إيما شاه


إيما شاه لـ «الراي»: لا يستهويني أحد من مطربي جيلي الكويتيين

حوار / مُنشغلة بألبومها الجديد... الذي أبعدها عن المهرجانات الدولية!
إحدى جهات القطاع الخاص رفضت تصوير أغنية «لوهافغ»

سأقوم بتقديم برنامجين ... الأول ترفيهي والآخر ثقافي

بعد الظروف مع الفرنسي ... لست في مزاج يسمح لي الدخول في قصة حب
«لا يستهويني أحد من مطربي جيلي الكويتيين».

هذا ما أدلت به المغنية الكويتية إيما شاه في حوارها الصريح مع «الراي»، مؤكدة أنها حتى لو سمعت مقتطفات، تتوقف عن سماعها.

إيما، المنشغلة في الوقت الحالي بالتحضير لألبومها الجديد الذي يحوي 12 أغنية، قالت إن غالبية وقتها خلال هذه الأيام تقضيه في الاستوديو لإعادة توزيع أغنية «خاتمة البكاء»، مشيرة إلى أن سبب تأخر ألبومها يعود إلى الإنتاجية والتمويل وكذلك ظروف الموسيقيين.

وكشفت إيما عن أنه كان من المفترض أن يعرض لها في صالات السينما أحد الأفلام، «لكن يبدو أنه سيتم عرضه خارج الكويت» لأسباب لم تكشف عنها.

العديد من المواضيع الفنية والأمور الحياتية الخاصة، تحدثت عنها إيما شاه في هذا الحوار الجريء.

• لماذا لم نر حتى الآن ألبومك الجديد؟

- أنا منشغلة الآن في الحقيقة بالألبوم بدرجة كبيرة وأحتاج لبعض الوقت بسبب الإنتاجية والتوزيع الموسيقي، وهذه الأيام متواجدة في الاستوديو لإعادة توزيع الأغنية الأخيرة، وهي أغنية «خاتمة البكاء» من كلمات الشاعر محمد النبهان وألحاني وتوزيعي وعزف مجموعة من الموسيقيين المبدعين، فالإنتاجية والتمويل صعبان لكن الأمر متم أمره، وأيضاً ظروف الموسيقيين تجعلني أتأخر قليلاً، لكنني أقوم بالعمل عليه وأجتهد عليه لتخرج الجمل الموسيقية واللحن والغناء الصوتي والكلمات بجمالية قدر المستطاع.

• وماذا يحتوي الألبوم؟

- الألبوم يضم 12 أغنية، عناوينها على الشكل الآتي: «خاتمة البكاء»، «علقيني»، «جرس» (من كلمات محمد النبهان)، وكذلك «اليس الناي»، «يا أهل أورفليس» (من كلمات جبران خليل جبران)، و«العطاء» من كلمات بريانن روبنسون، كذلك أغنية «مشيني علاختيارة»، «ابعاد» (من ألحاني وتوزيعي). وأيضاً في ألبومي الجديد تعاملت مع ملحنين وكتاب كويتيين مثل الملحن والموزع أحمد القروي الذي لحن أغنية «قولي وين» وثلاث أغان باللغة الإنكليزية وهي «فلايينغ»، «لوهافغ» و«كاندل» وجميعها من كلمات وألحان وتوزيع الفنان الكويتي حمود الحمود.

• وهل ستقومين بتصوير إحدى أغاني ألبومك الجديد على طريقة «الفيديو كليب»؟

- صورت العديد من أغاني الألبوم، مثل «مشيني عالختيارة» و«ابعاد» و«علقيني»، بالإضافة إلى أغنية «جرس» التي بقي لنا الانتهاء من عمل «الكولور كوريكشين» وأيضاً أغنية «العطاء». وكنت أريد تصوير أغنية «لوهافغ»، لكن محاولتي للتفاوض مع إحدى جهات القطاع الخاص للتصوير في موقعها لم يُكتب لها النجاح لعدم موافقة القيّمين عليها. أغنية «لوهافغ» تحكي عن مدينة فرنسية في الحرب العالمية الثانية، والتصوير يحتاج إلى موقع يشبه البيوت الفرنسية في الحرب العالمية الثانية، وقد اقترح الفريق أن نقوم بتصوير الكليب في مدينة «لوهافغ الفرنسية» وفي نهر المدنية تحديداً. كما أرغب أيضاً في تصوير «فلايينغ» و«قولي وين» و«كاندل» و«اليس الناس». أما أغنية «يا أهل اورفليس»، فصورتها في نيويورك بإنتاج مهرجان جوائز «ونتر للأفلام»، لكن لم أتسلم المادة لنقوم بمونتاجه في الكويت.

• وما سر اختفائك عن التمثيل هذا العام؟

- كان من المفترض أن يعرض في صالات السينما أحد الأفلام الذي لا أود الكشف عن اسمه وأشارك في بطولته مع مجموعة من النجوم الشباب والضيوف، لكن يبدو أنه سيتم عرضه خارج الكويت.

• وبالنسبة إلى التقديم، هل تلقيت عرضاً من جهة ما لتخوضي هذه التجربة؟

- نعم، سأقوم بتقديم برنامجين لإحدى القنوات، أحدهما ترفيهي والآخر ثقافي لإعطاء نكهة مختلفة للجمهور. وسأصور عشر حلقات لكل برنامج.

• وأيهما تفضلين، التقديم الإذاعي أم التلفزيوني. ولماذا؟

- أعشق الاثنين، إذ لكل منهما طابعه الخاص. وللتنويه فقط، ضعوا في الاعتبار أنني لست إعلامية، لكن الدخول في هذا المجال هو لاعتبارات وتغيرات اجتماعية وليس الهدف هو الظهور الإعلامي فقط.

• بعيداً عن الإعلام، سمعنا أنك تعيشين قصة حب جديدة؟

- أنا كل يوم في قصة حب حتى مع نفسي، لكن لست في علاقة حقيقية. فبعد الظروف الذي حدثت مع الفرنسي، لست في مزاج للدخول في قصة حب.

• يعني هل نستطيع القول إنك اعتزلت الحب والزواج؟

- أنا لا أعتزل الحب ولا الزواج. أنا أعشق الحب وأعشق الزواج. طلبات الزواج كثيرة، لكن سهم الحب والتفاهم والانجذاب بيني وبين شخص لم تحدث منذ فترة أشعر بأنها طويلة جداً.

• ما رأيك بالمطربين الكويتيين الشباب من جيلك، ولمن تحبين الاستماع؟

- لا يستهويني أحد ولا أتابع السوق، وحتى لو سمعت مقتطفاً تلقائيا أتوقف عن السماع. لا يوجد أحد يستهويني بالكامل.

• مضت مدة غير قصيرة، ولم يتم ترشيحك لنيل جائزة في مهرجان دولي، فما السبب؟

- كوني مشغولة بألبومي الجديد، فلا أريد أن أنشغل عنه الآن، إلى حين الانتهاء منه. بعد ذلك، أعود للمشاركة في المهرجانات الدولية.

§• يقولون إنك أصبحت مؤلفة روايات؟

- صحيح، وهذه تجربة قمت بصياغتها عفوياً بعد تجارب اجتماعية عدة لإيجاد معالجة اجتماعية، وعنوان الكتاب «المعضلة»... انتهيت من كتابته في الحقيقة، وقمت بإعطاء نسخة ورقية ووصية لأحد الزملاء المقربين، وهو عراقي أميركي يعيش في أميركا بأن له الحق في نشره وبيعه والاستفادة منه في حال وفاتي.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا