عبدالله مال الله


عبدالله مال الله لـ «الراي»: «الـ 18»... نقلة نوعية ومسؤولية كبيرة

دردشة / «سعيد بانضمامي إلى البرنامج الرياضي... وسأغيب عن المسابقات»
أعددتُ نفسي للبرنامج بثقافة رياضية واسعة وأُطلُّ 3 أيام أسبوعياً

زميلي في «الـ 18» مايك مبلتع يملك ثقافة وخبرة واسعتين في المجال الرياضي
«بعد عشرة أعوام في التقديم... أواجه الجمهور من خلال (الـ 18)، وهو البرنامج الرياضي الذي انضممتُ إليه حديثاً».

هكذا، ومعرباً عن سعادته ببرنامجه الجديد على قناة «الراي»، تحدث المذيع عبدالله مال الله عن النقلة النوعية والمسؤولية الكبيرة اللتين تجعلانه متحمساً ومتطلعاً إلى المزيد من التقدم على المسار الإعلامي!

«الراي» تحدثت مع مال الله الذي انتقل إلى البرنامج منذ فترة قصيرة، فقال: «منذ أن بدأت مسيرتي في التقديم العام 2007 كانت جميع برامجي تندرج في نطاق المنوعات»، مردفاً: «جاء العام 2017 ويبدو أن في طياته الكثير من التغييرات، إذ وجدتني في منتصف الملعب الرياضي، لأواجه الجمهور والضيوف من خلال برنامج (الـ 18) الذي يبثّ عبر شاشة تلفزيون (الراي) من الإثنين إلى الجمعة عند تمام الساعة 11 مساء».

عبدالله مال الله تابع أنه تغمره الفرحة على إثر هذه الانتقالة المهمة على الصعيد المهني والتي أخرجت منه مهارةً جديدة كان يجهلها، وهي تتعلق بالرياضة، موضحاً: «كما تعلم فإن البرامج الرياضية دائماً تكون دسمة ومتنوعة في مواضيعها وضيوفها ومتشعّبة كثيراً كذلك، وبالتالي إن لم يكن المذيع الذي يدير الحوار ملمّاً بالمسائل الرياضية، فسيبدو ضعيفاً جداً في أدائه أمام المشاهدين، وهو ما سيجعل من البرنامج ذاته ضعيفاً أيضاً، ويفتقر إلى الجاذبية»، ومكملاً: «لذلك، وقبل ظهوري على شاشة تلفزيون (الراي) من خلال البرنامج الرياضي (الـ 18) بفترة من الزمن قرأتُ كثيراً في الشأن الرياضي، وتعمقت في كل ما يخصّ الرياضة على أنواعها وأشكالها، كذلك أصبحت حريصاً وبشكل يومي على قراءة الصحف المحلية وحتى العالمية عبر مواقع الإنترنت إلى جانب مشاهدة نشرات الأخبار التلفزيونية في سبيل صقل وتدعيم معرفتي الرياضية».

مال الله واصل: «أطلّ على الجمهور في البرنامج أيام الإثنين والثلاثاء والأربعاء من كل أسبوع، أما حلقتا الخميس والجمعة فيقدمهما زميلي مهند يوسف (مايك مبلتع) صاحب الخبرة الكبيرة في هذا المجال الرياضي». ومضى يقول: «لا أنكر أنها ثقة كبيرة جداً وضعها على عاتقي كل من المدير العام لتلفزيون (الراي) وليد الجاسم ونائبه راشد العميري، وأتمنى أن أكون عند حسن الظن، لأن تقديم برنامج رياضي بهذه الضخامة والقوة من قبل مذيع لم يسبق له الخوض واللعب في هذا الملعب الرياضي مسبقاً، لا بد أن يكون نابعاً من ثقة تامة. لذلك، ومن هذا المنطلق أخذت المهمة على محمل الجدّ، وبدأت في ممارسة عملي بكل احترافية وأخذت أتعامل مع التغيير الذي طرأ على مسيرتي في التقديم بكل جديّة»، وزاد: «لأنني مقتنع بأن المذيع الناجح هو الذي إن وضع في أي مجال أو ملعب إعلامي تراه لامعاً بحيث يترك بصمته الواضحة، وهذا لا يأتي طبعاً من فراغ، بل من خلال الاطلاع والقراءة الدائمة في كل المجالات، وشخصياً أنا سعيد بهذه التجربة، خصوصاً أنني شاب رياضي وأشجع كل أقراني على ممارسة الرياضة دائماً».

مال الله أشار أيضاً إلى غيابه عن برامج المسابقات، بقوله: «أيضاً من باب التغيير الذي أتى به العام 2017، وللمرة الأولى منذ بدايتي، لن أطلّ في برامج مسابقات خلال موسم شهر رمضان كما اعتاد عليّ الجمهور دائماً، وعلى الصعيد الشخصي أرى أن هذا التغيير جيد كثيراً بالنسبة إليّ، كي لا أحصر نفسي في تلك الدائرة، كما أن الغياب عن مثل هذه النوعية من البرامج ثم العودة إليها بعد فترة زمنية يجعل المشاهد مشتاقاً إلى المذيع، ولا يشعر بالملل لتكرار الظهور السنوي».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا