الشعب محبط

  • 12 مارس 2012 12:00 ص
  •  22
عندما يشاهد الشعب أن المشاريع لم تكتمل وإذا اكتملت لم تكن بالوجه المطلوب فإنه يحبط، فالشعب محبط من تدني اسلوب الحوار بين النواب في مجلس الأمة، وعندما يرى الصراع الدائم بين الحكومة وأعضاء مجلس الأمة، نعم الشعب حينما ينظر إلى التنمية والارتقاء في الدول التي أقل منا امكانية وهي أفضل منا تطوراً، فبعض النواب مسؤول عن احباط الشعب من خلال تبني اقتراحات وقوانين تكسبية ومن خلال تدخل في الجهاز التنفيذي لأجل المحسوبية وممارسة الضغوطات بكل أنواعها لتجاوز القانون لمصالحهم، فأتمنى من الأعضاء من ذوي الألباب أن يركزوا على الخطط التنموية ومحاربة الفساد، فأنتم الآن في اختبار حقيقي والشعب ينظر إليكم بأعين ثاقبة، وأما الأعضاء الذين يخططون إلى حل مجلس الأمة، ويتخذون نهج التعطيل والصراع من أجل مصالحهم الشخصية فهؤلاء أشخاص مرفوع عنهم القلم.

فنحن نمتلك أفضل الأنظمة على المستوى العالمي التي تحقق لنا التنمية المستديمة والسعادة وهي ثلاث أنظمة: أولاً النظام الوراثي الذي يمدنا بالرحمة الأبوية، وثانياً النظام البرلماني الذي يحقق لنا العدالة وثالثاً النظام الرئاسي الذي يمتلك القوة. إذاً ما هو السبب وراء إحباط الشعب والفشل؟ فأنا أرى أن السبب الرئيسي هو السلوك الذي يمارسه البشر، فعندما نحسن سلوكنا فعندها سنرى الوجه الحقيقي للتنمية. أنا لا ألوم الشعب عندما يحبط بما قرأ وسمع وشاهد حوله. فمثلاً قضية الأطعمة الفاسدة والإيداعات المليونية واستمرارية الضعف في القطاع الخاص وقتل طموح الشباب... إلخ مع العلم أن مستشفى العدان هو آخر مستشفى حكومي تأسس في عام 1986م والذي يدخل هذا المستشفى يشعر بمرض واحباط لا ارادي. مرت أكثر من 26 سنة لم يبن مستشفى جديد، أما عن الجامعة في الكويت، فالكويت تمتلك جامعة واحدة حكومية تأسست في العام 1966م أي أكثر من 46 سنة لم تبن جامعة، ونسمع بعض التصريحات بأن جامعة الشدادية لن تنتهي حتى في العام 2020م، مع العلم أن في المملكة العربية السعودية تم بناء مدينة جامعية في عامين والعقد بثلاث سنوات، ونحن غير قادرين على بناء جامعة، والكثير من المشاريع والمناقصات التي فشلت وقضايا الفساد. فيجب الآن على الحكومة تغيير النهج نحو الإصلاح ويجب على النواب أن يمدوا أيديهم للحكومة ويسود التعاون والإصلاح بينهم.

ونحن أيضاً مشاركون في هذه القضية فيجب علينا أن نخلص في أعمالنا ونقدم النصيحة التي تهدف إلى بناء هذا البلد المعطاء.

 

بقلم: ثويني المشيلح

جامعة الكويت - كلية العلوم تخصص جيولوجيا

@Geo_Thuwaini

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا