عبدالصمد ولاري خارج «الشعبي»

  • 21 فبراير 2008 12:00 ص
أكد الناطق باسم كتلة العمل الشعبي النائب مسلم البراك ان قرار الكتلة استبعاد النائبين عدنان عبدالصمد واحمد لاري كان ضرورة لابد منها، مبينا ان هذا القرار اتخذ باجماع اعضاء الكتلة التي طالبت النائبين باعتذار واضح عن تأبين شخص تزعم الجماعة التي خطفت طائرة الجابرية وروعت الكويت وشعبها وقتلت الابرياء.

وقال: «لم نجد أمامنا في الكتلة سوى اتخاذ هذا القرار الصعب، ومن يتخذ هذا القرار الصعب هو من يسعى للموقف الصعب وفيما ان الكتلة ستؤيد أي طلب حكومي برفع الحصانة عن عبدالصمد ولاري، ذكر البراك «ان هذا سابق لأوانه، ونكتفي الآن بالقرار الذي اتخذناه والذي كان لابد منه بعد الجهود التي بذلناها»، مشيرا إلى ان الكتلة ارادت في بيانها السابق توجيه رسالة معينة إلى الشعب الكويتي برفض مراسم التأبين، ورسالة إلى عبدالصمد ولاري بالاسراع في اصدار بيان اعتذار واضح وصريح، ولم نجد حتى ليلة الثلاثاء أي تجاوب.

واعرب البراك عن أمله في ان يوفق الله الشعب الكويتي في تلاحمه ووحدته الوطنية، منوها بحالة الانصهار المميزة بين فئات الشعب الكويتي.

واصدرت الكتلة بيانا جاء فيه انها اصدرت يوم الأحد الموافق 17/2/2008م بيانا يتضمن عبارات تعبر عن رفضنا لمراسم التأبين للارهابي عماد مغنية والمتورط بجريمة اختطاف طائرة الجابرية والملطخة يداه بقتل الابرياء من ابناء الكويت.

واضاف وكان البيان رسالة للشعب الكويتي نؤكد فيه موقفنا الرافض لهذا  التأبين وقد طالبنا من النائبين عدنان سيد عبدالصمد واحمد لاري ضرورة تقديم اعتذار صريح وواضح لا لبس فيه ولا غموض للشعب الكويتي واسرتي الشهيدين عن مشاركتهما في مراسم التأبين، ونحن في كتلة العمل الشعبي نرفض رفضا قاطعا وباستنكار مشاركة النائبين عدنان سيد عبدالصمد واحمد لاري بمراسم تأبين الإرهابي عماد مغنية الذي اختطف وروع ومجموعته الكويت وشعبها وقتل اثنين من ابنائها وبشكل وحشي من خلال ارتكابه لجريمة اختطاف طائرة الجابرية.

وقالت الكتلة في بيانها وبعد عشرين سنة ودون مراعاة لمشاعر الشعب الكويتي تتم اقامة مراسم التأبين للارهابي عماد مغنية على الأرض الكويتية وهو الذي قام بهذه الجريمة النكراء ما جرح مشاعر الكويتيين وأدمى قلوبهم، وبعد اجتماعات متواصلة عقدها الاعضاء المتواجدون في الكويت من اعضاء الكتلة قرر المكتب التنفيذي باجتماعه المطول الذي عقد يوم الثلاثاء الموافق 19/2/2008م وبعد الاتصال بعضوي الكتلة مرزوق الحبيني ومحمد الخليفة والموجودين في الاردن خلال الاجتماع وموافقتهما قررت الكتلة استبعاد النائبين عدنان سيد عبدالصمد واحمد لاري من عضوية الكتلة. تغمد الله شهداءنا الابرار وألهم الكويت وشعبها واسر الشهداء الصبر والسلوان ونسأل الله ان يحفظ الكويت بوحدتها الوطنية.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا