خميس وجمعة


«خميس وجمعة.. هروب إجباري» ... بالحكمة تُحلّ الأمور

فيلم كويتي اجتماعي - كوميدي
  • 11 يوليه 2017 12:00 ص
  • الكاتب:| متابعة حمود العنزي |
  •  33
طارق العلي وعبدالله زيد يشكلان ثنائياً جميلاً... يخوض مغامرات
بالحكمة تُحلّ الأمور، وبالتكاتف والوفاء والصداقة الصادقة نتغلّب على الصعاب.

رسالتان من مجموعة رسائل أوصلها بريد فيلم «خميس وجمعة.. هروب إجباري» للثنائي طارق العلي وعبدالله زيد، وشهد عليها أهل الصحافة والإعلام الذين لبّوا الدعوة التي قدمها العلي لحضور عرض الفيلم في إحدى دور عرض مجمع الأفنيوز تقديرا منه لما قدمته مطبوعاتهم ومؤسساتهم له ولفريق العمل خلال فترة التصوير الذي تم في دولة الكويت.

يأتي «خميس وجمعة.. هروب إجباري» في فئه الأفلام العائلية والكوميدية، ويقدم عدداً من المواقف والقضايا التي تمر عبر أحداث ورسائل. ومن أبرز القضايا التي يطرحها عقوق الأبناء، والتخلي عن الوالدين أو أحدهما في دار المسنين، والنكران، والمصالح... كما هناك قضايا أخرى إيجابية، منها الوفاء وأهمية الدور الذي تلعبه الصداقة والتكاتف، إلى جانب أمور أخرى يتخللها الفيلم.

ثنائي جميل ظهر بين الفنانين طارق العلي (خميس) وعبدالله زيد (جمعة)، وهما صديقان طاعنان في السن، اجتمعا لسنوات في دار العجزة... خميس رماه ابنه في هذا المبنى من دون شعور ولا برّ له. أما جمعة فتوفي كل من زوجته وأبنائه إثر حادث سير، وكونه وحيداً، قرر دخول الدار.

وتبدأ الأحداث حين يقرر خميس الخروج من الدار بعدما زارته حفيدته «رهف» (شيلاء سبت) طالبة منه العون، كون والدها (فيصل العميري) يريد تزويجها زيجة مصلحة من رجل أكبر منه.

يسعى خميس إلى الهروب من الدار بعد رفض الإدارة خروجه، وذلك كي يساعد حفيدته، فيعاونه على ذلك صديقه جمعة، لكن كل محاولتاهما تفشل.

بعدها، يقنعان أحد موظفي الدار بمساعدتهما، وهو «فرحان» (خالد مظفر)، فينجحان في الخروج وينطلقان ويبدأ الهروب الإجباري في كل موقف يواجهانه «الشياب» ويواجهان الدنيا من جديد، بعد مكوثهما سنوات طوال في دار العجزة. ويقعان في عدد من المواقف الطريفة والمحرجة، واتهامهما بأنهما إرهابيان بسبب مشاكلهما في أي مكان يدخلان إليه.

مواقف عدة يواجهها كل من خميس وجمعة... ورغم كبر سنيهما، إلا أن خبرتهما في الحياة قادتهما إلى حل العديد من الأمور، وبنيتهما الصادقة جبرا كسوراً كثيرة، وساهما في مساعدة الشرطة للقبض على عصابة يترأسها الفنان عبدالرحمن العقل.

الفيلم جمع أيضاً عدداً من الفنانين الذين شاركوا كضيوف شرف، منهم الفنان أحمد السلمان في دور اللواء الذي يعاون خميس وجمعة في الوصول إلى ابن الأول، لكن دون فائدة، والفنانة هند البلوشي العصبية جداً، وهي زوجة الفنان محمد الصيرفي وهو محقق في الداخلية. أما الفنان عبدالرحمن العقل، فجسد دور زعيم عصابة يقع ومن معه بعد عدد من المواقف في قبضة العدالة. أيضاً تشارك الفنانة ميس قمر بدور امرأة يصطدم بها خميس وجمعة في شارع الخليج العربي ويكون لها دور معهما.

الرؤية الإخراجية لعلي رجب كانت موفقة... وعرضت الأحداث بسلاسة وأريحية للعين، إلى جانب ظهور لقطات جميلة جداً أبرزت معالم الكويت. وأدت الموسيقى التصويرية دورها وخدمت الفيلم كثيراً بكل مشاهده.

«خميس وجمعة.. هروب إجباري»، فكرة عيسى العلوي، سيناريو وحوار عاطف عبدالدايم، إنتاج شركة فروغي للإنتاج الفني، إخراج علي رجب وبطولة كل من طارق العلي وعبدالله زيد، بمشاركة عبدالرحمن العقل ،فيصل العميري ،ميس قمر ،هند البلوشي،محمد الصيرفي ،عماد العكاري ،خالد المظفر ،شاهين الشاهين ،سلطان الفرج وعلي محسن، بالإضافة إلى مجموعة أخرى من المشاركين.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا