"نيويورك تايمز": السعودية وقطر ترفضان تزويد "المتمردين" السوريين بالأسلحة الثقيلة

  • 07 أكتوبر 2012 10:59 ص
اشارت صحيفة "نيويورك تايمز" الى أن "السعودية وقطر تقدّمان المال والأسلحة الخفيفة منذ أشهر للمتمردين السوريين، لكنهما ترفضان تزويدهم بالأسلحة الثقيلة بسبب تخوّف الولايات المتحدّة من سقوطها بين أيدي "الإرهابيين"".

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين من البلدين انه "في الوقت الذي دعتا فيه علناً (السعودية وقطر) الى تسليح المتمردين السوريين فقد تحفظتا بهذا الشأن، وذلك جزئياً بسبب واشنطن التي تتخوّف من إمكانية أن تنتهي الأسلحة الثقيلة مثل الصواريخ المحمولة على الأكتاف والتي تمكّن المقاتلين من إسقاط الطائرات وتدمير المدرّعات الحكومية، بيد "الإرهابيين"".

وفي النتيجة، فإن لدى المتمردين فقط ما يكفي من الأسلحة للحفاظ على الجمود، والحرب متواصلة، ومزيداً من "المسلحين الجهاديين" ينضمون إلى المعركة شهرياً.

ونقلت الصحيفة عن وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية، خالد العطيّة قوله: "ان تزويد المتمردين السوريين بالأسلحة الثقيلة "ينبغي أن يحصل.. لكن أولاً نحن بحاجة لدعم من الولايات المتحدة، والأفضل من الأمم المتحدة".

وقال مسؤولون سعوديون إن "الولايات المتحدة لا تمنعهم من تزويد المتمردين السوريين بالصواريخ المحمولة على الأكتاف، لكنها تحذّر من المخاطر".

وأوضح السعوديون والقطريون انهم "يأملون بأن يتمكنوا من إقناع حلفائهم بإمكانية التغلب على هذه المخاطر".

وقال مسؤول عربي رفض الكشف عن هويته "ننظر في طرق لتطبيق إجراءات تمنع وصول هذه الأسلحة إلى أياد خاطئة".

ولفتت الصحيفة الى أن "الدعم الأميركي لنقل هذه الأسلحة غير مرجّح في وقت قريب".


(يو بي أي)

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا