امل مع امام والخطيب في احد اعمالها الدرامية


أمل عبدالكريم: ارتباط زوجي بفتاة صغيرة وأصابني بمقتل سكنها معي في البيت نفسه

تشعر بالملل من تمثيل الأدوار الطيبة وتتمنى أدوار الشر
  • 12 مايو 2010 12:00 ص
  •  30
|حوار وتصوير - حمود العنزي|

الممثلة أمل عبدالكريم اشتهرت بأدوار الام الحنونة ومنبع الخير منذ بدايتها الفنية في اوائل الالفين من خلال مسلسل «خطوات على الجليد»، وتشعر أمل انها لم تترك بصمة بسبب تكرار ادوارها الطيبة كما تشعر بالملل والتكرار وهو جعلها تعترف لـ «الراي» بأن الكيل «طفح الكيل» عندها، وناشدت أمل المنتجين والكتاب والمخرجين أن يجربوها في ادوار الشر.. والشخصيات المركبة ليروا طاقتها الفنية الاخرى. «الراي» التقتها.. بدردشة سريعة وتحدثت عن أحلامها الفنية وكذلك عرضت بعض الجوانب الشخصية في حياتها رغم تحفظها الشديد في السرد والاسترسال بالحديث... هنا التفاصيل:



• كثيرا ما تغيبين عن الظهور الاعلامي على غير عادة الفنانات؟

- بالفعل انا شبه مقصرة بالظهور المرئي كوني لست من هاويات الظهور على اغلفة المجلات و«اترس» اخباري بالصحف، واضف عندك لا احب الذهاب للاستديو الفوتوغرافي واضع الماكياج و«اتطوطح» أمام المصور لكي يلتقط لي الصور ومن ثم أقوم بتوزيعها على كل الصحف، انما اجري حواراتي بعفوية عندما يكون لديّ عمل واكون حذرة جدا بردودي.

• ولماذا الحذر والخوف الشديد ؟

- ليس خوف.. انما حذر والبعد عن اي زيادة بالكلام قد لا اكون قلته اصلا «يا عمي قلة الظهور احسن لي وبعيدة عن وجع الراس».

• طيب.. ما جديدك الحالي؟

- لديّ مشاركة في مسلسل «حيتان وذئاب» واقدم شخصية «ام طلال» زوجة «صلاح الملا» امرأة تعاني من ظروف الحياة بعد فقدانها لعدد من ابنائي كونهم «يموتون» وهم صغار بالسن، واصابة ابني الوحيد بمرض «الثلاسيميا» هذا بجانب ان ارتباط زوجي الذي يؤدي دوره صلاح الملا وزواجه بفتاة صغيرة اصابني بمقتل ولأني سيدة طيبة جدا أقبل بالرغم من جرح كرامتي أن تعيش معي ضرتي في نفس المنزل «اخليها تعيش معاي بالبيت»

• اول عمل قدمتيه عام 2001م وهو «خطوات على الجليد» للمؤلف حمد بدر.. واليوم تعودين معه في «حيتان وذئاب»؟

- ويا محلاها من عودة، حمد بدر اعطاني بأول عمل أمثلة بمساحة رائعه، واليوم موجودة بعمله الجديد فهو واقعي وكتاباته رائعه.

• دائما نجدك محتكره في ادوار المرأه الطيبة والمسالمة؟

_ «مكتوب علي هالادوار» حيث المنتجين والمخرجين دائما يحتكرونني بهذا النمط من الادوار المملة بالنسبة لي، ربما ملامحي هي السبب.

• الملامح ليست بعذر.. حيث يمكنك ان تغيري ملامحك بالماكياج او التعابير؟

- معك حق.. ولكن انا ضمن عدد من الفنانات اللاتي يسند اليهن ادوار المرأه الطيبة والحزينه منهم شقيقتي طيف وعبير الجندي وليلى السلمان، اريد ان اعرف لماذا «مجمديني» بهذه الشخصيات، «يا اخي» اريد ادوار الشر «ابي احط» ماكياج واركب «اكستنشن» على شعري حالي حال البقية «تضحك».

• تتمتعين بروح كوميدية الا تتمنين تقديم دور كوميدي؟

- طبعا أتمنى.. لكن خلاص انطبع باذهان الوسط الفني ان امل عبدالكريم للدموع والطيبة والمآسي، حتى المشاهدين اشعر بأنهم مستحيل ان يتقبلونني بدور اخر، مع ان المفروض على الفنان ان ينوع بالشخصيات بين الحين والاخر.

• لكن في مسلسل «رصاصة رحمة» قدمتى دور المرأة الشريرة؟

- نعم قدمتها.. ويعتبر العمل المتنفس الوحيد لي من جانب التغيير بالشخصية، وأذكر اوقفتني سيده في احدى المجمعات وقالت «ليش تسوين جذيه بحمد « وهو أحد شخصيات العمل وطلبت مني عدم تكرار دور الشريرة، كون الكثير اعتاد على بادوار الخير والطيبة، وهذا ما شجع اغلب المنتجين والمخرجين على اسناد الادوار المكررة.

• الذي اعرفه انك عندما تقدين ادوار الحزن ومشاهد البكاء تظل نفسيتك «منقلبه» ومتوتره وحزينة الى اخر ساعات يومك؟

- بالفعل.. واقول لفريق العمل «الله يخليكم اجلوا هالمشاهد» وأطلب من المخرج ان لا يضع لي مشاهد البكاء والحزن بأول ساعات التصوير كي لا اتأكسد وتتعكر شخصيتي الى ما بعد التصوير، كوني اتأثر بالشخصية واعيش تفاعلاتها.

• طيب.. بعيد عن الشر والطيبة، ما الدور الذي تتمنين تجسدينه؟

- أحلم بدور كوميدي «مووو خبااال» ويكون بها هدف مبني على موقف وليس الضحك والاسفاف، وايضا اتمنى واعشق المشاركة بالاعمال التراثيةعلى شاكلة ما تقدمه حياة الفهد.

• شاركتيها في «الشريب بزه» وكان تراثي؟

- فعلا واستمتعت جدا بالعمل وهذا لا يمنع من ان المشاركه باعمال اخرى،

• وما الدور الذي ترفضينه؟

- اي دور يعتمد على اغراء او ام تدلل على بناتها او امرأة «لعوب»، مستحيل قبولهم حتى لو يعطوني «مليون»دينار على الحلقة الواحدة..

• وما العمل الذي قدمتيه وتعتزين به؟

- «خطوات على الجليد» اعتز به، والى الآن الكثير يذكرني به.

• وما الذي تغير بك بعد «خطوات على الجليد» ؟

-ذهب الخوف من الكاميرا عني واصبحت اكثر، وكسبت مساحة أدوار أكبر

• وهل تذكرين كيف كان شعورك أول مرة وقفت بها امام كاميره مسلسل «خطوات على الجليد»؟

- «داشه» ولا اعرف كيف اقف امام الكاميرا ولا اعرف الفرق بين «الميديم والشورت» ومتى اتوقف عن الكلام، ويوجد مشاهد كنت خائفه منها كوفاة شقيقتي «هند» ومشهد وفاة ابني «ياسر العماري» ودخولي الى «ثلاجة « الموتى، «توني داشه» التمثيل وتدخلوني ثلاجات الموتى شنو هذا «ضحكنا».

• بعيدا عن الفن.. يشاع من البعض «اصحاب النفوس الضعيفة» ان هناك خلاف بينك وبين شقيقتك طيف؟

- «اهااا»... قلت اصحاب النفوس الضعيفة، هذه من جملة أكاذيبهم ولا يوجد اي خلاف فهي اختي وحبيبتي، وانا أعيش معها في بيتها فأين الخلاف.

• بصراحة لا تغارين منها كون ظهورها وشهرتها اكثر منك؟

- طيف اختي وحبيبتي فكيف أغار !، وهي شقت طريق الفن قبلي بسنوات طويلة وشهرتها لا تغيضني ولا تثير الغيرة بي.

• وهل انت مستقرة بالكويت؟

- بين الامارات والكويت، وحين أكون هنا لسبب ضرورات تصوير المسلسلات فقط، وتواجدي بالامارات كون عائلتي وبناتي هناك.

• بصراحة.. لماذا غيرت اسمك من (...) الى امل؟

- قالت ضاحكة: لا تقول الاسم.. وفضلت اسم «امل» كاسم فني وهو اسم ابنتي الكبرى.

• ولم يحدث خلاف بين بقية بناتك كونك لم تختاري اسماءهن؟

- «ويييييييييي» في بدايتي الفنية كن يسألوني «ليش اخترتي اسم اختنا امل واحنا لا!!!» لماذا لا تحبيننا.

• وماهو ردك لهن؟

- اقول.. لا تقولون هذا الكلام كلكم حبيباتي.. «لا تقولون جذيه يمااا» ولكن «امل» العوده واخترت اسمها «ضحكنا».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا