محاسبة

قبل الجراحة
عندما تذكر النظافة، نتذكر عكسها... فتضاد الأفكار مفيد جداً لتوصيل الفكرة.

فعند مشاهدة القاذورات فوق السجادة، تختلف ردود الفعل من شخص إلى آخر، فهناك مَنْ يهم بإزالة هذه الأوساخ وتراه سعيداً جداً بما قام به من عمل، لأن لديه إحساساً بأهمية النظافة، ومدى تأثير افتقادها على الجميع.

وهناك مَنْ يشاهد الأوساخ فوق السجادة و يمر بجانبها من دون أن يكترث لوجودها ، وهناك مَنْ يشاهدها فوق السجادة لكنه إن مرّ بجانبها لا يزيلها... إنما بكل وقاحة يركلها بقدمه... يتلاعب بها بقدميه وينقلها من مكان إلى آخر وهو مستمتع لأنه قام بنشرها في كل مكان!

وهناك مَنْ يشاهد القاذورات فيزيلها من فوق السجادة ليضعها أسفل منها، يبعدها عن الأنظار لكنه لا ينظف المكان، فكل همه عندما قام بإزالتها عن السجادة هو أن يرى الجميع ما قام به.

إذاً لنناقش موضوع هيئة مكافحة الفساد (نزاهة)، فوجود مبان استثمارية وتجارية من دون وجود مواقف للسيارات هو عنوان للفساد، وموضوعها لا يحتاج إلى بلاغ، إنه فساد واضح للجميع.

فكل المطلوب هو أخذ جولة بهذه المناطق لمعرفة فداحة المشكلة ومدى تأثيرها على الجميع من دون استثناء.

فما ساعد على انتشار هذا الوضع هو عدم محاسبة من رخّص هذه البنايات التجارية و الاستثمارية.

فليس من المعقول أن ننتظر تقديم بلاغ عن مخالفة يستطيع الجميع رؤيتها.

فإن كان ليس من حق هيئة مكافحة الفساد محاسبة من رخص لمثل هذه المخالفات التي أساءت للجميع من مواطنين ومقيمين، وليس من حقهم فتح تلك الملفات وغيرها والتحقيق فيها... نعم إن لم يسمح قانون هيئة الفساد لهذه الهيئة بفتح تلك الملفات فإن من واجب أعضاء المجلس تغيير القانون بأسرع فرصة لإطلاق يد الهيئة.

أما إن كان قانون الهيئة يسمح لها بمحاسبة هذه المخالفات التي يراها الجميع فإننا نحتاج أن نذكرها ونحثها على القيام بواجباتها.

إننا بانتظار هيئة مكافحة الفساد لتثبت وجودها أكثر وأكثر من أجل مستقبل البلد.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا