انطلاق فعاليات معرض «مظلة» لأنشطة الطفل بمشاركة 40 نادياً وحضانة

«الشؤون»: «ثغرة» أوقفت نقل الحضانات لـ «التربية».. و«الفتوى» ستقرر لمن تؤول تبعيتها
  • 05 مايو 2017 09:17 م
  • الكاتب:(كونا)
انطلقت فعاليات معرض «مظلة» الثالث لأنشطة الطفل، اليوم الجمعة، بمشاركة نحو 40 ناديا رياضيا وحضانة متخصصة.

ويتناول المعرض في دورته الحالية نشاط الأندية بمختلف مجالاتها الرياضية والحرفية والترفيهية والتعليمية التي تعنى بالابناء حتى سن 16 عاما.

ويهدف المعرض، الذي تنظمه شركة «نواة» للمعارض والمؤتمرات بالتعاون مع «كونا» الى تنشئة سليمة للطفل وتوسعة مداركه في مواجهة الحياة والتعامل مع المجتمع من خلال الاطلاع على نشاطات الجهات الرسمية والاهلية والتعرف على طبيعة عملها والخدمات التي تقدمها.

ويضم المعرض الذي يقام على مدى يومين في مجمع الأفنيوز في دورته الجديدة أكبر مجموعة من النوادي والحضانات المتخصصة بشؤون الطفل للتعريف ببرامجها وأنشطتها الخاصة بالطفل واطلاع اولياء الامور على بعض الأنشطة والمهارات لتعود على النشء بالنفع والفائدة.

وأشاد وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل المساعد للتنمية حسن كاظم في تصريح لـ «كونا» بالمستوى الراقي للمعرض وحسن تنظيمه بجهود كويتية شابة حريصة على المشاركة في تنمية البلاد.

وأكد كاظم الذي ناب عن وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ووزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح في حفل الافتتاح أهمية مثل هذه المعارض التي تتيح الفرصة لولي الأمر والشباب للاطلاع على الخدمات التي تقدمها الجهات المشاركة في تنافس جميل يصب في خدمة الفئات المستهدفة.

وأوضح ان النسخة الثالثة من هذا الحدث تستعرض الخدمات المقدمة من قبل الجهات المشاركة سواء كانت الحضانات او الأندية الرياضية او حتى الشركات التي لها علاقة مباشرة بالطفل.

ولفت الى التنوع في المعرض من حيث الأنشطة حيث تستعرض الحضانات وسائل تنمية المهارات والحس الابداعي، مؤكدا ان هذه النشاطات «هو ما نحتاجه من كل الحضانات العاملة في البلاد لتصب في النهاية في مصلحة الأطفال والأسر».

كما اعرب كاظم عن اعجابه بالمشاريع الصغيرة المشاركة في المعرض وكثافتها حيث تسعى الوزارة الى دعمها ومساندتها لخدمة اهل الكويت بشكل عام.

وفي سياق متصل، لفت كاظم الى ان فكرة نقل تبعية الحضانات من «الشؤون» الى «التربية» قديمة وتم عمل آلية لنقلها الا ان وجود ثغرة قانونية اوقف الفكرة في اللحظات الأخيرة، مؤكدا ان الامر حاليا قيد البحث من قبل ادارة الفتوى والتشريع التي ستقرر لمن تؤول تبعية الحضانات.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا