآلة تصميم ونتفيذ كويتي أتت الفكرة بعد اجتماعنا لإيجاد آلية جديدة ومميزة لتفعيل مشروعنا.

* أين أماكن توزيع الآلة؟

وضعنا الآلة في الأفنيوز لمدة يومين وأيضا في كلية الطب بجامعة الكويت لمدة يومين، ولدينا توجه لوضعها في كيبكو لمدة شهرين، إلا أنه لم يتم تحديد الموعد إلى الآن، وسيتم وضعها في أحد مواقع قهوة كريبو ومطعم الفيشن برجر.

* كم كتاباً تلقيتم حتى الآن؟

وصل عدد التبرعات ما يفوق 10000 كتاب والتبرعات مستمرة.

ماهي فعالياتكم؟

قمنا بزيارة قبل أسبوعين إلى المدرسة التي أنشأتها الكويت في مخيم الزعتري في الأردن بمرافقة السفير حمد الدعيج ووزعنا ما يقارب الـ 1000 كتاب، هذا بالإضافة إلى أننا سنعمل على إقامة حملات توعوية، بالإضافة إلى أنه وفي الأيام المقبلة سنصور فيلماً قصيراً يعرض رسالة الفريق ويبين أهمية القراءة والتطوع.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا