«داعش» يتبنى تفجيري الضاحية الجنوبية الذي أودى بحياة 40 قتيلا وتسبب بجرح 200 حتى الآن

وزير الصحة اللبناني: الانتحاري الثالث قضى بالانفجار الثاني دون أن يتمكن من تفجير حزامه الناسف
  • 12 نوفمبر 2015 07:24 م
تبنى تنظيم داعش تفجيري الضاحية الجنوبية الذي أودى بحياة 40 قتيلا وتسبب بجرح 200 حتى الان.
قال وزير البيئة اللبناني أن عدد قتلى التفجيرين بالضاحية الجنوية ارتفع إلى 40 قتيلا وعدد الجرحى ارتفع إلى 200 جريح.

بدوره أشار وزير الصحة اللبناني إلى أن الانتحاري الثالث قضى بالانفجار الثاني دون أن يتمكن من تفجير حزامه الناسف.

أعلن وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق لرويترز ارتفاع أعداد ضحايا التفجيرين في ضاحية بيروت إلى 37 قتيلا

وكان الوزير المشنوق قد أعلن لـ "الراي" الإلكترونية أن 30 شهيدا قضوا في انفجاري برج البراجنة حتى الآن والعدد مرشح للارتفاع.

أشارت معلومات أوردتها "العربية" أن الانتحاري الأول قام بتفجير نفسه، بعدها بسبع دقائق تقريبا تم الانفجار الثاني عند تجمع المارة ما تسبب في مقتل 10 أشخاص وإصابة ما يفوق 40 شخصاً.

وقالت المعلومات أن الجهات الأمنية تلاحق انتحاريا ثالثاً.

أكدت معلومات مبدئية سقوط 10 قتلى في انفجارين في منطقة عين السكة المزدحمة في برج البراجنة خلف مسجد الرسول الأعظم في الضاحية الجنوبية لبيروت.

وقالت مصادر أن الاننفجارين اللذين نفذهما انتحاريين سيرا على الأقدام وليس بسيارات خلفا عددا كبيرا من الجرحى.

وكانت «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية قد ذكرت ان سماع دوي انفجارين في منطقة برج البراجنة في الضاحية الجنوبية لبيروت، نتج عنه إصابة عدد من الأشخاص.

وبحسب شهود عيان أن دوي انفجارين في الضاحية الجنوبية لبيروت معقل حزب الله سمع، ولم يفرق بينهما سوى 7 دقائق.
"وكالات"

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا