فيتو روسي جديد ضد مشروع قرار ياباني لتمديد مهمة المحققين الدوليين في سورية

  • 18 نوفمبر 2017 11:01 ص
  • الكاتب:(أ ف ب)
استخدمت روسيا أمس الجمعة حقها بالنقض (الفيتو) ضد مشروع قرار تقدمت به اليابان ينص على تمديد تقني لمدة شهر واحد لمهمة الخبراء الدوليين المكلفين التحقيق في استخدام اسلحة كيميائية بسوريا.

وصوت 12 من اصل الاعضاء الـ 15 في مجلس الامن لمصلحة مشروع القرار الذي تقدمت به اليابان قبل انتهاء مهلة المهمة عند الساعة 05،00 ت غ، فيما عارضته بوليفيا الى جانب روسيا التي استخدمت حقها بالنقض للمرة الثانية في غضون 24 ساعة. اما الصين فقد امتنعت عن التصويت.

وقالت السفيرة الاميركي في الامم المتحدة نيكي هايلي «روسيا تضيع وقتنا»، معتبرة ان موسكو من خلال مواقفها المتلاحقة «لا ترغب في ايجاد ارضية للتوافق» مع شركائها في مجلس الامن.

وصرح نظيرها الروسي فاسيلي نيبينزيا «تمديد مهمة الخبراء ليس ممكنا بالنسبة لنا الا اذا تم تصحيح عيوب اساسية في طريقة عملها».

في موسكو، قال المسؤول عن ملف حظر انتشار الاسلحة بوزارة الخارجية الروسية ميخائيل اوليانوف ان لا جدوى من تجديد مهمة المحققين لمدة شهر واحد،

وأضاف «يمكننا التباحث في الامر واذا توصلنا الى نتيجة فسيكون بامكان مجلس الامن في مستقبل ليس بعيدا اتخاذ قرار من اجل تمديد مهمة لجنة الخبراء» بحسب ما نقلت عنه وكالة ريا نوفوستي للانباء.

من جهته، ندد السفير الفرنسي فرنسوا دولارا بأن «التصويت الكارثي اليوم لا يمكن ولن يكون الكلمة الاخيرة.. فرنسا لن ترضخ لهذا الفشل ولا للألاعيب السياسية التي ليست بمستوى التحديات».

الا ان السفير الايطالي سيباستياو كاردي الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الامن اكد ان المجلس «سيواصل العمل بشكل بناء خلال الساعات والايام المقبل من اجل التوصل الى موقف مشترك».

وكان مجلس الامن فشل الخميس خلال عمليتي تصويت في تمديد مهمة الخبراء لمدة عام.

فقد استخدمت روسيا الفيتو (للمرة العاشرة ضد مشروع قرار متعلق بسورية) ضد مشروع قرار اميركي بينما سقط مشروع روسي منافس لعدم حصوله على الغالبية من الاصوات.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا