لوحة للمستشرق ماير عن «ينبوع العشاق»


«ينبوع العشاق» يشفي من آلام الحب

الحوض المرصود تابوت للماء كان يقع في قلب القاهرة
  • 15 فبراير 2017 12:00 ص
  •  47
هي قصة أسطورية من قديم الزمان إلا أن بعض المستشرقين وعلماء الآثار أكدوها.

والأسطورة، بحسب «العربية نت»، تتحدث عن حوض يدعى بالحوض المرصود وهو تابوت للماء كان يقع في قلب مدينة القاهرة يلجأ إليه العشاق للتخلص من آلام الحب والعشق، وأطلق عليه علماء الحملة الفرنسية «ينبوع العشاق» ولقيمته التاريخية تم نقله إلى المتحف البريطاني مع مجموعة آثار مصرية وفرعونية أخرى.

وتؤكد الحكاية الباحثة الأثرية رضوى زكي أن لوحات المستشرق الإيطالي لويجي ماير كانت ترصد أسطورة تسمى الحوض المرصود وهي موجودة بالاسم نفسه حالياً في منطقة السيدة زينب، ودلت لوحات ماير على أن هذا الحوض كان تابوتا للمياه يشفي من آلام الحب وأعيد استخدامه بأحد مساجد مدينة القاهرة كحوض أو مسقى للمياه بعد ذلك.

وأضافت «الحوض كانت مياهه سحرية بالفعل وكافة الرواية التي ذكرها المستشرقون تؤكد أن من يشرب منه يشف من لوعة الفراق ويتخلص من آلام الحب». وتابعت إن «علماء الحملة الفرنسية نظروا لهذا التابوت باعتباره ينبوع العشاق، وأوضحوا أن هذه الأسطورة كانت حقيقية على أرض الواقع ورسموا التابوت وبه ثقب من أحد جوانبه لتصريف المياه التي به وكان ذلك سبباً في تسمية المنطقة الواقعة بأحد شوارع منطقة قلعة الكبش باسم شارع الحوض المرصود».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا