شرطة ميانمار تحتجز راهبا بوذيا لدوره في احتجاج أمام سفارة أميركا

قالت صحيفة محلية إن الشرطة في ميانمار احتجزت يوم أمس الأحد راهبا بوذيا متطرفا معروفا بإثارة المشاعر ضد أقلية الروهينغا المسلمة في البلاد.

وذكرت صحيفة «ذا فويس» على موقعها الإلكتروني أن بارماوكخا احتجز بموجب أمر اعتقال لدوره في تنظيم احتجاج دون تصريح أمام السفارة الأميركية في يانجون العام الماضي.

واحتجز الراهب عندما ذهب إلى مركز شرطة داجون ميوتهيت «نورث» في أكبر مدن ميانمار للتقدم بطلب تصريح للاحتجاج خارج مبنى البلدية.

وذلك الاحتجاج مرتبط بقضية محلية ولا علاقة له بالأزمة في ولاية راخين حيث أجبرت حملة يشنها الجيش ما يربو على 600 ألف من الروهينغا على الفرار إلى بنغلاديش منذ أواخر أغسطس.

ولم يتسن لرويترز الاتصال بمركز الشرطة أو رئيس شرطة يانجون للحصول على تعقيب.

ويأتي اعتقال الراهب قبل أيام من زيارة وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إلى ميانمار في 15 نوفمبر لإجراء محادثات مع قادة البلاد في شأن أزمة الروهينغا.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا